آخر المستجدات
الامانة تمنح نائبا حاليا رخصة لبناء (7) طوابق في عبدون.. والعمري يطالب بشروط واضحة توقه يكتب عن إستراتيجية الأمن القومي في إدارة الأزمات مؤتمر وارسو: دلالات المكان والأهداف والخلفيات العثور على 12 قنبله يدوية قديمة في البلقاء أمن الدولة: سنحدد موعداً للنظر بقضية الدخان حال عودة الملف من محكمة التمييز غنيمات لـ الاردن24: لن نخضع لأية ضغوطات تخالف ثوابتنا تجاه القضية الفلسطينية الاردن يقدم مذكرة احتجاج دبلوماسية ويدين اجراءات الاحتلال في الاقصى شاهد- الشبان يعيدون فتح باب الرحمة واغلاق كافة ابواب المسجد الاقصى السفير الإيراني للطراونة: حلّ ملف المحتجزين الأردنيين الثلاثة لدى ايران خلال أيام طهبوب تسأل الرزاز عن أراضي الباقورة والغمر: ماذا فعلتم لاسترداد السيادة عليها؟ عشرات المتعطلين عن العمل ينضمون لمسيرة شباب العقبة إلى الديوان الملكي: الوظيفة أو الكفن المجالي يحذر من اغلاق مصانع الجمل: 1200 أسرة كركية ستصبح بلا مصدر دخل! الادارية تلغي احالة موظف ضريبة كشف تهرب وزير مالية عامل من الضريبة على الاستيداع الخصاونة ل الاردن٢٤: (٠) طلب ترخيص للعمل على نقل طلبة المدارس! شحادة لـ الاردن٢٤: أي قرار بتعديل نظام الاستثمار سيكون توافقيا.. وسنغلق بعض القطاعات على الأردنيين انتهاء التسجيل للحج: 28995 عدد المسجلين لهذا العام الثلوج تغلق طرقا في البتراء والشوبك التربية لـ الاردن24: وجهنا انذارت للعديد من المدارس الخاصة.. ووافقنا على ترخيص مدارس جديدة البلديات لـ الاردن24: عطاء لنشر (5) مركبات رادار على الصحراوي قريبا وزير الصحة : رفع حوافز كوادر الصحة 30 % اعتبارا من الدورة الحالية
عـاجـل :

خيط العنكبوت !

د. يعقوب ناصر الدين

دعيت لافتتاح فعالية تتعلق بطلبة كليات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من عدة جامعات أردنية ، وبالطبع يتطلب الأمر إعداد كلمة ألقيها بتلك المناسبة ، حول أهمية هذه العلوم الحديثة التي أحدثت تحولا هائلا على مستوى الدول والمجتمعات والمؤسسات العامة والخاصة ، إلى درجة أن أحد أهم معايير تصنيف الدول مرتبط بمدى إنتاج واستخدام التكنولوجيا في مختلف المجالات.
هنا لا بد من مخاطبة الطلبة حول فرص العمل التي يتيحها هذا القطاع أمام خريجي تلك الكليات ، في مقابل فرص العمل التقليدية التي تتلاشى كلما تعاظمت الحاجة للتكنولوجيا من أجل زيادة الانتاج ، وخاصة في قطاعات الصناعة والزراعة والخدمات ، وقد أوجدت فوارق جوهرية بين القوى البشرية التي تعتمد على القوة الجسدية ، والقوى البشرية التي تعتمد على التعليم والتدريب والتأهيل والمعرفة العلمية ، مقرونة بالريادة والابتكار والاختراع ، ولا يقتصر ذلك على طلبة تلك الكليات وحسب ، ولكن على طلبة وخريجي الكليات الأخرى إذا ما اقترن تعليمهم بالتأهيل المعرفي ، وامتلاك المهارات التي تفتح سبل العمل أمامهم بالحصول عليها أو بخلقها بصورة فردية أو جماعية .
ولأن هاجس كل واحد منا هو وضعنا الاقتصادي ، والأزمة الخانقة التي يمر بها بلدنا ، فقد توقفت طويلا عند بعض المسائل التي تحتاج منا إلى تفكير عميق في واقع القوى البشرية الأردنية ، حيث تجد العمالة التقليدية الوافدة فرصا كبيرة للعمل في قطاعات ما تزال بعيدة عن التطور التكنولوجي ، وهو ما قد يفسر أهم أسباب البطالة في صفوف خريجي كليات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التي كان ازدهارها الحقيقي في شركات الاتصالات والبرمجيات أكثر منها في أي قطاع آخر عندنا !
يبدو لي أننا ما زلنا ننظر إلى القطاع التكنولوجي على أنه قطاع قائم الذات ، وأن استخدام التكنولوجيا في القطاعات الإنتاجية ما يزال بعيدا عن حاجتنا له لتحسين الانتاج وزيادته ، والدليل على ذلك هو هذا الحجم الهائل من العمالة الوافدة ، في مقابل ذلك الحجم الهائل من القوى البشرية الأردنية العاطلة عن العمل ، أو المعطلة عن الاندماج في قطاع ما يزال متواضعا ، رغم ما نعوله نحن في الأردن على القوى البشرية الأردنية بإعتبارها المورد الأهم للدولة ، في غياب أو تواضع الموارد الطبيعية الأخرى !
تجتهد جامعاتنا في سبيل تحقيق نهضة تكنولوجية نحن بأشد الحاجة إليها ، ومعظمها إن لم يكن كلها تأخذ في الاعتبار العلوم التطبيقية ، والبحث العلمي الموجه لخدمة التنمية المستدامة ، ولكن ليست هناك إستراتيجية وطنية لاستيعاب الخريجين الجامعيين على وجه الخصوص ، وإلى حد بعيد فهؤلاء قوة غير مستخدمة على الوجه الأكمل في عملية النهوض الاقتصادي .
نتحدث دائما عن الشبكة العنكبوتية ، وذلك أفضل وصف لعالم الانترنت ، ولكننا نهمل الحديث عن خيط العنكبوت ، ذلك الذي يطلق عليه تعبير " الفولاذ البيولوجي " من شدة تحمله قياسا على سمكه ، إنه مثال قريب من الخيوط والخطوط الهندسية التي نحتاجها كي نبني شبكة ، وليس كي نقع فيها ، والشبكة التي نريدها هي منظومة التشبيك بين جميع المكونات التي نحتاجها لبناء قوة اقتصادنا على أساس ما نملكه من قوى بشرية مدربة أو قابلة للتدريب والتأهيل ، وما يتوجب علينا من تفكير وتخطيط وإدارة إستراتيجية للوصول إلى مفهوم دولة الإنتاج ، التي تعتمد على أبنائها من خريجي الجامعات والمعاهد التقنية ، ولديها خطة واضحة لاستثمار قدراتها الحقيقية، في تعظيم الانتاج ، وتوظيف التكنولوجيا وتحويلها إلى قطاع إنتاجي .
يمكننا أن ننظر إلى إرادتنا وإلى قدراتنا من منطق خيط العنكبوت ، إن أردت تراه واهيا ، وإن أردت تراه شديدا ، ولكن من المهم أن تراه حتى لا تلصق به !