آخر المستجدات
القريوتي: زلزال شرق تركيا لم يؤثر على المناطق الأردنية وزير الصحة: لم تُسجل أي حالة كورونا في الأردن.. ونعمل بأعلى مستويات الجاهزية الاحتلال يعلن عن "النهر السري" منطقة عسكرية مغلقة رغم الظروف الجوية.. المعطلون عن العمل من حيّ الطفايلة يواصلون اعتصامهم أمام الديوان الملكي.. ويستهجنون الصمت الحكومي تضاعف قيم فواتير الكهرباء خلال الشهرين الماضيين يثير العديد من التساؤلات.. والحكومة تلوذ بالصمت! العمري يلغي قراره بمنع التكسي الأصفر من وصول المطار والمعابر - وثيقة الخارجية تدين اعتداء شرطة الاحتلال على مصلي الفجر في الأقصى: انتهاك لالتزامات اسرائيل! مسيرة باتجاه الكهرباء الوطنية احتجاجا على اتفاقية الغاز: ظلّك ادفع مليارات.. كلها عمالة وخيانات ‎المياه تعلن فيضان سد الوالة وسد البويضة في الرمثا - فيديو ترامب يستعد لإعلان صفقة القرن قبل الثلاثاء فيديو - قوات الاحتلال تقتحم الاقصى وتعتدي على المصلين قناة عبرية تكشف تفاصيل "صفقة القرن" صور- مستوطنون يحرقون مسجدا غرب القدس وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء ترامب ينفي تقارير تحدثت عن إعلان قريب حول "صفقة القرن" لبيب قمحاوي يكتب: إلغاء قرار فك الإرتباط.. الجريمة القادمة بحق فلسطين الضمان توضح حول قرار احالة من بلغت خدمته 30 عاما على التقاعد التعليم العالي يقر تعيين رؤساء جامعات خاصة.. ويوقف القبول في بعض التخصصات موجة قوية من الصقيع والجليد مساء الجمعة.. والحرارة تلامس الصفر الصحة تؤكد خلو الأردن من فيروس كورونا
عـاجـل :

خيار الطب ومقياس الثانوية

رمزي الغزوي





يوم أمس بعثت لي سيدة تتساءل بمرارة عن عبقرية مجتمع يحصل شبابه على كل هذه العلامات الفلكية في الثانوية. ليس لأنها، كما تقول، ابنة جيل عانى في درب علم علاماته كانت (بالقطّارة) وأبخل. ولا لأننا أمام جيل لم يقرأ صحيفة، أو لم يكتب موضوع إنشاء محلق، بل لأن هذا المقياس (التوجيهي) بحاجة لإعادة توجيه أو إصلاح.

في موازاة هذا المشهد المربك والمؤلم، أتذكر طفلي حينما جاءني ساخراً بعد أول يوم في مدرسته الجديدة، لأن معظم أبناء صفه يريدون أن يصبحوا أطباء حينما سألتهم المعلمة عن رغباتهم. وهذا لم يفرق عن وضعي حينما كنت بمثل سنه، فبوصلة جل أبناء صفي كانت تشير إلى هذه الجهة تحديداً.

بالطبع هذه ليست رغبة الأبناء، بقدر ما هي رغبة الآباء والأمهات والمجتمع. فما من طفل أصادفه إلا ويريد أن يدرس الطب مع أن رغبته الحقيقة قد تكون جانحة إلى التدريس، أو أن يصبح رجل إطفاء أو فضاء، ولكن الأسم المسبوق بحرف الدال يسرحهم ويجرهم. وهذه عقدة اجتماعية لا أكثر، فحتى بعض المهندسين لا تقنعهم ميمهم، ويرنون ليسبقونها دالاً، وقد ينسحب الأمر إلى مهن أخرى تصل الأدب أحيانا. فنجد الدكتور الشاعر. مع أن الاسم المجرد يكفي الشاعر!. 

قبل بضعة أعوام اطلعت على إحصائيات خيارات المتقدمين عبر لجنة القبول الموحد إن أربعة آلاف وخمسائة طالب وطالبة جعلوا الطب خيارهم الأول على البرنامج التنافسي (أتوقع أن يتضاعف العدد ثلاث مرات في هذا العام على اقل تقدير)، ويومها بقَّ وزير التعلم العالي البحصة مشيراً أن عدد الدارسين للطب يفوق 13 ألفاً منهم 3 الاف في اوكرانيا، وتوقع بطالة فيه خلال السنوات المقبلة. 

لن أغفل الجانب الإنساني للرغبة الصادقة لدراسة هذه المهنة النبيلة عند بعض المجتهدين، ولكن الأمر انقلب إلى مظهر اجتماعي تفاخري، أو اقتصادي رقمي، يبني على مبدأ ظل معششاً بوجدان الأردنيين: (كن طبيباً ولا تبالِ). الأردنيون الذي قدموا لحم أكتافهم في سبيل تعليم أبنائهم، الذين هم رأس مال البلد. ولكن الزمن تغير.

لا يجب إعادة توجيه التوجيهي فقط، ليكون مقياسا حقيقياً، بل أن نعيد توجيه تفكيرنا إلى طرق وأنواع إستثمارات جديدة تنمي مجتمعنا. وإعادة توجيه نظرتنا إلى سوق تتغير حاجاتها ومعطياتها، متخلين بعض الشيء عن النفخة الاجتماعية الدودية (نسبة لحرف الدال).