آخر المستجدات
رغم الأمطار والأجواء الباردة.. اعتصام المعطلين عن العمل أمام الديوان الملكي يحافظ على زخمه الوزير المصري: زيادات رواتب الجهاز الحكومي تنطبق على موظفي البلديات الشواربة: زيادة رواتب موظفي ومستخدمي الأمانة اعتبارا من العام المقبل ديوان المحاسبة يوصي وزارة المياه بإعداد استراتيجية لتخفيض نسبة الفاقد المائي مجلس الوزراء يقرر تعيين العرموطي مراقباً عاماً للشركات النقابات المهنيّة تنظّم وقفة تضامنية مع الأسرى الأردنيين في سجون الإحتلال بحارة الرمثا ينصبون خيمة اعتصام مفتوح احتجاجا على التضييق عليهم - صور معتقلون سياسيون يبدأون اضرابا عن الطعام في ثلاثة سجون النواصرة لـ الاردن24: لا شراكة حقيقية مع التربية دون الغاء المادة 5/ د من قانون النقابة عن القطامين والصراوي وسلطة العقبة.. ألاّ تطغوا في الميزان! سائقو التربية يستمرون في إضرابهم المفتوح ويرفضون اتفاق لجنة الفئة الثالثة والوزارة سلامة العكور يكتب: الإرادة والشجاعة كفيلتان بإنقاذ الأردن من أزماته .. طاهر المصري لـ الاردن24: التحضير لزيارة دمشق مستمر وبما يضمن تحقيق أهدافها اتفاق ينهي إضراب موظفي الفئة الثالثة بـ"التربية" توضيح هام من التعليم العالي حول التجاوزات في المنح الهنغارية ذوو معتقلين أردنيين في السعودية يتهمون الحكومة بالتراخي.. ويدعون لاعتصام أمام الرئاسة ارشيدات يطالب بمحاسبة كافة المسؤولين الذين أقروا بوجود ملكيات اسرائيلية في الباقورة الطراونة لـ الاردن24: خلافات مجالس الأمناء ورؤساء الجامعات أصبحت ظاهرة للعيان.. ولا بدّ من التغيير التربية لـ الاردن24: تعليمات جديدة لامتحان التوجيهي قريبا.. وبدأنا اعداد الأسئلة “المحاسبة” يكشف مخالفات مالية وفنية في مديريات “تربية”
عـاجـل :

خراب الأردن في ميزان السوريين والفلسطينيين

ماهر أبو طير

المثير للغرابة هنا، أمر لا يخطر ببال كثيرين، فتنظيم داعش، الذي يدعي انه يخوض حربا ضد نظام الاسد لانقاذ الشعب السوري، مما يفعله بهم، هو ذات التنظيم الذي يريد ايذاء الاردن، الذي يعيش فيه مليونا سوري، هربوا من بطش الاسد، وهذا يعني ضمنيا ان استهدافه للاردن، سيؤدي الى تدمير مليوني شخص، هربوا من نظام الاسد، ويصير تشريدهم مجددا في صحاري افريقيا، عملا من اعمال الاخرة التي ترضي الله عز وجل، فياله من تناقض كبير!!
هذه فكرة مهمة، تثبت ان التنظيم، يلعب لعبة، تتجاوز ظاهر الشعارات، والذين يريدون تخريب الاردن، لا يخطر ببالهم سؤال من هذا القبيل، اذ كيف تريد انقاذ السوريين من ظلم الاسد، في سوريا، وبالمقابل تريد خلخلة الاردن الذي يؤوي مليوني سوري، وبحيث يدفعون الثمن ايضا، في حالة دبت الفوضى الدموية في هذه البلاد، والثمن لحظتها سيكون مضاعفا عليهم.
هذا تنظيم مفصوم. وليس أدلّ على ذلك، من غياب السياسة عن عقولهم، وما من أمنية لاسرائيل الا ان ينهار الاردن، من اجل ابتلاع القدس، كليا، وهدم المسجد الاقصى، لان تل ابيب تعرف ان الشعب الفلسطيني المبتلى بالاحتلال، يتنفس حياته عبر الاردن، فإذا انهار الاردن، انهار الشعب الفلسطيني ايضا، وليس أدلّ على هذه الفكرة ايضا، من إدراك الفلسطينيين حصرا داخل فلسطين، لما يعنيه الاردن لهم، والدلالة ببيوت العزاء التي فتحت في فلسطين، كرمى لارواح الشهداء، فهناك شعب مسيّس يعرف ان خراب الاردن، لا سمح الله، يعني انهيار حياتهم كليا، فوق ان التضامن مع الاردن في الاساس، طبيعي في فلسطين، ولما يعنيه الاردن لهم.
من يخدم التنظيم اذن، في الحالتين السورية والفلسطينية، التي اشرت لهما، هذا سؤال نوجهه لمن يؤجرون عقولهم، لنص قديم، قد يكون مدسوسا، او ضعيفا، او غير مناسب لهذا الزمن، فغياب السياسة، عن الفكرة والتخطيط والعقل، جريمة بحد ذاتها، وما من خطر الا ان يكون خصمك جاهلا، لا يفقه في شؤون الدنيا، ولا يقرأ نتائج اي تصرف؟!.
ثم ان علينا ان نتحدث بصراحة، فلا يعقل ان يكون الداعشي عندنا ارهابيا ومجرما، فيما نهلل له في سورية، ونصفق له في العراق، فهذا ايضا انفصام من نوع آخر، اذ لماذا نغضب حين يمس حياتنا، ونعتبره مجرما، ونسكت عليه اذا ذبح شيعة العراق، او المسيحيين فيه، او الاكراد في سورية، فهذا ازدواجية يجب ان تنتهي تماما، فحرمة الدم واحدة.
ثم قولوا لنا ببساطة هل يمكن لالاف المقاتلين باسلحة خفيفة ومتوسطة، ان يحكموا هذه المنطقة، ويجبروا كل دول العالم على الاعتراف بهم، وفي ظني ان هذا وهم يعشش في عقول البعض، اذ يستحيل ان يترك العالم المنطقة في ظل رغبة هؤلاء بتسيدها، وفي موازين القوى، نحن منطقة هشة، تستورد حبة الدواء، مرورا بالرصاصة والثوب اللذين يستعملهما الداعشي، وصولا الى لقمة الطعام، ووسط كل هذا يكون مطلوب اقناعنا، ان المستقبل ممكن بمقاتلي داعش، وهذه قراءة سطحية، تعبر عن جهل كبير.
فرق كبير جدا، بين الاسلام بنسخته الاصلية التي جاء بها النبي صلى الله عليه وسلم ووصلت الى كل الدنيا، وهذه النسخة التي يتم تصديرها الينا اليوم، وهي نسخة لو كانت هي الاصل، لما انتشرت، ولما ساد بين شعوب العالم، وعلينا لمرة واحدة فقط، ان نحكم عقولنا، وان نقرأ تداعيات كل تصرف او كلمة، قبل ان يجذبنا الشيطان بغوايته الى الخراب الملون بألوان جميلة.