آخر المستجدات
"جائزة ياشين".. فرانس فوتبول تستحدث كرة ذهبية جديدة ناجحون بالامتحان التنافسي ومدعوون للتعيين .. أسماء “فاجعة عجلون” و”قنبلة عمياء” و”الصحراوي” يخلفون 12 وفاة و7 إصابات وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة القبول الموحد توضح حول أخطاء محدودة في نتائج القبول وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50% انتهاء اجتماع الحكومة بالمعلمين: المعاني يكشف عن مقترح حكومي جديد.. ووفد النقابة يؤكد استمرار الاضراب العموش: الأردن يسخر امكاناته في قطاعي الهندسة والمقاولات لخدمة الأشقاء الفلسطينيين وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي مجلس نقابة الأطباء يعلن عن تجميد جميع الإجراءات التصعيدية المالية: وقف طرح مشروعات رأسمالية إجراء اعتيادي عند إعداد الموازنة أبو غزلة يكتب: الإدارة التربوية ستموت واقفة في عهد حكومة النهضة الأجهزة الأمنية تطلب من المعطلين عن العمل في المفرق ازالة خيمتهم الداخلية: أسس جديدة لمنح الجنسية والاقامة للمستثمرين عاطف الطراونة: نشعر في الأردن بأننا تحت حصار مطبق المعلمين لـ الاردن٢٤: محامي النقابة ناب عن ٣٢٠ محاميا متطوعا.. ولقاءات الحكومة بدون حلول
عـاجـل :

دمعة وفاء لروح فوزي الدين البسومي!

حلمي الأسمر
رحل أبو العبد ( فوزي الدين البسومي) بصمت، ولم يكد يذكره أحد، إلا القليل جدا من أحبابه، وخلت صحافتنا الأردنية أو كادت من مقالات الرثاء التي اعتدنا أن نقرأها لموت رجل «مهم!» في المشهد العام، وكلمة «مهم» هذه لها أكثر من معنى، وكل منا يفسرها وفق هواه، المقصود هنا باختصار أن الرجل كان صحفيا، وكاتبا، ولم يكن من أثرياء الدنيا، ولا صاحب منصب، وليس له من الأولاد من هو كذلك، فيما أعرف، ولذا رحل بلا ضجيج، فلم يكد يذكره أحد، هذا الصمت المريب، حرك مشاعر مختلفة في صدر صديقي الكاتب والإعلامي محمود أبو فروة الرجبي، واستفزه المشهد، كما استفزني، فكتب على صفحته على فيسبوك، كلاما يعكس هذا الاستفزاز الممزوج بالألم..
الأستاذ فوز الدين البسومي.. صحفي كَبِير، ولَهُ إياد بيضاء عَلَى كثير من الصحفيين، وَالكتاب في الأرْدُنْ.. تُوفي الأسبوع الماضي، وللأسف لَمْ نجد في الإعلام من يتحدث عن هَذِهِ القامة الصحفية بِمَا يليق بِهِ، وبعلمه، ومكانته الصحفية.
للعلم هَذَا الصحفي الرَّائِع – رحمه الله- كانَ إنساناً نَظِيفاً، وَعادِلاً، وَيُعْطِي الفُرْصَة لِلجَميعِ كَيْ ينشروا، ويعبروا عن آرائهم حِينما كانَ مَسْؤولاً عن إحدى الصفحات في جريدة الدستور اليومية، وَأنا شَخْصِيَّاً، وَحِينما كُنْت طَالباً في المدرسة، وَفِي الجامعة كُنْت انشر في صفحته، رغم أنني لَمْ التق بِهِ شَخْصِيَّاً الا بعدها بسنوات طَوِيلَة جداً، وَلكِنَّهُ كانَ يتيح لي ولغيري هَذِهِ الفُرْصَة في وَقْت اضطررنا إلى النشر خارج الأرْدُنْ، لأنَّ مُعْظَم الطرق كانَت مُغْلَقَة الا للذين في بالي.
قلماً نجد مثل هَذَا الإنسان الكبير الَّذِي كانَ يعامل الجَمِيع بعدالة، بَعِيداً عن المصالح، والرياء، وَكانَ معياره الوَحِيد في العمل: المهنية، والإبداع.
أنا لا اسْتَغْرَبَ ألا يكتب عَنْهُ الكَثِيرون ممن تتلمذوا عَلَى يديه.. ففوزي الدين البسومي إنسان لَمْ ينافق، وَلَمْ يداهن، وَلَمْ يعمل من منطلق المصلحة، لِذَلِكَ فلن يرثيه من تربى عَلَى المصالح، والنفاق، وَهزَّ الذنب.
رحمك الله يَا أستاذنا فأنت عشت قامة، ومت قامة.. ونسأل الله ان يدخلك فسيح جناته، وندعو الله أن يَتَمَتَع الكَثِير من صحفيي هَذِهِ الأيام بجزء وَلَوْ يسير من أخلاقك العالية.
هكذا تحدت الرجبي، وأثار في نفسي ما أثار، وكذا فعل بعض الأصدقاء، فرثوه على فيسبوك، لكن الصحافة الورقية التي أفنى عمره في خدمتها، خلت أو كادت من ذكره، ما دفع ابنته عبير أن تكتب معلقة على كلام محمود فقالت.. جازاك الله خيرا أستاذ محمود أنصفت الوالد رحمه الله وأسكنه فسيح جناته في الوقت الذي كما ذكرت لم يتحدث عنه سوى القلة القليلة فهو ولله الحمد عاش نظيفا ومات نظيفا ولم يعرف يوما النفاق والمداهنة ومسح الجوخ وستبقى ذكراه العطرة في نفوس الشرفاء أمثالكم الذين تتلمذوا على يديه وتأثروا بأخلاقه!
ماذا أقول في أبي العبد بعد هذا؟
كان صديقي، وزميلي في الدستور، خفيف الدم، يمزج الجد بالمزاح، دون إفراط، ظل على وفائه لفلسطين والأردن، وللصحافة حتى آخر نَفَس، وترك إرثا وذكرى عطرة لدى كل من عرفه وعمل معه!
رحمك الله يا أبا العبد، وأسكنك فسيح جناته، ولاسرته وأحبابه نقول: أعظم الله أجركم، ورحم الله من فقدتم، فهو باق بما ترك من كتب وأحباب ومقالات، وذكرى طيبة!
(الدستور)