آخر المستجدات
ضبط شخص نظم وألقى خطبة صلاة العيد في معان العضايلة: سنفتح المزيد من القطاعات خلال أيام.. واجتماع حاسم الأربعاء عبيدات لـ الاردن٢٤: لم نبحث فتح التنقل بين المحافظات وزير المياه: لن نقف مكتوفي الأيدي أمام الاعتداء الجديد على الديسي زواتي تستعرض إنجازات الطاقة: الاردن في المركز الأول بمحور ايصال الكهرباء للسكان أصحاب التكاسي يطالبون بحلّ قضية المركبات المحتجزة: الأسواق كانت مزدحمة الكايد يوضح شروط دخول العقبة وعودة الموظفين من خارج المحافظة كنيسة القيامة تتراجع عن فتح أبوابها وزير التربية لـ الاردن٢٤:لم نتلقّ شكاوى حول انهاء عقود معلمين في دول الخليج بشكل مبكر أجواء ربيعية لطيفة بمعظم المناطق وحارة نسبيا في الأغوار والعقبة جابر: سيتم فتح الاقتصاد بالكامل تدريجيا التحالف العالمي للقاحات لا يتوقع ظهور مؤشرات على فاعلية لقاح ضد كورونا قبل الخريف العضايلة: لا أعتقد أن المناسبات ستعود كما عهدناها.. وعادات الناس ستتغير ضبط 950 مخالفا لحظر التجول الشامل الخدمة المدنية يعتذر عن استقبال المراجعين الفراية: منصة لإعادة الأردنيين برا وبحرا وإطلاق المرحلة الثالثة لإعادتهم جوا الأردن يسجل 4 إصابات جديدة بالكورونا لسائقين على الحدود وزارة المياه ل الاردن ٢٤: اعادة تشغيل خط الديسي سيبدأ صباح الاربعاء اعتداء جديد على الديسي تلزم وقف الضخ لمناطق في عمان والزرقاء والشمال إعادة فتح أبواب كنيسة القيامة مع الالتزام بإجراءات السلامة

خواطر رمضانية

حلمي الأسمر
-1- إلى صندوق المعونة كتب لي يقول: المعونة الوطنية جزاهم الله خيرا زاروني في البيت، وقدموا لي معونة عاجلة بمبلغ بسيط، وقرروا لي راتبا شهريا أنا وزوجتي ....... بالمناسبة زوجتي فقدت البصر نهائيا، عوده للموضوع . المعونه أعطوني أوراقا لمديرية صحة العاصمة مرفقة بتقارير طبية مقدمة مني من المستشفى التخصصي ومستشفى ابن الهيثم ..... هذه الأوراق من المفروض ختمها من مديرية الصحة وتسجيل نسبة العجز عندي لاعتمادها من قبل المعونة لصرف الراتب الشهري وتثبيته، مديرية الصحة يا سيدي طلبت مني دفع مبلغ 30 ثلاثين دينارا لقبول أوراقي لعرضها على اللجنة الطبية، يعني المعونة منهم وإليهم، القضية عامة وليست لخاصتي ......... شكرا! صحيح، مواطن في مثل هذا الوضع، يتلقى معونة بالكاد تطعمه خبزا جافا، تطلب منه الحكومة «معونة» لصرف المعونة؟ -2- نهاية مهمة المسحراتي! أحزن كثيرا على المسحراتي الذي يبدأ بقرع طبله عند الساعة الثانية صباحا تقريبا من كل ليلة، فلا أحد نائم ليوقظه، إلا المسحراتي نفسه ربما، الذي يأوي إلى فراشه باكرا، ليوقظ من لم ينم بعد! الغريب أنه بدأ يدور على البيوت نهارا، طالبا بدل «إيقاظه» للمستيقظين من السهارى، الذين نادرا ما ينامون بين الفطور والسحور! -3- زعران شاهدت بالأمس فيلما على يوتيوب لشلة زعران ذكّروني بشباب الخنافس، كانوا يهددون باسم «داعش» بني القسام وحماس حسب تعبيرهم، وبشروا غزة بالبكاء والعويل، وتوعدوا الكيان الصهيوني بالاقتلاع! حسنا .. اقتلعوهم ونحن نبايعكم فورا على السمع والطاعة في المنشط والمكره! بالمناسبة، هل تذكرتم الآن غزة، بعد أن قُتل أحد أعضاء جماعتكم؟ هل «الخلافة» متوقفة على مشاعر فصائلية، شأنكم شأن أي فصيل أو منظمة؟ كيف نثق بمن تحركهم مشاعر الانتقام، ونؤمنهم على مستقبل أمة؟ -4- لو فتحنا الخرج! حط في الخرج؛ كم قيلت لحامل رأي مخالف؛ أو إصلاح؟ لو فتحنا الخرج، وبدأنا نعيد الحياة لما دفناه فيه، ماذا سيحصل؟ حط في الخرج، قلتها اخيرا، بعد قراءة قصة إصلاح التعليم العالي، وتنكر الحكومة للوزير ومجلس التعليم العالي كله، ولمقترحاته، بالمناسبة، من لم يزل بفكر بشيء اسمه إصلاح، عليه أن يُصلح عقله! حط في الخرج.. بلا إصلاح بلا بطيخ! الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies