آخر المستجدات
الاحتلال يزعم إحباط تهريب شحنة أسلحة من الأردن الجامعة العربية: تطورات مهمة حول "صفقة القرن" تستوجب مناقشتها في اجتماع طارئ الأحد انتخابات نقابة الأطباء: 3700 مقترع حتى الرابعة عصرا د. حسن البراري يكتب عن: عودة السفير القطري إلى الأردن بدء امتحانات الشامل غدا تجمع المهنيين السودانيين يكشف موعد إعلان أسماء "المجلس السيادي المدني" الخدمة المدنية يعلن وظائف دولية شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء ازمة "الاوتوبارك" تتصاعد عقب اندلاع مشاجرة بين موظفي المشروع وعضو غرفة تجارة اربد أهل الهمة تعلن عزمها الطعن بانتخابات طلبة الجامعة الاردنية حازم عكروش يكتب: تفرغ نقيب الصحفيين مصلحة مهنية وصحفية (الأردنية) تعلن نتائج انتخابات مجلس اتحاد طلبتها الجديد البطاينة: واجبات ديوان الخدمة المدنية تحقيق العدالة بين المتقدمين للوظيفة العامة التربية لـ الاردن24: تعديلات جديدة على نظام اعتماد المدارس العربية في غير بلدانها الأصلية مركبات المطاعم المتنقلة: أسلوب جبائي جديد من أمانة عمان ومتاجرة بقضية المعطلين عن العمل خارجية فلسطين تصف صفقة القرن بـ "العيدية" المرفوضة: كيان فلسطيني في غزة! العجارمة لـ الاردن24: توقيف الموظفين الذين يخضعون للتحقيق عن العمل سلطة تقديرية للوزير خبير يردّ على الوزير السابق سيف: ليست كذبة.. والدراسات تثبت وجود نفط وغاز بكميات اقتصادية الهواملة يهاجم الرزاز: أحلامك وردية.. ودعم لاءات الملك لا يكون بانهاك المواطن الأوقاف لـ الاردن24: تعبئة شواغر الائمة خلال أسابيع.. وخطة لتغطية احتياجات المساجد في رمضان الخدمة المدنية يعلن المرشحين لوظائف الفئة الثالثة ويدعوهم للمقابلات - اسماء ومواعيد
عـاجـل :

دابوق

أحمد حسن الزعبي
اذا مررت في أي قرية من قرانا وقت الغروب أراهنك الا تجد دكان موضوع على مدخله الأيمن «أباريق وضوء» ومكانس قش ، وعلى يساره «حوّاشات/سقّاطات بلاستيك» ..كما أراهنك الا يكون الحجي مالك الدكان يجلس على كرسي مكون من اطباق البيض الفارغة ويفتح آخر أربعة أزرار من ثوبه الرمادي او الأبيض الشفاف «بدون شبّاح» ويمارس «الفسحلة» المسائية دون إصرار او تقصد...كما أراهنك للمرة الثالثة أن تكون ارضية الدكان وقت المساء مفروشة بشيئين اثنين لا ثالث لهما..»غٌطي قناني بيبسي» وقشر «بزر دوار الشمس» كان قد أقدم على هذه الفعلة فيلق من شباب دخان «الفرط» في القرية..
اذا توقّفت أي سيارة غريبة عن القرية ،وسألت الحجي ما غيره أو احد شباب «اليونستون لايت» وين عزاء آل...فلان..فإنهم سيقومون من مقاعدهم ، ويجيبونه بصوت واحد ..دغري أول يمين في مصلّب يسار براس الطلعة، وأحياناً يرسلون معه طفل صغير كدليل سياحي بهدف إرشاد الضيوف من جهة وبهدف توزيع الصبي حتى يتم مشاهدة مقطع فيديو على خلوي «عناد» من جهة أخرى...
في قرانا الكل مستعدّ للمساعدة والإرشاد ..مثلاً مجرّد ان تقول الختيارة لصاحب باص الكيا المستأجر بالعشم : «هو يا خالة طيّحني عند النفسا»..دون ان تعطي له تفاصيل أخرى للعنوان أو اسم صاحب البيت او حتى اسم «النفسا» الحقيقي..حتى يقوم الشاب بتوصيلها الى المكان مستخدما حدسه أو حاسة شمه لاقتناص رائحة القرفة المنبعثة بين الحارات الضيقة...
أول أمس ذهبت الى دابوق للقيام بأداء الواجب في إحدى المناسبات الاجتماعية ، ولأنني رمثاوي المنشأ والإقامة والفطرة، ولا أملك الخبرة الكافية في عمان فقد ضعت...في دابوق القصور متشابهة مثل وجوه الشعب الصيني،الأسوار مبنية على طراز متناسق، وألأباجورات تسدل جفونها على شبابيك الفلل،والأبواب موصدة ومحروسة، حتى شجر الزينة عندهم قاص «كاريه» ، أدور أدرو في دابوق بحثاً عن العنوان الذي معي ...اللعنة لا علامات فارقة ، لا يوجد حاوية محروقة ،أو قلاب «حصمة» منسي ، أو سور مهدود أو عمدان باطون على ظهر الطابق الأول كانت قد أقيمت ثم توقفت الميزانية فجأة..باسم الله ما شاء الله ولا قوة الا بالله..كل شيء على المسطرة حتى الشوارع عريضة كأحلام شاب عربي ، وناعمة أكثر من وجه نانسي عجرم والأرصفة أنظف من جيب موظف حكومي آخر الشهر..
طبعاً كل هذا التوهان من شارع واسع الى شارع أوسع..وأنا أبحث عن دكان أو محل مواد بناء أقف أمامه وأسأله عن جمعية كذا.. دون جدوى...إلى أن وصلت ، المفارقة انه في الشا رع لم أجد شعباً على الاطلاق ..لا بل لم أجد كائناً حياً يمشي على قدميه لأساله عن «العنوان» كنت انظر الى مداخل البيوت علّي أجد حجة «طالعة تكب عروق ملوخية» او شاب هم بشراء بطاقة امنية «ام الدينار»..او صبي هارب من الاستحمام بــ»اللقن»..او حتى قطة تتمشى على سور.. فالقطط هناك «كافة خيرها وشرها..وبلشانه بالبسبس تبعها»...ما الحل، من الاشارة ثم الالتفاف ، ثم الى آخر الشارع..ثم الى الاشارة ثم التفاف ولم أصدف سائراً على قدميه ...أخيراً وجدت شخصاً راجلاً يرتدي «بنطلون جينز وتي شيرت» يهم بقطع الشارع..أوقفت السيارة فجأة وسلمت عليه «مباوسة»..سألته عن العنوان الذي معي..قال : « بصراحة معرفش ..بس انا اعرف انه في ع الأوصاد التاني في حاجة زي كدا»..شكراً..اهلاً حضرتك..كان وصفه صحيحاً رغم انه غير واضح على الإطلاق..
لم يحيرني في دابوق هذا التنظيم المدورس – لو يشحدونا منه شوي- ولا هذا الرقي ولا الشوارع العريضة المعبدة ع الخيط وكانها «مُسفلته عند حلاق»، ولا الثراء الكبير – فلكل مجتهد نصيب- كما لم يحيرني في دابوق هذا الانطواء الاجتماعي والاختباء خلف البوابات الشاهقة والشغّالات الأسيوية والحراس العرب ...
انا محيّرني شيء واحد فقط...
«منين بيشتروا «زرور النيلة» اذا فيش دكاكين...
ضميني يا كرمة العلي

الدستور