آخر المستجدات
الحباشنة يفتح النار على ديوان الخدمة المدنية: باب للفساد وضياع الأجيال قوات الاحتلال تقتحم مصلى باب الرحمة وتصادر يافطات وبرادي وبالونات مسيرة في الزرقاء: تسقط تسقط اسرائيل.. يسقط معها كلّ عميل الآلاف يشيعون اللواء المتقاعد الدكتور روحي حكمت شحالتوغ - صور اعتصام أمام السفارة الأمريكية: والقدس هي العنوان.. والله أبدا ما تنهان - صور اعتصام حاشد أمام سجن الجويدة للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور الأردنيون يلبون نداء المرابطين في المسجد الأقصى - صور تشارك فيها إسرائيل.. دعوات بالأردن لمقاطعة ورشة للمفوضية الأوروبية ارتفاع وفيات “كورونا” في الصين إلى 2236 وظائف وتعيينات شاغرة في مختلف الوزارات - أسماء تعرف على أماكن فعالية "الفجر العظيم" في الأردن سابقة بالأردن.. القضاء ينتصر للمقترضين ويمنع البنوك من رفع الفائدة الاردن24 تنشر نصّ قانون الادارة المحلية: تحديد صلاحيات مجالس المحافظات والبلديات اكتشاف اختلاس بـ ١١٥ ألف دينار في المهندسين الزراعيين الأردن يدين بناء الاحتلال 5200 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية الفلاحات يحذر من خطورة وضع المعتقل الرواشدة إثر امتناعه عن شرب الماء عشرة ملايين دينار دعما للمزارعين في موازنة 2020 الشحاحدة: في غياب التدخل الدولي ستكون المنطقة عرضة لكارثة جراد الجيل الثاني إخلاء سبيل الناشطة الفران بكفالة المتعطلون عن العمل في الكرك: مستمرون في الاعتصام حتى حل قضيتنا

خراب الأردن في ميزان السوريين والفلسطينيين

ماهر أبو طير

المثير للغرابة هنا، أمر لا يخطر ببال كثيرين، فتنظيم داعش، الذي يدعي انه يخوض حربا ضد نظام الاسد لانقاذ الشعب السوري، مما يفعله بهم، هو ذات التنظيم الذي يريد ايذاء الاردن، الذي يعيش فيه مليونا سوري، هربوا من بطش الاسد، وهذا يعني ضمنيا ان استهدافه للاردن، سيؤدي الى تدمير مليوني شخص، هربوا من نظام الاسد، ويصير تشريدهم مجددا في صحاري افريقيا، عملا من اعمال الاخرة التي ترضي الله عز وجل، فياله من تناقض كبير!!
هذه فكرة مهمة، تثبت ان التنظيم، يلعب لعبة، تتجاوز ظاهر الشعارات، والذين يريدون تخريب الاردن، لا يخطر ببالهم سؤال من هذا القبيل، اذ كيف تريد انقاذ السوريين من ظلم الاسد، في سوريا، وبالمقابل تريد خلخلة الاردن الذي يؤوي مليوني سوري، وبحيث يدفعون الثمن ايضا، في حالة دبت الفوضى الدموية في هذه البلاد، والثمن لحظتها سيكون مضاعفا عليهم.
هذا تنظيم مفصوم. وليس أدلّ على ذلك، من غياب السياسة عن عقولهم، وما من أمنية لاسرائيل الا ان ينهار الاردن، من اجل ابتلاع القدس، كليا، وهدم المسجد الاقصى، لان تل ابيب تعرف ان الشعب الفلسطيني المبتلى بالاحتلال، يتنفس حياته عبر الاردن، فإذا انهار الاردن، انهار الشعب الفلسطيني ايضا، وليس أدلّ على هذه الفكرة ايضا، من إدراك الفلسطينيين حصرا داخل فلسطين، لما يعنيه الاردن لهم، والدلالة ببيوت العزاء التي فتحت في فلسطين، كرمى لارواح الشهداء، فهناك شعب مسيّس يعرف ان خراب الاردن، لا سمح الله، يعني انهيار حياتهم كليا، فوق ان التضامن مع الاردن في الاساس، طبيعي في فلسطين، ولما يعنيه الاردن لهم.
من يخدم التنظيم اذن، في الحالتين السورية والفلسطينية، التي اشرت لهما، هذا سؤال نوجهه لمن يؤجرون عقولهم، لنص قديم، قد يكون مدسوسا، او ضعيفا، او غير مناسب لهذا الزمن، فغياب السياسة، عن الفكرة والتخطيط والعقل، جريمة بحد ذاتها، وما من خطر الا ان يكون خصمك جاهلا، لا يفقه في شؤون الدنيا، ولا يقرأ نتائج اي تصرف؟!.
ثم ان علينا ان نتحدث بصراحة، فلا يعقل ان يكون الداعشي عندنا ارهابيا ومجرما، فيما نهلل له في سورية، ونصفق له في العراق، فهذا ايضا انفصام من نوع آخر، اذ لماذا نغضب حين يمس حياتنا، ونعتبره مجرما، ونسكت عليه اذا ذبح شيعة العراق، او المسيحيين فيه، او الاكراد في سورية، فهذا ازدواجية يجب ان تنتهي تماما، فحرمة الدم واحدة.
ثم قولوا لنا ببساطة هل يمكن لالاف المقاتلين باسلحة خفيفة ومتوسطة، ان يحكموا هذه المنطقة، ويجبروا كل دول العالم على الاعتراف بهم، وفي ظني ان هذا وهم يعشش في عقول البعض، اذ يستحيل ان يترك العالم المنطقة في ظل رغبة هؤلاء بتسيدها، وفي موازين القوى، نحن منطقة هشة، تستورد حبة الدواء، مرورا بالرصاصة والثوب اللذين يستعملهما الداعشي، وصولا الى لقمة الطعام، ووسط كل هذا يكون مطلوب اقناعنا، ان المستقبل ممكن بمقاتلي داعش، وهذه قراءة سطحية، تعبر عن جهل كبير.
فرق كبير جدا، بين الاسلام بنسخته الاصلية التي جاء بها النبي صلى الله عليه وسلم ووصلت الى كل الدنيا، وهذه النسخة التي يتم تصديرها الينا اليوم، وهي نسخة لو كانت هي الاصل، لما انتشرت، ولما ساد بين شعوب العالم، وعلينا لمرة واحدة فقط، ان نحكم عقولنا، وان نقرأ تداعيات كل تصرف او كلمة، قبل ان يجذبنا الشيطان بغوايته الى الخراب الملون بألوان جميلة.