آخر المستجدات
الوزير المصري: زيادات رواتب الجهاز الحكومي تنطبق على موظفي البلديات الشواربة: زيادة رواتب موظفي ومستخدمي الأمانة اعتبارا من العام المقبل ديوان المحاسبة يوصي وزارة المياه بإعداد استراتيجية لتخفيض نسبة الفاقد المائي مجلس الوزراء يقرر تعيين العرموطي مراقباً عاماً للشركات النقابات المهنيّة تنظّم وقفة تضامنية مع الأسرى الأردنيين في سجون الإحتلال بحارة الرمثا ينصبون خيمة اعتصام مفتوح احتجاجا على التضييق عليهم - صور معتقلون سياسيون يبدأون اضرابا عن الطعام في ثلاثة سجون النواصرة لـ الاردن24: لا شراكة حقيقية مع التربية دون الغاء المادة 5/ د من قانون النقابة عن القطامين والصراوي وسلطة العقبة.. ألاّ تطغوا في الميزان! سائقو التربية يستمرون في إضرابهم المفتوح ويرفضون اتفاق لجنة الفئة الثالثة والوزارة سلامة العكور يكتب: الإرادة والشجاعة كفيلتان بإنقاذ الأردن من أزماته .. طاهر المصري لـ الاردن24: التحضير لزيارة دمشق مستمر وبما يضمن تحقيق أهدافها اتفاق ينهي إضراب موظفي الفئة الثالثة بـ"التربية" توضيح هام من التعليم العالي حول التجاوزات في المنح الهنغارية ذوو معتقلين أردنيين في السعودية يتهمون الحكومة بالتراخي.. ويدعون لاعتصام أمام الرئاسة ارشيدات يطالب بمحاسبة كافة المسؤولين الذين أقروا بوجود ملكيات اسرائيلية في الباقورة الطراونة لـ الاردن24: خلافات مجالس الأمناء ورؤساء الجامعات أصبحت ظاهرة للعيان.. ولا بدّ من التغيير التربية لـ الاردن24: تعليمات جديدة لامتحان التوجيهي قريبا.. وبدأنا اعداد الأسئلة “المحاسبة” يكشف مخالفات مالية وفنية في مديريات “تربية” صداح الحباشنة يعلق على قرار مجلس النواب.. ويقول لـ الاردن24: غالبية المصوتين لا يخالفون التوجيهات
عـاجـل :

دارين معتقلة بسبب قصيدة!

حلمي الأسمر
«الشابة نشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لعمليات، يسمع في خلفية مقاطع الفيديو صوتها وهي تقرأ قصيدة كتبتها «انتفضوا أبناء شعبي انتفضوا...».. هذا الكلام جزء من لائحة اتهام لشابة عربية من فلسطين، وتحديدا من قرية الرينة المحتلة منذ العام 1948، وهي الشاعرة والناشطة في التجمع الوطني الديمقراطي دارين توفيق طاطور (33 عاما) «تفضلت» محكمة الاحتلال المجرم عليها أخيرا ووافقت أن تقضي عيد الفطر السعيد مع أسرتها، بعد اعتقال دام عدة أشهر، في السجن، وفي الاعتقال المنزلي! 

قصة دارين، شاهدة على تهافت ديمقراطية القتلة، حيث تعتقل السلطات فتاة يافعة بتهم متهالكة، وبسبب قصيدة، و»ستاتوس» على فيسبوك، ومن يقرأ تفاصيل مأساة دارين، سيدرك مسخرة المقولة البائسة التي تتشدق بها سلطات الاحتلال المجرمة لفلسطين، حين تقول إنها تشكل واحة للديمقراطية في منطقتنا العربية، أو «فيلا وسط الغابة» حيث تحولت الفيلا إلى مسلخ لتعذيب ابناء الشعب الفلسطيني! في 11 أكتوبر/ تشرين الأول 2015، سُجنت دارين ثلاثة أشهر حتى 13 يناير/ كانون الثاني 2016، قبل أن تُحوَّل إلى الحبس المنزلي. سُمِح لها، الاثنين، في الثاني من مايو/ أيار، للمرّة الأولى، بالخروج من المنزل لمدّة ساعتين في نهاية الأسبوع.

 دارين واحدة من عشرات اعتقلوا في الأراضي المحتلة العام 1948، مع بدايات أحداث «انتفاضة السكاكين» في الضفّة، على خلفيّة منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي. ما جرى فجر ذلك اليوم، يرويه توفيق طاطور والد دارين: «دقّت الشرطة باب دارنا الساعة الثالثة والربع فجراً. 

أمام المنزل، كانت سبع سيارات شرطة مع وحدات خاصة. سألوا عن دارين، فطلبت منهم الانتظار عند الباب. ثمّة حرمة للبيت. لكن، ما إن أدرت ظهري، حتى اقتحموا المنزل. أيقظت ابنتي وقلت لها إنّ الشرطة تسأل عنها. أجابتني: لا تخف يا أبي. يحققون معي وأعود قريباً». 

يضيف: «كانت هذه أوّل مرة يحدث معنا أمر مماثل. نحن لا نتعامل مع السياسيين ولا مع الشرطة. أرى في ذلك تبلياً علينا وعلى ابنتي. حتى أننا لم نكن نعرف حينها بوجوب أن يحضروا معهم أمر اعتقال صادر عن المحكمة. الشرطة اصطحبت ابنتي من دون أمر اعتقال». يتابع الوالد: «قلقت كثيراً عليها. لم نعرف عنها أيّ شيء طوال شهر. كنا نراها فقط في المحاكم خلال جلسات تمديد الاعتقال الحبس المنزلي اليوم، أصعب. 

هي مبعدة، والتواصل معها صعب, إسرائيل دولة ديكتاتورية والديمقراطية غير موجودة في قاموسها». تقول دارين «شهري الأول في السجن كان صعباً جداً. جلسات المحاكمة كانت مرهقة. حتى الانتقال من السجن إلى المحاكم كان كذلك..الوضع في معتقل كيشون كان سيئاً. النظافة معدومة، وقد منعوا أهلي من إدخال ملابس لي لمدّة شهر. كنت أغسل ملابسي نفسها وأرتديها وهي مبللة. 

لم يكن من مفرّ.. «.عن الحبس المنزلي، في منزل شقيقها في ضاحية قرب يافا، تقول: «هو زنزانة خارج السجن. أنا بعيدة عن بيتي ومحيطي. وأحاول أن أمضي وقتي بالقراءة، فأنا ممنوعة من الإنترنت ومن أي وسائل اتصال..». ولأنها لا تجد ما تلهي نفسها به، تعلّمت الرسم. يُذكر أنّ قبل اعتقالها، كانت طرطور تتابع دراستها لنيل اللقب الأول في الإعلام والسينما. إلى ذلك، كانت قد أصدرت ديوانها الأول «الغزو الأخير» في العام 2010. قضية دارين، كما يقول أحد كتاب العبرية، تستحقّ اهتمامًا خاصًّا؛ فهي امرأة وشاعرة - تُهمتها الأساسية نشر قصيدة. إنّها فرصة جيّدة للشعراء والكتّاب ليتّخذوا موقفًا ضدّ الاحتلال وممارساته في تجريم أيّ تعبير فلسطينيّ عن الرغبة في الحرية والكرامة!

(الدستور)