آخر المستجدات
السنيد يكتب: الازمة القادمة من تعثر إدارة الملف الاقتصادي مصابو كورونا يروون فترة حجرهم: وحدة قاتلة ونظرات تعكس الموت الهياجنة: 31 عينة لمخالطين في الكريمة سلبية الكباريتي: 67 مليون دينار في صندوق همة وطن.. وأدعو قادة الشركات للتبرع الفراية: تصنيف عمارة في عمان "بؤرة ساخنة" للكورونا.. وبدء اجراء فحوصات عشوائية في اربد العضايلة: لا موعد محدد لحظر التجول الشامل أو مدته.. والمرض ليس عيبا جابر: سجل الاردن (4) اصابات جديدة بفيروس كورونا الثلاثاء.. وشفاء 12 حالة فيروس كورونا: بوريس جونسون حالته "مستقرة وروحه المعنوية عالية" بعد ليلة في العناية الفائقة جابر للكوادر الطبية: أنتم خط الدفاع الأول للحفاظ على صحة المواطنين أردنيون في السعودية يقترحون إجراءات عملية لتسهيل عودتهم إلى الأردن دون أية مخاطر أو أعباء التعليم العالي يتوصل إلى قرارات حول آلية عقد الامتحانات الجامعية أهالي الطلبة العالقين في مصر يناشدون الملك التدخل لإعادتهم النيابة العامة: سنلاحق كل مصاب بفيروس كورونا لا يلتزم بالحجر وتعليمات وزارة الصحة تسجيل قضية بحق شخص خالط آخرين رغم علمه بإصابته بالكورونا جابر يكشف تفاصيل حول حالة (صبحي).. وغرامة مالية وحبس بحقّ كلّ من يحاول التهرّب من الاجراءات الطبية إجراءات جامعة عمان الأهلية لتقييم أداء الطلبة في المواد الدراسية للفصل الدراسي الحالي الصرايرة يعلن تبرع البوتاس بـ 20 مليون دينار إضافية لصندوق "همة وطن" الرزاز يوافق على استئناف العمل بالطريق الصحراوي والباص السريع إلى الزرقاء الغذاء والدواء تحدد سعر بيع كمامات فاين للمستهلك عند 14.5 دينارا مستثمرو الحرة يشتكون: نصف البضائع في العقبة لنا.. ولا يمكننا التخليص عليها!
عـاجـل :

خيبة بالصيف ..خيبة بالشتي

أحمد حسن الزعبي

لم نتفاجأ بتعليق رئيس لجنة أمانة عمان عبد الحليم الكيلاني حول غرق العاصمة الأسبوع الماضي، وسوء استعداد الأمانة للموسم الشتوي وتآكل بنيتها التحتية، عندما قام بإشراك الدول المتقدمّة معنا «بخيبتنا» المحلية، قائلا: (ما حصل في عمان ممكن ان يحصل في أي دولة متقدمة) ...تعليق المهندس الكيلاني لم يكن مفاجئا لنا..ففي عرف «المسؤولية» الأردنية المسؤول معصوم عن «الخطأ»، ومعصوم عن «التقصير»، ومعصوم عن «الاعتذار»، ومعصوم عن «الاعتراف» كذلك..والحق دائماً على الظروف ...او الحق « على ولا حدا» في اغلب الأحيان...
امانة عمان التي تستحوذ موازنتها على أضعاف ما يصرف على بلديات المملكة قاطبة، من اول منخفض قطبي، تصبح أهزل بنية، وأسوأ تنظيماً، واضعف مدينة بين مدن الوطن، فتغرق أنفاقها، ويتعرى اسفلتها، وتصبح «فينيسيا» جديدة لكن هذه المرة من المياه العادمة والمناهل الفوّارة..على ماذا تنفق «مصاري» الأمانة اذن؟َ! اذا كانت لا تنفق على الصيانة والتوسعة وتجديد شبكات الصرف الصحي..صحيح ان ما حدث في عمان ممكن ان يحدث في أي دولة متقدمة..لكن ما لا يحدث في الدول المتقدمة هو الترهّل وعدم المسؤولية او ضعف القدرة على تحملها..وما لا يحدث في الدول المتقدمة ايضاً؛ مئات التعيينات التي جرت، ارضاء لكل من دخل مكتب المسؤول او حتى قابله في «الاسانسير»..
بلاش «خيبتنا» في موسم الشتاء!! يا أخي المهندس ..فلنعتبر هذه «الخيبة» استثنائية كما تقولون..والحق على «الطقس» والمنخفضات القطبية «التي لا تستحي على حالها «...ماذا عن خيبتنا في الصيف؟..حيث عانينا قبل شهور من أرتال الزبالة مكدّسة في شوارع عمان وارقي أحيائها، وكتب عن ذلك عشرات المقالات والتقارير تنبه لوضع عمان البائس...هل الدول المتقدّمة أيضا تشاركنا في تقاعسنا عن حمل «زبالتنا»...
باختصار ..هناك خلل ما..والظرف لا يسمح بالمجاملات..
(الراي )

 
Developed By : VERTEX Technologies