آخر المستجدات
الشوبكي يكتب: الأردن غير مكتشف نفطيا.. واسئلة حول حقل الريشة الداخلية لـ الاردن24: دخول حملة الجنسيات المقيّدة محدد بشروط تضمن عدم الاقامة في المملكة تصريحات اليانكيز والخزر.. والرد المنتظر من عمان المصري لـ الاردن24: أنهينا مسودة "الادارة المحلية" واحالته إلى مجلس الوزراء الساعات القادمة حملة شهادة الدكتوراة يعودون للاعتصام أمام رئاسة الوزراء: كل الجهود فشلت ارشيدات لـ الاردن24: نقوم بجمع بيانات حول الاعتقالات.. ووقف الترافع أمام أمن الدولة غير مستبعد نتنياهو يأمر ببدء ضم غور الأردن قصف صاروخي اسرائيلي كثيف على محيط دمشق جابر لـ الاردن24: مقترح لانهاء مشكلة الأطباء المؤهلين وتمكينهم من العمل في الخارج النقل تخاطب الاتصالات لحجب ٤ تطبيقات نقل.. والجبور لـ الاردن٢٤: يلتفّون على الحجب مسيرة ليلية في وسط البلد للمتعطلين عن العمل من أبناء حيّ الطفايلة.. وتنديد بالمماطلة الحكومية المناصير يكتب: إلى الزميل السعايدة.. اخفاقاتكم أكبر بكثير! المتعطلون عن العمل في المفرق: لن تردعنا الضغوط الأمنية.. وخيارنا التصعيد بعد اعلان دمج مؤسستهم.. عاملون في سكة الحديد يحتجون ويلوحون بالتصعيد المالية: تخفيض الضريبة على المركبات تدخل حيز التنفيذ الأسبوع المقبل اللجنة المالية النيابية تحول 54 قضية فساد للقضاء العامة للاسكان: اطلاق مشروع المجد الأربعاء.. وبدأنا استقبال طلبات تملّك الأراضي في المحافظات البطاينة للمعتصمين أمام الديوان الملكي: لا وظائف حكومية والله يسهل عليكم المعتصمون في الكرك: قضيتنا قضية كرامة.. والمتنفذون لم يخلقوا من ذهب الزوايدة: الهيئة الملكية للأفلام تحاول استملاك 96 ألف دونم في وادي رم

خنق الصادرات

عصام قضماني

دائما نأمل أن ينخفض العجز في الميزان التجاري، ان ترتفع تغطية الصادرات للمستوردات، بزيادة التصدير، وبدلا من دعم هذا القطاع نبالغ في الإلتزام بمقررات منظمة التجارة العالمية التي تخلت عنها دول أسستها .

المصلحة الإقتصادية في مواجهة منظومة دولية لا تفرق بين إقتصاد ضعيف ونامي وآخر قوي ليست بقرة مقدسة , هذه نتيجة يمكن رؤيتها بوضوح عند قراءة أرقام التجارة الخارجية وهو دليل الاستقلال المالي والاكتفاء الذاتي، وليس فقط تحسن إيرادات الخزينة من الضرائب على أهميتها .

الصادرات الوطنية سجلت إرتفاعا طفيفا ويستطيع الخبراء أن يلقوا باللائمة على الظروف المحيطة وعلى الحدود التي كانت مغلقة , لكن ثمة عوامل محلية ذات تأثير بالغ , منها مثلا فرض رسوم أو ضرائب على أرباح الصادرات والإلتزام الحرفي بتعليمات منظمة التجارة العالمية التي تحتاج لأن ندخل في مفاوضات جديدة بشأنها .

إرتفاع الصادرات بنسبة 4.0% وبلغت ليس كافيا كما أن تخفيض المستوردات بنسبة 0.9% ليس كافيا أيضا

تستحق الصناعات التصديرية الدعم ، إذا صح أن الصناعة أهم قطاع في الاقتصاد الوطني من حيث المساهمة في الناتج المحلي الإجمالي وأكبر مشغل للأيدي العاملة توظف 20% من القوى العاملة.

القطاع ليس منكوبا لكنه يعاني وهناك زيادة في المعاناة على الطريق وهي تستحق المراجعة ، لكي يستمر في العمل ، ويواصل إسهامه الكبير في المجالين الاقتصادي والاجتماعي.

ليس المطلوب تخفيض ضريبة الدخل على أرباح الصناعة ولا إعفاء صادراتها فليست هناك أرباح حتى يتم تخفيضها أو إعفاؤها ، بل هي بحاجة إلى دعم صادراتها ، وإلى توفير حماية لها من الإغراق .

جرب وزير زراعة وقف إستيراد الشيبس المصنع حماية لمنتجي البطاطا ومصانع الشيبس المحلية فتصدى له زميله وزير الصناعة معترضا فلم يتم تنفيذ القرار , بينما الأصل أن تكون المعاملة بالمثل مع شركائنا التجاريين وأن يستوردوا منا الأردن بقدر ما نستورد منهم ، هذا هو مفهوم التبادل التجاري بين الدول.

المستوردات تنمو بوتيرة اعلى من نمو الصادرات، ما يجعل تخفيض العجز التجاري صعبا لكن ثمة حلول في البال منها دعم صادرات الخدمات فهي أقل كلفة وأكثر جدوى.

qadmaniisam@yahoo.com