آخر المستجدات
المركزي يصدر تعليمات تنظيم خدمة الحوالات لشركات الصرافة عبيدات يكشف تفاصيل حالة الوفاة الثالثة بفيروس كورونا: أعطي دواء الهيدروكسي كلوروكين العوران يحذّر من التخبط في منح التصاريح للمزارعين: بعض القائمين على العملية يفتقدون للخبرة دلع الأثرياء.. امتطاء الأزمة والتنكر لإحسان الدولة! الاردن: وفاة جديدة بالكورونا .. وتسجيل (13) اصابة جديدة بالفيروس الحكومة تعلن تعطيل أعمال الوزارات والمؤسسات العامة لمدة أسبوعين اضافيين البطاينة: تمكين أصحاب العمل من التوجه لمكاتبهم.. والوصول إلى البنوك سيرا على الأقدام الحكومة تعلن آلية منح تصاريح الحركة الالكترونية.. والغرايبة يتحدث عن بيع تصاريح في السوق السوداء الملك يوجه بمراقبة الأسعار ومواصلة اجراء الفحوصات.. ومنع التجاوز على القانون اربد: اجراءات احترازية على بنايتين يقطنها طلبة عرب بعد معلومات عن اصابتهم بفيروس كورونا لا أخاف على وطني إلا من هؤلاء! أسطورة غزة وهواة الإعلام وزير الأوقاف يوجه رسالة للأئمة والعاملين في المساجد: أعلم حجم الألم.. لكننا مضطرون لذلك العضايلة ينفي تسجيل أي اصابة بالكورونا في الطفيلة.. ومبادرة لتمكين المواطنين من قضاء أوقاتهم في حظر التجول ميناء العقبة: مخزون الغذاء والدواء الاستراتيجي مطمئن مجلس الافتاء يوضح حكم تغسيل الميت المصاب بفيروس كورونا الطاقة لـ الاردن24: آلية خاصة للتعامل مع فواتير الكهرباء.. ولن يتمّ جمع استهلاك شهرين معا حملة غاز العدو احتلال: جائحة الكورونا فرصة ذهبية لن تتكرر المعونة الوطنية: لا تغيير على موعد التقدم لدعم الخبز.. والصرف نهاية الشهر القادم الاحتلال: ارتفاع العدد الى 3865- نتنياهو يجتمع لبحث الاغلاق الكامل
عـاجـل :

خوف لا يهدأ

أحمد حسن الزعبي
كانت واحدة من المحظورات الكثيرة في البيت.. ان نرتقي الى الرف الثالث من النملية لنرى ما بداخله من محتويات..وأكثر ما كان يثير طفولتنا تلك (العلبة) المربّعة و المرسوم عليها صورة وردة اقحوان واسعة ومكتوب على كعبها حروف باللغة الصينية ..كل ظننا أنها علبة محشوة بالحلو الطري، أو بالألعاب النادرة، لذا كانت بالنسبة لنا محجّ الانظار ومهوى الأفئدة .. ومع ذلك كان هناك اصرار غريب من الأهل – سامحهم الله- الا يفتحوا امامنا تلك العلبة بحجة « ما بيهاش اشي»..ثم يغرونا بعدها بالسماح لنا بالاطلاع بالعين المجردة على الرفين الأول والثاني ..حيث تتلوى خلف المرآة بقايا قلادة قطين وكيس من العجوة المخبأ ق.م..وأمشاط العظم «ماركة الفيل»، ومقص للشجر ، و»خرز مسبحة مفروطة» وموضوعة بفنجان ، وبطارية راديو خرج منها السائل الكربوني لقدمها ، ورسائل كتبت على ورق زهري من مغتربي» العشيرة» ..كل هذه الأشياء ألفناها ، وظل لدينا هاجس الرف الثالث حيث تجلس «تنكة الحلو» بغرور بعيداً عن متناول ايدينا..الغريب انه ما أن «يتشعبط» أحدنا واضعاً رجله على حافة الدُرْج او على قفل النملية السفلي ليرى ماذا في الرف الثالث حتى يخرج لنا الصوت الناهي: (انزل ولك..انزل )!!..( يقطع نصيبك .. قرد انته قرد) يتبعه كفّ أفقي على «العنقور» أو لويه للأذن القريبة من مصدر الصوت ..مع اغلاق الباب العلوي للنملية بشده وإخفاء المفتاح..واذا كررت مطلبك المعتاد: «بدي اشوف شو في بالعلبة»..تجد نفس الاجابة: «ما فيهاش اشي»!!!..

ذات مرّة دخلت الغرفة المطفأة ، ف»نطّ» قطٌ من أمامي وصدم برجلي وبالباب ثم انطلق بعد ان «زحلق» على الصبة الناعمة..هذا الخوف المؤقت جعلني اصيح بأعلى صوتي مما دعا نصف العائلة تهرع لمعرفة ما الذي حدث..وبعد ربع ساعة من تجمد الدم في عروقي وضياع قاموس الكلام من لساني..بدأت أُشير لهم عن القط و»اميء» مثله ..فعرفوا ما حدث تماما..وسمعتهم يتبادلون «خوفة ..خايف يا حرام ..نشفان...قط؟؟؟ جردون؟؟» ...فأمرت أمي ان يأتوا بالتنكة ذات وردة الأقحوان التي في الرف الثالث .. فتحوها امامي وانا تحت تأثير الخوف..اخرجوا «طاسة الروعة/ الرعبة»..وملأوها بالماء وسمّوا بالله نيابة عني وطلبوا مني أن اشرب..كانت المرة الأولى التي أرى فيها الطاسة تخرج من قلب العلبة :صحن نحاسي فيها «دناديش» صغيرة من المعدن وآيات قرآنية محفورة على الاطراف..بعد ن شربت..نظرت الى العلبة التي ظلت سنوات بعيدة عن مرأى عيني ..فلم ار فيها سوى : رأس سراج مع فتلة مقصوصة ، و»زنبعة» سخانة شاي خربانة ، و»دهون أبو فاس»...فتأكّدت صدق جملتهم فعلاً...»انه ما فيهاش اشي»!!..بعد ان هدأت قليلاً ، واستعدت قدرتي على الكلام ..اعادوا «طاسة الروعة الى مكانها» في كيس القماش ثم ادخلوها في «العلبة الأنيقة ورفعوها الى الرف الثالث» من جديد...

***

لا أدري لماذا تذكرت «طاسة الروعة « في هذه اللحظات ...ربما لأن خوفي على وطني قد «ربط لساني» ومنعني من الكلام .. ولا أظن أن سدّ زقلاب سوف يطفئ «رعبتي»..
الرأي
 
Developed By : VERTEX Technologies