آخر المستجدات
يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي التربية: لدى الحكومة الخطط الكفيلة لبدء العام الدراسي.. والنقابة طلبت مهلة 48 ساعة الحكومة: أعداد اللاجئين السوريين العائدين منخفضة.. ونسبة التزام المانحين بخطة الاستجابة متواضعة الحوثيون يعلنون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية المعلمين تعلن سلسلة وقفات احتجاجية في الأسبوع الثالث من الاضراب نتائج الاعتراضات والمناقلات بين الجامعات الرسمية السبت تويتر يحذف 4258 حسابا مزيفا تعمل من الامارات والسعودية وتغرد بقضايا اقليمية اسرائيل امام ازمة - اعلان النتائج النهائية لانتخابات الكنيست "جائزة ياشين".. فرانس فوتبول تستحدث كرة ذهبية جديدة ناجحون بالامتحان التنافسي ومدعوون للتعيين .. أسماء “فاجعة عجلون” و”قنبلة عمياء” و”الصحراوي” يخلفون 12 وفاة و7 إصابات وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة القبول الموحد توضح حول أخطاء محدودة في نتائج القبول وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم مشاركون في اعتصام الرابع: الحكومة تتحمل مسؤولية اضراب المعلمين.. وعليها الاستجابة لمطالبهم - فيديو الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50% انتهاء اجتماع الحكومة بالمعلمين: المعاني يكشف عن مقترح حكومي جديد.. ووفد النقابة يؤكد استمرار الاضراب
عـاجـل :

خطوات مشلوحة!

أحمد حسن الزعبي
أكياس من الأحذية الرجالية بحاجة إلى إصلاح مرمية في زوايا مختلفة من المحل، حقيبة يدوية مكتوب عليها خالد , يجلس عليها صبي لم اجزم بعد ان كان صبي المحل أم ابن صاحب الحقيبة ، ثمة كنادر ستاتية بأكعاب مكسورة ورقاب مائلة مهملة في عتمة المحل، أما أنا فكنت اجلس في صدر المكان معزّزاً مكرماً هناك حيث «الشباشب» اليانعة التي تتدلى فوق رأسي بكامل المقاسات والألوان والأسعار .
لم يكن صاحب المحل ودوداً، ولم يمتلك لساناً حلواً لا مع زبائنه ولا مع نفسه حتى ، لذا لم تكن مفردة غريبة على مسامعي ولا عن الجو العام بالمجمل ، عندما قال الاسكافي الحداثي الذي يملك ماكنة كهربائية مرتفعة للشاب الذي يبيع القهوة للمحلات: « نص ساعة تا تجيب القهوة يا صرماية»..يا سلام...صرماية!!..فعلاً أنها مفردة واقعية ، فبين الخيطان والأكعاب والضبانات وأنصاف النعول لا تزهر الورود ولا تغرّد العصافير ..ففي هذا المكان الضيّق المزدحم بالخطوات المشلوحة والطرق المنتهية على «الاكعاب الممسوحة» لا صوت يعلو على صوت «الصرامي»...الغريب أن الشاب بائع القهوة لم ينزعج من لقبه الجديد «صرماية»..بل ضحك ورفض أخذ ثمن القهوة قائلاً «صدقة عن روح أبوي»..مما جعل الاسكافي الحديث يقول له عبارة أخرى من وحي الواقع أيضا : «تع وله خذ حقها «ع بوز الكندرة»..!! جميل أن يكون الإنسان متصالح مع نفسه حتى لو كان الوضع العام ( ... )!!...
نظرت إلي الاسكافي الحداثي وهو يلف فردة الحذاء تحت الإبرة بسرعة ونزق ويدوس برجله على مقود الخياطة فيصدر ذلك الصوت السريع المزعج «تاك.. تاك تاك..تاك.. تاك..تاك « ، ثم تناول مقصّاً ضخماً قصّ الخيط الزائد نفخ على مكان الخياطة بصق على نهاية الخيط المقصوص لا اعرف لماذا، ثم رمى فردة الحذاء بعيداً عن مكان جلوسي ..مما اضطرني للحجل على رجل واحدة للوصول إلى الفردة المخيّطة حديثاً..
أخذت حذائي لبسته برجلي اليمنى سألته :...الماشي على رجليه بيصلّح والراكب سيارة بيصلّح..العيب فينا ولا بالطريق!.
• الاسكافي: الطريق هي هي..والرجلين هي هي ...العيب بالكنادر..!!.
• انأ : والحل؟؟؟...
• الاسكافي : بما انه صعب تصلّح الطريق..فإذن الأسهل تغير الكندرة!.
• انا : أو بصلحها !!..
• الاسكافي: الحذاء العاطل حيشاك زي الصاحب العاطل...اذا ما وقّعك.. بيفضحك!.
وسلامة فهمك