آخر المستجدات
تظاهرة إلكترونية احتجاجا على إلغاء المعاملة التفضيلية لأبناء التكنولوجيا في مدارس اليرموك وصلوا ميار للأردن.. صرخة على وسائل التواصل الاجتماعي لإنقاذ حياة طفلة ترامب يخطر الكونغرس رسميا بانسحاب أمريكا من منظمة الصحة العالمية الصحة العالمية تقر لأول مرة بظهور دليل على احتمال انتقال كورونا عبر الهواء السلطة التنفيذية تتربع على عرش التفرد في صنع القرار.. والبرلمان يضبط إيقاعه على وضع الصامت!! شكاوى من تأخر معاملات إصابات العمل.. ومؤسسة الضمان تؤكد تشكيل خلية لحل المسألة في أسرع وقت فريز: احتياطيات العملات الأجنبية مُريح ويدعم استقرار سعر صرف الدينار والاستقرار النقدي زواتي: استئناف تحميل النفط الخام العراقي للاردن خلال يومين سعد جابر: لم تثبت اصابة طبيب البشير بكورونا.. وسجلنا اصابتين لقادمين من الخارج زواتي تعلن استراتيجية الطاقة: زيادة مساهمة الطاقة المتجددة.. وعودة النفط العراقي خلال يومين العضايلة: الموافقة على تسوية الأوضاع الضريبية لعدة شركات واستقبلنا 411 طلب سياحة علاجية الكباريتي يدعو الحكومة لمراجعة قراراتها الاقتصادية.. ويحذّر من الانكماش الموافقة على تكفيل الزميل حسن صفيرة اغلاق 2300 منشأة لعدم التزامها بأوامر الدفاع وإجراءات السلامة العامة أداء النواب خلال كورونا: 48 سؤالا نيابيا.. و76 تصريحا وبيانا - انفوغرافيك الأردن ومصر وفرنسا وألمانيا: لن نعترف بأي تغييرات لا يوافق عليها الفلسطينيون عبيدات لـ الاردن24: تصنيف الدول حسب وضعها الوبائي قيد الاجراء.. ومدة الحجر بناء على التصنيف القرالة يكشف تفاصيل حول الطبيب المشتبه باصابته بكورونا.. ويطالب بصرف مستحقات أطباء الامتياز ممثلو القطاع الزراعي: سياسات الحكومة المتعلقة بالعمالة الوافدة تهدد بتوقف عجلة الانتاج العوران لـ الاردن24: حكومة الرزاز تتجاهل التوجيهات الملكية.. وترحّل الأزمة للحكومة القادمة

خطوات مشلوحة!

أحمد حسن الزعبي
أكياس من الأحذية الرجالية بحاجة إلى إصلاح مرمية في زوايا مختلفة من المحل، حقيبة يدوية مكتوب عليها خالد , يجلس عليها صبي لم اجزم بعد ان كان صبي المحل أم ابن صاحب الحقيبة ، ثمة كنادر ستاتية بأكعاب مكسورة ورقاب مائلة مهملة في عتمة المحل، أما أنا فكنت اجلس في صدر المكان معزّزاً مكرماً هناك حيث «الشباشب» اليانعة التي تتدلى فوق رأسي بكامل المقاسات والألوان والأسعار .
لم يكن صاحب المحل ودوداً، ولم يمتلك لساناً حلواً لا مع زبائنه ولا مع نفسه حتى ، لذا لم تكن مفردة غريبة على مسامعي ولا عن الجو العام بالمجمل ، عندما قال الاسكافي الحداثي الذي يملك ماكنة كهربائية مرتفعة للشاب الذي يبيع القهوة للمحلات: « نص ساعة تا تجيب القهوة يا صرماية»..يا سلام...صرماية!!..فعلاً أنها مفردة واقعية ، فبين الخيطان والأكعاب والضبانات وأنصاف النعول لا تزهر الورود ولا تغرّد العصافير ..ففي هذا المكان الضيّق المزدحم بالخطوات المشلوحة والطرق المنتهية على «الاكعاب الممسوحة» لا صوت يعلو على صوت «الصرامي»...الغريب أن الشاب بائع القهوة لم ينزعج من لقبه الجديد «صرماية»..بل ضحك ورفض أخذ ثمن القهوة قائلاً «صدقة عن روح أبوي»..مما جعل الاسكافي الحديث يقول له عبارة أخرى من وحي الواقع أيضا : «تع وله خذ حقها «ع بوز الكندرة»..!! جميل أن يكون الإنسان متصالح مع نفسه حتى لو كان الوضع العام ( ... )!!...
نظرت إلي الاسكافي الحداثي وهو يلف فردة الحذاء تحت الإبرة بسرعة ونزق ويدوس برجله على مقود الخياطة فيصدر ذلك الصوت السريع المزعج «تاك.. تاك تاك..تاك.. تاك..تاك « ، ثم تناول مقصّاً ضخماً قصّ الخيط الزائد نفخ على مكان الخياطة بصق على نهاية الخيط المقصوص لا اعرف لماذا، ثم رمى فردة الحذاء بعيداً عن مكان جلوسي ..مما اضطرني للحجل على رجل واحدة للوصول إلى الفردة المخيّطة حديثاً..
أخذت حذائي لبسته برجلي اليمنى سألته :...الماشي على رجليه بيصلّح والراكب سيارة بيصلّح..العيب فينا ولا بالطريق!.
• الاسكافي: الطريق هي هي..والرجلين هي هي ...العيب بالكنادر..!!.
• انأ : والحل؟؟؟...
• الاسكافي : بما انه صعب تصلّح الطريق..فإذن الأسهل تغير الكندرة!.
• انا : أو بصلحها !!..
• الاسكافي: الحذاء العاطل حيشاك زي الصاحب العاطل...اذا ما وقّعك.. بيفضحك!.
وسلامة فهمك
 
Developed By : VERTEX Technologies