آخر المستجدات
اطباء وممرضو مستشفى جرش يضربون عن العمل.. والحتاملة: لن نقبل معاملتهم كمعتدين نتائج انتخابات الرصيفة المتغيرة لثلاث مرات تستوجب اقالة مجلس مفوضي الهيئة المستقلة! مجلس الوزراء يعيّن أعضاء مجالس المحافظات ومجلس أمانة عمّان - اسماء هدى الشيشاني ترد على تخرّصات الاشغال: منعت زوجي وابني من التقدم لأي عطاء حكومي! ابو غزلة يكتب عن الفجوة الجندرية في نتائج امتحان الثانوية العامة في الأردن.. العرموطي: عدم التجديد لـ هدى الشيشاني كيدي.. وعلى النائب العام التحقيق بقضية الـ 40 مليون رسميا.. الدكتور يوسف الشواربة أمينا لعمان - السيرة الذاتية بني هاني يجدد العهد مع الانجازات: أربعة مشاريع كبرى توفر آلاف فرص العمل وملايين الدنانير اعادة فتح معبر طريبيل نهاية الشهر الحالي.. وشركات التخليص تتحضر بعد مرور 7 أشهر على الانهيار.. ازاحة جديدة في الجبل تؤخر افتتاح طريق اربد - عمان! الصحة: اعادة هيكلة تشمل مديريات وأقسام تابعة للوزارة مدعوون للامتحان التّنافسي للمرحلة الثانية لدبلوم إعداد وتأهيل المعلمين - أسماء أيلول: 30 يوما ثقيلة بانتظار الأردنيين حادثة الخراف المحشوة بالمخدرات تثير استياء حول ممارسات سلبية لكوادر في دائرة الجمارك! الصفدي: الاستفزازات الاسرائيلية تهدد المنطقة.. ولا أمن لاسرائيل دون تحقيقه للفلسطينيين الحباشنة: ابعاد هدى الشيشاني استمرار للنهج الحكومي بحماية مصالح الفاسدين.. هدى الشيشاني تردّ على هلسة: من قال إن الأمر مرتبط بالصحراوي.. ولماذا انتهكتم الحماية؟ بعد الاعتداء على الكوادر الطبية في جرش.. الامن يطلب نقلهم إلى غرفة الحبس! النسور ل الاردن٢٤: لدينا احتياطيات من مادة اليورانيوم تصل الى ٤٠ الف طن النائب الطراونة ل الاردن ٢٤:لن نمرر التعديلات على قانون الضريبة
عـاجـل :

داعش "يقترع مبكرا" في الانتخابات الرئاسية الفرنسية

الأردن 24 -  
قبل ثلاثة أيام من الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية في فرنسا، يضرب تنظيم داعش المتشدد مجددا في العاصمة باريس، ليرفع، وفق مراقبين، من أسهم اليمين المتطرف في صناديق الاقتراع.
وقد بدا داعش من خلال هجومه الأخير في باريس، الذي أدى إلى مقتل منفذه بالإضافة إلى شرطي فرنسي مساء الخميس، "كمن يدلي بصوته وبشكل مبكر" في الانتخابات الرئاسية المحتدمة بين اليمين المتطرف واليسار المتشدد وأحزاب الوسط.

وقد استغلت الأحزاب اليمينية الفرنسية المتطرفة الهجمات الإرهابية التي شهدتها البلاد منذ هجوم باريس الدامي في نوفمبر 2015 (130 قتيلا)، مرورا بهجوم الدهس في نيس (84 قتيلا)، وصولا إلى الاعتداء الأخير، من أجل الترويج لسياسيات أكثر تشددا.

وقد وضع الترويج لهذه السياسيات بالحملات الانتخابية، مرشحة الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة مارين لوبان، في المرتبة الثانية بين 5 مرشحين للرئاسة، أبرزهم مرشح تيار الوسط إيمانويل ماكرون، الأوفر حظا، ومرشح التيار المحافظ فرانسوا فيون الذي حل ثالثا بحسب استطلاعات الرأي.

وهاجمت لوبان في أكثر من مناسبة خلال حملتها الانتخابية المهاجرين، وربطت بين حماية مسيحيي الشرق و"القضاء على التطرف الإسلامي"، كما أطلقت تصريحات وصفها البعض بأنها "عنصرية" تجاه اللاجئين.

فقد أعلنت قبل أيام أنها ستقوم بوقف تأشيرات الدخول طويلة الأمد إلى فرنسا فور توليها السلطة، في محاولة على ما يبدو لمنع دخول متشددين إلى البلاد، وسط تصاعد نبرة الكراهية تجاه اللاجئين.

وقادت عمليات داعش، اليمين الفرنسي المتطرف الذي تمثله لوبان، إلى الذهاب بعيدا من خلال تشبيه عملة اليورو بأنها "سكين في ضلوع الفرنسيين"، لا سيما بعد انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ويرى مراقبون أن عمليات داعش الإرهابية في أوروبا، خاصة في فرنسا، خدمت اليمين المتطرف بشكل كبير في هذا البلد، وأدت بطريقة مباشرة أو غير مباشرة إلى صعود أسهمه السياسية في هذه الدول بشكل كبير.