آخر المستجدات
النائب الجراح لوزراء: "الله يلعن هيك واسطة.. بطلوا كذب واشلحوا سناسيلكم" حكومة الرزاز.. دراسة في جينولوجيا العلاقة بين عالم الأفكار وعالم المحسوسات والاشياء.. هل ثمة فرصة؟ عطية يطالب الرزاز بالافراج عن باسل برقان: ما ذكره اجتهاد علمي.. وحرية التعبير مصانة "النواب" يرفض تصريحات ترامب حول الجولان المحتل سلامة يكتب: هل تورطت السلطة الفلسطينية في اغتيال الشهيد أبو ليلى ؟ نقيب المحامين لـ الاردن24: القانون لا يجيز للمؤسسات والأفراد التبرع من المال العام! مركز الشفافية يطالب بالافراج الفوري عن باسل برقان: توقيفه يؤشر على توجه لملاحقة كلّ صاحب رأي الطباع لـ الاردن24: محاولات لقتل قضية "غرق عمان".. وعلى الامانة تحمل مسؤولياتها بعد صدور التقارير الرسمية ذبحتونا: فيديو التوجيهي مضلل ويستخف بعقول الطلبة والأهالي ونطالب "التربية" بسحبه منخفض قطبي يؤثر على المملكة مساء الأحد أهازيج وأوشحة وتحية إجلال للشهيد أبو ليلى بالأردن الطعاني لـ الاردن24: أبلغنا سفراء الاتحاد الاوروبي وروسيا والسفارة الامريكية رفضنا صفقة القرن اصحاب المطاعم يستهجنون رفع الرسوم على العمالة الوافدة: اعباء اضافية في ظلّ واقع اقتصادي متردّ! رغم التضييق.. تواصل اعتصام شباب المفرق واربد المعطلين عن العمل أمام الديوان الملكي مرشحون لانتخابات نقابة المعلمين يحتجون على نتائجها واجراءاتها مستوطنون يعتدون على فلسطينية ونجلها بالخليل - فيديو الحكومة تحدد شروط الاستفادة من حملة الغارمات.. وتخضع جميع شركات التمويل لرقابة البنك المركزي الزبن لـ الاردن24: سيكون لدينا اكتفاء ذاتي من الاطباء والاخصائيين عام 2020 اعتصام ابو السوس: كيف تباع اراضي الخزينة لاشخاص، من الذي باع، ومن الذي قبض؟ - صور اعتصام حاشد امام النقابات المهنية للمطالبة بالافراج عن باسل برقان.. وتلويح باجراءات تصعيدية - صور
عـاجـل :

داعش يريد اختطاف الأردن

ماهر أبو طير
يوم إعلان جريمة داعش، خلت شوارع عمان، وربما كل مناطق الاردن، من السيارات، وعلى مدى ثلاث ليالي، انفض الناس من كل مكان، وكأن المصيبة مصيبة كل واحد فيهم، وهذا شعور طبيعي، في بلد حي بأهله.
وراء اختفاء الناس من الشوارع، عدة اسباب، ابرزها الحزن والاسى، فلا يعقل ان يذهب احدنا الى مقهى او مطعم، وكأن شيئا لم يحدث، بل ان مواكب الافراح، كانت تسير ببطء، ودون اطلاق ابواقها كالمعتاد، والبعض ألغى حفل زفافه، وآخرون انشغلوا امام شاشات التلفزة لمتابعة الاخبار، وآخرها، ولايخلو الامر من قلق وخوف، دب في نفوس البعض خوف من الوضع بشكل عام، ومن اي اعمال انتقامية من التنظيم.
كل هذا يخفض الروح المعنوية، لكنه يؤشر من جهة اخرى على حذر المجتمع، وتضامنه، وقلقه، وتصرفه كجسم واحد من موحد، وكأنه حي برغم كل ما يقال عن بنيتنا الداخلية المتصدعة، والمتعبة جراء الهموم وصغائر الاختلافات بيننا.
لكننا هنا ننبه الى حقيقة مهمة، فهذا ما تريده داعش، اي التسبب بشلل في الحياة في الاردن، وكأنها دولة عظمى بإمكانها كتم انفاس الناس، وبث الذعر بين صفوفهم.
هذا يعني ان التنظيم يريد عبر رسائل التهديد، التي سمعناها، وتلك المتوقعة، ان نشعر بخوف شديد من المستقبل، ومن التطورات، وهذا يفرض هنا، اعادة معالجة لكل وسائل التعامل مع الحرب النفسية التي يتم شنها، بوسائل مختلفة، من اجل تخليص البلد، من حالة الشلل النفسي والاقتصادي والاجتماعي، وحتى نعيد الروح المعنوية الى مستوياتها المرتفعة، ولا تكون داعش وغيرها، صاحبة القرار، في صياغة هذه الروح او خفضها.
المصاب أليم، لا أحد ينكر ذلك، وكل أم في هذا البلد، شعرت بألم أم الشهيد، دون مبالغة او مزاودات، لكننا لا نريد للتنظيم ان يختطف البلد نفسيا، عبر الحفر العميق الذي تسببت به الجريمة في نفوسنا، وعبر اي افعال اخرى قد يرتكبها التنظيم، او حروب اعلامية او نفسية او حوادث امنية قد يتم ارتكابها.
علينا ان نفك جليد التأثر الشديد، لانه هنا يقدم خدمة لهذا التنظيم، وكأنه يعاقب ايضا سبعة ملايين اردني، ويحول حياتهم الى مأتم مستمر، كما ان اعادة رفع الروح المعنوية أمر مهم، من اجل مواجهة اي تحديات، فوق التوقف قليلا مع ملف الحرب الاعلامية والنفسية التي يتم شنها، او قد يتم شنها، وماذا علينا ان نفعل تجاهها؟!.

MAHERABUTAIR@GMAIL.COM
(الدستور)