آخر المستجدات
النسور يحذر الأمانة من تكرار سيول عمان والانهيارات في الشتاء.. ويدعو الشواربة لاستحداث قسم جديد الوحش ل الاردن24: قرار الحكومة خطير.. ويؤشر على عجزها عن تحصيل ايرادات الضريبة المتوقعة مجلس الوزراء يقرّ نظامين لتسهيل إجراءات إزالة الشيوع في العقار النواصرة: الحكومة تعمل عكس توجيهات الملك وكلنا نعاني من ادارتها.. وهذا ما سنفعله في المرة القادمة - فيديو ذبحتونا: "التعليم العالي" تخفي النتائج الكاملة للقبول الموحد.. والمؤشرات الأولية تشير إلى كارثة التربية تحيل نحو 1000 موظف الى التقاعد - اسماء المعلمين تنفي التوصل لاتفاق مع الحكومة.. وتؤكد استمرار الاضراب قانونا التعليم العالي والجامعات يدخلان حيّز التنفيذ.. ويمهدان لتغييرات قادمة بيان شديد اللهجة من مجلس محافظة العاصمة يهاجم قرار الرزاز المحكمة الدستورية تقضي بعدم الزامية عرض اتفاقية الغاز الاسرائيلي على مجلس الأمة - وثائق اللصاصمة يدعو معلمي الكرك لعدم التعاطي مع تعميم المعاني البطاينة: خفض معدلات البطالة يحتاج لتوفير عدد استثنائي من فرص العمل ارباك بين المحامين.. والصوافين: ننتظر اقرار (4) أنظمة متعلقة بالملكية العقارية اليوم.. وننتظر (11) لاحقا الاوقاف تنفي استدعاء خطيب جمعة أشاد بالمعلمين وأيّد موقفهم للوزير ذنيبات .. كيف يكون ترحيل الازمة وتجاهل التفاهمات انجازا وبطولة ؟ الزعبي لـ الاردن24: درسنا الطاقة الاستيعابية للجامعات قبل اعلان القبول الموحد.. والعدد طبيعي مخطط برنارد لويس في تفتيت العالم العربي والإسلامي الداخلية تؤكد سلامة اجراءات تجديد جواز سفر مطلوب بحادث حريق جمرك عمان رغم تعميم الوزارة.. اضراب المعلمين يحافظ على نسبة 100%.. والمحافظات: اصرار كبير العمل ل الاردن24: تصويب اوضاع العمالة الوافدة الأسبوع القادم.. وسنعتبر كل مخالف مطلوبا
عـاجـل :

خيبة بالصيف ..خيبة بالشتي

أحمد حسن الزعبي

لم نتفاجأ بتعليق رئيس لجنة أمانة عمان عبد الحليم الكيلاني حول غرق العاصمة الأسبوع الماضي، وسوء استعداد الأمانة للموسم الشتوي وتآكل بنيتها التحتية، عندما قام بإشراك الدول المتقدمّة معنا «بخيبتنا» المحلية، قائلا: (ما حصل في عمان ممكن ان يحصل في أي دولة متقدمة) ...تعليق المهندس الكيلاني لم يكن مفاجئا لنا..ففي عرف «المسؤولية» الأردنية المسؤول معصوم عن «الخطأ»، ومعصوم عن «التقصير»، ومعصوم عن «الاعتذار»، ومعصوم عن «الاعتراف» كذلك..والحق دائماً على الظروف ...او الحق « على ولا حدا» في اغلب الأحيان...
امانة عمان التي تستحوذ موازنتها على أضعاف ما يصرف على بلديات المملكة قاطبة، من اول منخفض قطبي، تصبح أهزل بنية، وأسوأ تنظيماً، واضعف مدينة بين مدن الوطن، فتغرق أنفاقها، ويتعرى اسفلتها، وتصبح «فينيسيا» جديدة لكن هذه المرة من المياه العادمة والمناهل الفوّارة..على ماذا تنفق «مصاري» الأمانة اذن؟َ! اذا كانت لا تنفق على الصيانة والتوسعة وتجديد شبكات الصرف الصحي..صحيح ان ما حدث في عمان ممكن ان يحدث في أي دولة متقدمة..لكن ما لا يحدث في الدول المتقدمة هو الترهّل وعدم المسؤولية او ضعف القدرة على تحملها..وما لا يحدث في الدول المتقدمة ايضاً؛ مئات التعيينات التي جرت، ارضاء لكل من دخل مكتب المسؤول او حتى قابله في «الاسانسير»..
بلاش «خيبتنا» في موسم الشتاء!! يا أخي المهندس ..فلنعتبر هذه «الخيبة» استثنائية كما تقولون..والحق على «الطقس» والمنخفضات القطبية «التي لا تستحي على حالها «...ماذا عن خيبتنا في الصيف؟..حيث عانينا قبل شهور من أرتال الزبالة مكدّسة في شوارع عمان وارقي أحيائها، وكتب عن ذلك عشرات المقالات والتقارير تنبه لوضع عمان البائس...هل الدول المتقدّمة أيضا تشاركنا في تقاعسنا عن حمل «زبالتنا»...
باختصار ..هناك خلل ما..والظرف لا يسمح بالمجاملات..
(الراي )