آخر المستجدات
ابو غوش يفوز بالميدالية الذهبية في بطولة ال grand prix العالمية ‘‘الأمانة‘‘: 100 منزل مهجور في عمان لطفي البنزرتي على أعتاب تدريب منتخب الأردن مشاجرة مسلحة بين مجموعتين في اربد مجهولون يسرقون مقتنيات ومخطوطات لمحمود درويش الاردن يطرح عطاء لشراء 100 الف طن من القمح الحسين: مافيا تأمين غير مرخصة تحتال على الاردنيين باسم شركات التأمين.. والاسعار محددة تهريب الخبز.. مزحة أم إهانة لعقول الناس؟! الجشع ضرّ ما نفع.. اتلاف 300 طن بطاطا نتيجة سوء التخزين في السوق المركزي اربد: العثور على قنبلة قديمة بمنطقة سحم.. والامن يطوق المكان - صور الامانة: مهنة علاقات عامة وكتابة أخبار صحفية من المنزل معمول بها منذ عام 2012 نتنياهو: لا تنازل عن غور الاردن.. وإلا فستكون ايران وحماس بدلا منا اعتماد نسبة مئوية على كشف العلامات واشتراط تحقيق 50% من مجموع علامات كل مادة وفاة ثلاثة أشخاص على الطريق الصحراوي بمنطقة الحسا جديد موسى حجازين والزعبي.. اغنية "الملقي نفض جيوب الكل" - فيديو الرزاز: العنف أصبح ظاهرة مجتمعية في الاردن .. والوزارة تتعامل مع أي حالة اعتداء على حدة الخصاونة يهاجم الوطني لحقوق الإنسان: قدم خلاصات مغلوطة.. ويبدو أن بريزات غير مطلع! القضاء العراقي يأمر بإلقاء القبض على نائب رئيس إقليم كردستان الأمير علي: من واجبي الدفاع عن حق الأندية الأردنية "بداية عمان" تقرر تصفية شركة الصقر الملكي للطيران اجباريا
عـاجـل :

دائرة المكتبة الوطنية تصدر كتاب أول مئة معلم

الاردن 24 -  
أصدرت دائرة المكتبة الوطنية بالتعاون مع جامعة العلوم الاسلامية كتاب أول مئة معلم الذي يلقي الضوء على سير مئة معلم من الرعيل الأول ويقدم نبذة عن تراجمهم منذ تأسيس الامارة وحتى عام 1925.

ويبين الكتاب دور المكتبة الوطنية في توثيق الذاكرة الوطنية بما يعزز حضورها في إعادة كتابة تاريخنا الوطني بتوفير الوثيقة التاريخية التي تسهم في جمع وحفظ وحماية وادامة الذاكرة (فالوثيقة لسان التاريخ).

وقالت دائرة المكتبة في بيان صحفي، اليوم الاحد، ان هذا العمل التاريخي التوثيقي يأتي ضمن سلسلة الاوائل في تاريخ الأردن كثمرة لمذكرة التعاون ما بين دائرة المكتبة الوطنية وجامعة العلوم الاسلامية العالمية، إذ قام بإعداده فريق متميز من جامعة العلوم الاسلامية العالمية وبالتعاون مع العاملين في قسم الوثائق في دائرة المكتبة الوطنية.

واضاف البيان ان أهمية هذه الوثائق تكمن في أنها تلقي الضوء على مسيرة التعليم وسيرة رجاله من الرعيل الأول وترصد بدء النهضة التعليمية التي رافقت قدوم الملك عبد الله الأول المؤسس (الأمير آنذاك) عام 1921، إذ شهدت إمارة شرقي الأردن في فترة العشرينات والثلاثينات نهضة علمية تمثلت بفتح المدارس في المدن والأرياف بعد أن كانت قبل هذه الفترة لا تتجاوز أربع مدارس (رشيدية عليا) في كل من اربد والسلط والكرك ومعان.

وأشار الى ان هذا العمل يعد مصدراً تاريخياً للحركة التعليمية ونشأتها وتطورها في عهد الملك المؤسس عبد الله الأول ابن الحسين، إذ جاء اصداره تزامناً مع احتفالات الأردن بمئوية الثورة العربية (النهضة العربية) التي قام بها المغفور له الشريف الحسين بن علي طيب الله ثراه، وكان المغفور له الملك عبد الله الأول ابن الحسين أحد أركانها ومن قادتها لتعميق وتجذير الرسالة الهاشمية المتأصلة في نفوس أبنائه.

ويذكر بأن أول معلم تم تعيينه بعد تأسيس الامارة هو الاستاذ محمد الطيب الحمزاوي من قرية كسري في تونس، وتم تعيينه في مدرسة الكرك عام 1921،ومن بين المئة معلم هناك 11 معلمة ما يدل على اهتمام الهاشميين بتعليم الفتيات والاستفادة من خبراتهن منذ نشأة الدولة الاردنية.