آخر المستجدات
حوادث مواقع العمل.. درهم وقاية خير من قنطار علاج أمر الدفاع رقم (6).. مبرر التوحش الطبقي! بانتظار العام الدراسي.. هل تكرر المدارس الخاصة استغلالها للمعلمين وأولياء الأمور؟ نقل د.أحمد عويدي العبادي إلى المستشفى إثر وعكة صحية شركات الكهرباء.. جناة ما قبل وما بعد الكورونا!! التربية تعلن اجراءات ومواعيد امتحانات التعليم الاضافي - تفاصيل لليوم الثاني على التوالي.. لا اصابات جديدة بفيروس كورونا وتسجيل (5) حالات شفاء الصحة العالمية تراجع "استجابتها لكورونا".. وتصدر تحذيرا الاتحاد الأوروبي يدرس الرد في حال نفذت إسرائيل الضم التعليم العالي توضح بخصوص طلبة الطب الأردنيين في الجزائر عربيات لـ الاردن24: لن يُسمح للقادمين من أجل السياحة العلاجية بادخال مركباتهم إلى الأردن قلق في الفحيص بعد لجوء لافارج إلى الإعسار: التفاف على تفاهمات البلدية والشركة حول مستقبل الأراضي العمل: مصنع الزمالية مغلق ولن يعود للعمل إلا بعد ظهور نتائج التحقق العجارمة ينفي حديثه عن اتخاذ قرار ببدء العام الدراسي في 10 آب.. ويوضح المراكز الصحية في إربد.. تدني جودة الخدمة يضرّ بالمنتفعين عائلات سائقي خطوط خارجية يعيشون أوضاعا اقتصادية كارثية.. ومطالبات بحلّ مشكلتهم الضمان تسمح للعاملين في قطاع التعليم الخاص الاستفادة من برنامج مساند (2) أردنيون في الخليج يناشدون بتسهيل اجراءات عودتهم بعد انتهاء عقودهم المعونة الوطنية بانتظار قرار الحكومة حول دعم الخبز التربية لـ الاردن24: ضبطنا 58 مخالفة في التوجيهي.. والعقوبات مختلفة

خراب الأردن في ميزان السوريين والفلسطينيين

ماهر أبو طير

المثير للغرابة هنا، أمر لا يخطر ببال كثيرين، فتنظيم داعش، الذي يدعي انه يخوض حربا ضد نظام الاسد لانقاذ الشعب السوري، مما يفعله بهم، هو ذات التنظيم الذي يريد ايذاء الاردن، الذي يعيش فيه مليونا سوري، هربوا من بطش الاسد، وهذا يعني ضمنيا ان استهدافه للاردن، سيؤدي الى تدمير مليوني شخص، هربوا من نظام الاسد، ويصير تشريدهم مجددا في صحاري افريقيا، عملا من اعمال الاخرة التي ترضي الله عز وجل، فياله من تناقض كبير!!
هذه فكرة مهمة، تثبت ان التنظيم، يلعب لعبة، تتجاوز ظاهر الشعارات، والذين يريدون تخريب الاردن، لا يخطر ببالهم سؤال من هذا القبيل، اذ كيف تريد انقاذ السوريين من ظلم الاسد، في سوريا، وبالمقابل تريد خلخلة الاردن الذي يؤوي مليوني سوري، وبحيث يدفعون الثمن ايضا، في حالة دبت الفوضى الدموية في هذه البلاد، والثمن لحظتها سيكون مضاعفا عليهم.
هذا تنظيم مفصوم. وليس أدلّ على ذلك، من غياب السياسة عن عقولهم، وما من أمنية لاسرائيل الا ان ينهار الاردن، من اجل ابتلاع القدس، كليا، وهدم المسجد الاقصى، لان تل ابيب تعرف ان الشعب الفلسطيني المبتلى بالاحتلال، يتنفس حياته عبر الاردن، فإذا انهار الاردن، انهار الشعب الفلسطيني ايضا، وليس أدلّ على هذه الفكرة ايضا، من إدراك الفلسطينيين حصرا داخل فلسطين، لما يعنيه الاردن لهم، والدلالة ببيوت العزاء التي فتحت في فلسطين، كرمى لارواح الشهداء، فهناك شعب مسيّس يعرف ان خراب الاردن، لا سمح الله، يعني انهيار حياتهم كليا، فوق ان التضامن مع الاردن في الاساس، طبيعي في فلسطين، ولما يعنيه الاردن لهم.
من يخدم التنظيم اذن، في الحالتين السورية والفلسطينية، التي اشرت لهما، هذا سؤال نوجهه لمن يؤجرون عقولهم، لنص قديم، قد يكون مدسوسا، او ضعيفا، او غير مناسب لهذا الزمن، فغياب السياسة، عن الفكرة والتخطيط والعقل، جريمة بحد ذاتها، وما من خطر الا ان يكون خصمك جاهلا، لا يفقه في شؤون الدنيا، ولا يقرأ نتائج اي تصرف؟!.
ثم ان علينا ان نتحدث بصراحة، فلا يعقل ان يكون الداعشي عندنا ارهابيا ومجرما، فيما نهلل له في سورية، ونصفق له في العراق، فهذا ايضا انفصام من نوع آخر، اذ لماذا نغضب حين يمس حياتنا، ونعتبره مجرما، ونسكت عليه اذا ذبح شيعة العراق، او المسيحيين فيه، او الاكراد في سورية، فهذا ازدواجية يجب ان تنتهي تماما، فحرمة الدم واحدة.
ثم قولوا لنا ببساطة هل يمكن لالاف المقاتلين باسلحة خفيفة ومتوسطة، ان يحكموا هذه المنطقة، ويجبروا كل دول العالم على الاعتراف بهم، وفي ظني ان هذا وهم يعشش في عقول البعض، اذ يستحيل ان يترك العالم المنطقة في ظل رغبة هؤلاء بتسيدها، وفي موازين القوى، نحن منطقة هشة، تستورد حبة الدواء، مرورا بالرصاصة والثوب اللذين يستعملهما الداعشي، وصولا الى لقمة الطعام، ووسط كل هذا يكون مطلوب اقناعنا، ان المستقبل ممكن بمقاتلي داعش، وهذه قراءة سطحية، تعبر عن جهل كبير.
فرق كبير جدا، بين الاسلام بنسخته الاصلية التي جاء بها النبي صلى الله عليه وسلم ووصلت الى كل الدنيا، وهذه النسخة التي يتم تصديرها الينا اليوم، وهي نسخة لو كانت هي الاصل، لما انتشرت، ولما ساد بين شعوب العالم، وعلينا لمرة واحدة فقط، ان نحكم عقولنا، وان نقرأ تداعيات كل تصرف او كلمة، قبل ان يجذبنا الشيطان بغوايته الى الخراب الملون بألوان جميلة.


 
 
Developed By : VERTEX Technologies