آخر المستجدات
النسور يحذر الأمانة من تكرار سيول عمان والانهيارات في الشتاء.. ويدعو الشواربة لاستحداث قسم جديد الوحش ل الاردن24: قرار الحكومة خطير.. ويؤشر على عجزها عن تحصيل ايرادات الضريبة المتوقعة مجلس الوزراء يقرّ نظامين لتسهيل إجراءات إزالة الشيوع في العقار النواصرة: الحكومة تعمل عكس توجيهات الملك وكلنا نعاني من ادارتها.. وهذا ما سنفعله في المرة القادمة - فيديو ذبحتونا: "التعليم العالي" تخفي النتائج الكاملة للقبول الموحد.. والمؤشرات الأولية تشير إلى كارثة التربية تحيل نحو 1000 موظف الى التقاعد - اسماء المعلمين تنفي التوصل لاتفاق مع الحكومة.. وتؤكد استمرار الاضراب قانونا التعليم العالي والجامعات يدخلان حيّز التنفيذ.. ويمهدان لتغييرات قادمة بيان شديد اللهجة من مجلس محافظة العاصمة يهاجم قرار الرزاز المحكمة الدستورية تقضي بعدم الزامية عرض اتفاقية الغاز الاسرائيلي على مجلس الأمة - وثائق اللصاصمة يدعو معلمي الكرك لعدم التعاطي مع تعميم المعاني البطاينة: خفض معدلات البطالة يحتاج لتوفير عدد استثنائي من فرص العمل ارباك بين المحامين.. والصوافين: ننتظر اقرار (4) أنظمة متعلقة بالملكية العقارية اليوم.. وننتظر (11) لاحقا الاوقاف تنفي استدعاء خطيب جمعة أشاد بالمعلمين وأيّد موقفهم للوزير ذنيبات .. كيف يكون ترحيل الازمة وتجاهل التفاهمات انجازا وبطولة ؟ الزعبي لـ الاردن24: درسنا الطاقة الاستيعابية للجامعات قبل اعلان القبول الموحد.. والعدد طبيعي مخطط برنارد لويس في تفتيت العالم العربي والإسلامي الداخلية تؤكد سلامة اجراءات تجديد جواز سفر مطلوب بحادث حريق جمرك عمان رغم تعميم الوزارة.. اضراب المعلمين يحافظ على نسبة 100%.. والمحافظات: اصرار كبير العمل ل الاردن24: تصويب اوضاع العمالة الوافدة الأسبوع القادم.. وسنعتبر كل مخالف مطلوبا
عـاجـل :

خيانة جميلة!

حلمي الأسمر
تفتح الجهاز، وتبدأ بمداعبة أزرار الكيبورد، تتأمل الشاشة، تريد أن تكتب في شأن ما، فتأخذك أصابعك إلى شأن آخر، خيانة محببة، هذه الكلمات جزء من هذه الخيانة الجميلة!
كي تدرك فداحة ما تفعله بالآخرين حاول أن ترى نفسك من مقاعدهم، حكمة رائعة تعلمتها من الراحل حسن التل، رحمه الله!
أمطار الحرمان/ كلما هطلت أمطار الحرمان، تكاثر الإبداع، ونبت أيكه، والتفت أغصانه على سيقانه، الأشخاص المترفون نادرا ما يبدعون، كان شجرة الإبداع لا ترويها إلا أمطار الحرمان!
أول الكلمات/ أول الكلمات كتبتها على ورق شُجيرة برية، وأنا أتهجأ الكتابة، حينما نزل المطر، تساقطت الحروف، واحتضنها التراب، فبرعمت، وأورقت، وأزهرت، ولم أزل أنتظر ثمارها!
قبل أن أنام/ سأغافل الليل، وأختلس منه نجمة، سأسرح لها جدولتها حتى تنام، وأخبئها تحت مخدتي، لعلها تغافلني، وتأخذني إلى مجرة أخرى!
يقال إن آخر كلمتين تفوه بهما أينشتاين للممرضة قبل أن يموت كانتا باللغة الألمانية، الممرضة لم تكن تفهم الألمانية ولم يعرف أحد ماذا قال، كم من كلامنا يشبه ما قاله أينشتاين؟!!
أسوأ الرجال، من يتعامل مع المرأة بعقلية الصياد الذي يبدأ بتجهيز «شباكه» فور أن يرى امرأة جميلة وأسوأ النساء من ترى أن الله منحها جمالا لـ «تعذيب» الرجال!
في المحبس الاختياري، تجد سكينتك أحلى من حريتك في فضاء فارغ.. إلا من الزحام! وكلما أوغلت في الابتعاد عن أضواء المدينة، كلما كنت قريبا من نفسك، ومن سيرتك الأولى، قبل أن تتلوث بالإسمنت والإسفلت!
أسفار/ سألتني: يا كثير الأسفار .. ماذا جنيت منها؟ لن أقول بماذا أجبت، ولكن ثمة إحساسا غامضا يتملكني، أشعر – أحيانا - أنني قطعت آلاف الأميال ولكن على جهاز المشي!
يا إلهي .. أية خيبة هذه؟
كم يتعبنا البوح، حينما ندرك متأخرين، أننا نكتب على سطح من الماء، و كم هو مرهق، حينما تختبىء اعترافاتنا وراء الكلمات الغامضة، والإيماءات الصامتة، و كم هو شقي ذلك الذي ليس لديه «ملاذ» يبكي بين يديه، ويعيش معه لحظات ضعفه، بدون أي تحفظ وبمنتهى الحرية، وهو على يقين أن هذه اللحظات لن تُتستعمل لابتزازه، وكم أشعر بالفقر والفاقة حين يكف قلبي عن الخفقان، وحين أنسى إيقاع لهاثي!

.......
أخيرا..
أشعر أن الخيانة الحقيقية هي أن لا نعرف لماذا يخوننا الآخرون!


(الدستور)