آخر المستجدات
"غاز العدو احتلال" تطالب باستعادة الأسرى الأردنيين.. والغاء اتفاقية الغاز ومحاكمة المسؤولين عنها تواصل الاحتجاجات في الرمثا: اغلاق طرق رئيسة بالاطارات المشتعلة.. والدرك يطلق الغاز المسيل للدموع احتجاجات لبنان تتصاعد.. و"اتفاق حكومي" على قرارات إصلاحية د. توقه يكتب عن: البيروقراطية والمشاكل الإدارية في الأردن الوطنية للأسرى الأردنيين تطالب الحكومة بالغاء الاتفاقيات مع الاحتلال الصهيوني الرزاز : التوصل لصيغة توافقية لنظام الخدمة المدنية ضرورة الرحاحلة لـ الاردن24: خدمات الضمان العام القادم الكترونية.. وخطة لشمول كافة القطاعات النقباء: تفاهمات مع الحكومة حول "العلاوة الفنية" و"الخدمة المدنية" لبنان: ثورة إستعادة الكرامة ...والأموال المنهوبة بعد شكاوى "الكباتن".. النقل تخاطب شركات التطبيقات الذكية وتؤكد: الغاء التصريح مسؤولية الهيئة سطو مسلح على فرع بنك في المحطة وسلب مبلغ مالي وقفة احتجاجية أمام محكمة أمن الدولة بالتزامن مع جلسة ابو ردنية والعيسى مواطنون يتهمون الزراعة بالسماح بقطع أشجار سنديان عمرها ١٠٠٠ سنة.. والوزارة تنفي سائقو التربية يواصلون اضرابهم: اجراءات لذرّ الرماد في العيون - صور شاهد- صلوات علنية للمستوطنين داخل الأقصى واعتداء على المرابطين فرح ينتقد تعاطي الخارجية مع ملف الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال العبادي لـ الاردن24: تصريحات الرزاز تعاكس الواقع.. ونسمع جعجعة ولا نرى طحنا الأردن سيتسلم أراضي الباقورة والغمر في العاشر من الشهر القادم آلاف المستوطنين يقتحمون حائط البراق بالقدس المحتلة المواصفات: مواصفات قياسية لبطاريات الهايبرد خلال 6 أشهر
عـاجـل :

دون وجه حق!

أحمد حسن الزعبي
في سابقة قضائية رفضت محكمة استئناف في ولاية نيويورك الأمريكية ، طلب أحد المحامين المدافعين عن حقوق الحيوان تطبيق القانون البشري على قرد «الشمبانزي « رافضة اعتباره شخصية قانونية كالإنسان لأنه لا يستطيع تحمل المسؤوليات التي تصاحب التمتع بالشخصية القانونية..

المحامي الذي يترافع في هذه القضية ، كان له تجربه في الإفراج عن القرود المحتجزة ، فقد نجح بالترافع عن قرد أصم اسمه «كيكو» واخلاء سبيله من قفص اسمنتي كان يحتجزه به مالكه في شلالات نياجرا عام 2013 ، وها هو يبذل قصارى جهده للإفراج عن «الشمبانزي» الآخر المحتجز لدى صاحبه دون وجه حق ، شارحاً المحامي «وايز» للسادة القضاة ان القرد «تومي» وضعه أصعب من وضع القرد «الختيار» في القصة السابقة ...فحبيبنا «تومي» صار عمره 26 عاماً- العمر كله يا رب- ويعيش بمفرده ويقتله الملل..يدخن في اليوم ثلاثة «باكيتات مارلبورو أحمر» ويأكل كرتونة موز ، ويشرب خمسة أكواب قهوة سادة ، ويخلص بطاقة شحن من الفراغ الذي هو فيه، ومع ذلك صاحبه يرفض إطلاق سراحه تحت أي شكل من الأشكال ..لذا التمس المحامي الطيب «وايز» من هيئة المحكمة باعتبار موكله «الأعزب تومي» شخصية قانونية ويتمتع بحقّه كباقي حقوق الإنسان علّه يظفر بحريته ويخرج من سجنه الصغير الذي هو فيه!..

الأخ العزيز «وايز»..

الدنيا صبح الله يصبّحك بالخير..أرجو الا تحرق اعصابك ولا تغضب ان هم رفضوا طلبك باعتبار «أخونا تومي» كائنا بشريا تنطبق عليه قوانين البشر ، اذا الإنسان الحقيقي في بلادنا لم يحصل على حقوقه كإنسان «بدّك القرد يوخذ حقه» ؟...على القليل موكلك «تومي» يأكل ويشرب ويدخن ويراسل مجاناً وعلى حساب صاحبه...قل له: ان «يبوس يده وجه وقفا» ويحمد ربه على النعمة التي هو فيها... صدقني لو يطلق سراحه ويصبح مكلّفاً وتنطبق عليه قوانين حكومتنا غير «يموت من الجوع»!..ما علينا بما ان لديك خبرة بالترافع عن الكائنات المحتجزة لدى أصحابها دون وجه حق...أرجو تزويدي برقم هاتفك للضرورة صدقني لو تعرف حالة بعض الشعوب غير «تبوس تومي «بين عيونه!.


(الرأي)