آخر المستجدات
الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50% انتهاء اجتماع الحكومة بالمعلمين: المعاني يكشف عن مقترح حكومي جديد.. ووفد النقابة يؤكد استمرار الاضراب العموش: الأردن يسخر امكاناته في قطاعي الهندسة والمقاولات لخدمة الأشقاء الفلسطينيين وفاة الرئيس التونسي الأسبق زين العابدين بن علي "الأطباء" تجمد اجراءاتها التصعيدية عقب اتفاقها مع "الصحة" المالية: وقف طرح مشروعات رأسمالية إجراء اعتيادي عند إعداد الموازنة أبو غزلة يكتب: الإدارة التربوية ستموت واقفة في عهد حكومة النهضة الأجهزة الأمنية تطلب من المعطلين عن العمل في المفرق ازالة خيمتهم الداخلية: أسس جديدة لمنح الجنسية والاقامة للمستثمرين عاطف الطراونة: نشعر في الأردن بأننا تحت حصار مطبق المعلمين لـ الاردن٢٤: محامي النقابة ناب عن ٣٢٠ محاميا متطوعا.. ولقاءات الحكومة بدون حلول وزير الداخلية يقرر ادامة العمل في مركز الكرامة الحدودي على مدار الساعة أبو عاقولة لـ الاردن٢٤: تراجع تجارة الترانزيت بنسبة ٧٠- ٨٠٪..وشركات تخليص أوقفت أعمالها هنطش لـ الاردن٢٤: الجزائر اتفقت مع الأردن على بيعها الغاز.. وتفاجأت بالغائها وتوقيع أخرى مع الاحتلال! بعد فرض رسوم على التجارة الالكترونية.. مواطنون يشتكون ارتفاع قيمة تخمين البضائع! جابر يبرر ويوضح حول قرار عدم منح الأطباء اجازات بدون راتب فاجعة في عجلون .. وفاة 6 أشخاص من عشيرة واحدة بحادثين منفصلين
عـاجـل :

خاوات وزعران

أحمد حسن الزعبي
بمعزل عن مدى صحة رواية السيدة المستثمرة في حديقة القدس / الزرقاء عندما قرّرت اغلاق المكان بسبب الخاوات والزعران – حسب تعبيرها- ورفعت لافتة على مدخل الحديقة لمن يريد ان يهتم أو يسمع .. فإن نفي الخبر لا يعني بشكل أو بآخر نفي الظاهرة .. فالظاهرة موجودة مهما حاولنا اغماض العين عنها او تصغيرها..

للأمانة ، الخاوات صارت أكثر وضوحاً ووقاحة وبشاعة و كثير من التجار وأصحاب المقاهي والمطاعم صاروا يضطرون لدفع «رسوم البلطجة» بصمت وهم مغلوبون على أمرهم. من يمارس هذه «المهنة « لا يخشى القانون ويحفظ بنوده ويعرف كيف يحصل على أخف الأحكام وغالباً يحصل على عدم مسؤولية.. فهم يرسلون التهديدات المبطنة وينفّذون التهديد في غفلة وعتمة وتسجّل الحوادث ضد مجهول وكثير من جرائم السطو وحرق السيارات والمحال التجارية التي حدثت في السنوات الأخيرة ،نفّذت فقط لأن صاحب المصلحة رفض دفع الخاوة المقررة.

صديق لي مستثمر مهم في قطاع المقاهي والمطاعم السياحية افتتح قبل ثلاث سنوات مطعماً ومقهى في مادبا، بعد ان رمم بيتاً تراثياً قديماً ودفع عليه من الاثاث والديكورات والمعدات ما يزيد عن المئة وخمسين الف دينار .. لم يصمد المشروع أكثر من 6 أشهر هناك حيث أغلق المصلحة وخسر ما خسره لنفس الأسباب ، كانوا يأتون الى عمّاله ويطلبون الخاوة أو يكسرون الطاولات أمام الزبائن فآثر ان يغلق المنشأة السياحية ويعود الى مكانه، فهؤلاء لا سقف لمطالبهم ،ولا شيء يوقف تهديدهم ومعظمهم من أصحاب الأسبقيات الذين لا يعنيهم السجن كثيراً كعقوبة.

نحن على ثقة أن الأمن لن يتوانى في وضع حد لهذا التجاوز وهذا التحدي الصارخ للقانون، لكن أنا أرى ان مفهوم الخاوة أيضاَ بدأ يتضخم أكثر بكثير من مجرد طلب «5 دنانير» أو «10» ع الداير .. بعض الشركات الاستثمارية الأجنبية التي تحاول ان تستثمر بالمناطق النائية والمحافظات البعيدة تتعرض لنفس الخاوات «الثقيلة» تصل أحياناً الى التهديد بالسلاح اما «الدفع» و»توظيف» أبناء المنطقة واما عرقلة المشاريع .. وهذا ان صحّ وتفشّى مرعب وخطير بحيث لن يدع مستثمرا واحدا يمرّ في أرضنا حتى باعة «شعر البنات»
الراي