آخر المستجدات
"FB" تسرب وثيقة سرية لكوشنر عن صفقة القرن (شاهد) بعد مرور ثمانية ايام على اعتصامهم المفتوح..متعطلو المفرق يلوحون بالتصعيد والعودة للديوان السعيدات ل الاردن٢٤: استحالة مادية تمنع اصحاب مستودعات الغاز من الترخيص ابو صعيليك: ضبط النفقات لا يعني عدم وفاء الحكومة بالمبالغ المالية المترتبة عليها لمختلف القطاعات الاردن يدين تفجيرات كنائس وفنادق سيرلانكا كناكرية يطلب صرف رديات الضريبة لمستحقيها..وابو علي:سنباشر الصرف الاثنين القادم بعد الرخصة..عدم التزام اوبر بالمعايير الدولية وتخلي بعض السائقين عن السلوكيات المهنية تحذير من تشكل السيول في الاودية والمناطق المنخفضة! - تفاصيل الطفل أمير لا يملك إلا ضحكته البريئة.. ووالده يستصرخ: أنقذوا ابني سريلانكا.. مقتل 129 وإصابة المئات في تفجيرات بكنائس وفنادق وفاة طفل أخرج رأسه من مركبة أثناء "فاردة فرح" في السلط الرزاز يطلب رفع الحصانة عن أحد النوّاب بناء على شكوى قدّمها مواطن الأردن ومواجهة "صفقة القرن".. صمود أم استجابة للضغوط؟ - تحليل الاعتداء على طبيب في مستشفى معان أثناء علاجه طفلا سقط عن مرتفع الفوسفات توزع أرباح على المساهمين بنسبة 20 بالمئة من القيمة الاسمية للسهم الشوحة لـ الاردن24: نريد العنب وليس مقاتلة الناطور.. واجتماع الأحد سيحدد موقفنا من "الاوتوبارك" فشل محاولات انهاء فعالية أبناء حي الطفايلة المعطلين عن العمل ..وتضامن واسع مع الاعتصام البستنجي لـ الاردن24: اعادة فتح المنطقة الحرة الاردنية السورية نهاية شهر أيار المقبل مصدر لـ الاردن24: ما نشر حول "تعيين سفير في اليابان" غير دقيق لماذا يتلعثم الرسميون ويبلعون السنتهم كلما تم مطالبتهم ببناء شبكة تحالفات عربية ودولية جديدة؟
عـاجـل :

ماذا قال النائب خالد رمضان عن العدالة والفساد؟

الاردن 24 -  
كتب النائب م. خالد رمضان - 

أصبح مصطلح الفساد هو المصطلح الأكثر شيوعيا في الحياة اليومية الأردنية، فلا ينقضي يوم إلا ونسمع هذا المصطلح يتردد في كافة الأوساط سواء الرسمية أو الشعبية، وأخذ هذا المصطلح ينمو يوماً بعد يوم ليحتل الصدارة في سلم النقاش السياسي على مستوى الوطن، غير أن الملفت للنظر أن هذا المصطلح ما زال مصطلحاَ فضفاضاً غير محدد التعريف مما يشكل حالة خلاف دائم ما بين وجهة النظر الرسمية ووجهة النظر الشعبية.

تنظر المؤسسة الرسمية الى مصطلح الفساد كلاسيكياً باعتباره انه يرتبط بعملية اختلاس واضحة، أو تسهيل لصفقة ما، أو رشوة هنا أو عطاء غير مكتمل المعايير هناك وهذا صحيح من حيث المبدأ، إلا أنه هنالك وجهٌ آخر لهذا المصطلح يتمثل بوجهة النظر الشعبية التي تعتبر حجم الفروقات الاجتماعية وغياب التنمية بالاضافة الى ظاهرتي الفقر والبطالة مظهراً واضحاً لفساد النخب الساسية والرأسمالية. الغالبية العظمى من الشعب ترى في الفجوة الكبيرة في الدخول وغياب الرعاية الصحية في الوقت الذي يستطيع فيه البعض العلاج بأفضل مستشفيات العالم مظهراً من مظاهرالفساد، والمثال الاخر التوضيحي فيتجسد بحالة طلاب القرى والمخيمات والبادية وأطراف المدن الذين لا يستطيعون تلقي تعليم جيد في الوقت الذي يدرس فيه أبناء الأغنياء في أفضل المدارس فتتولد حالة بالشعور بالغبن مردها طبيعياً الى فساد من نوعٍ ما....الخ.

قد يشكل هذا المدخل فهماَ أكثر عمقاَ لتحديد جوهر المصطلح وطريقة تمظهره الشعبي، لذلك فلا عجب إذا قلنا أن هذا المصطلح يأخذ تفسيرات مختلفة من مجتمع إلى آخر ومن دولة إلى أخرى، فحجم حضوره في الرأي العام يدلل على طبيعة فهمه وفشل تعاطي المؤسسة الرسمية معه.

في الوقت ذاته لم تلتقط السلطة هذه الإشارة، وما الحديث المكرر والممجوج القائل من لديه ملف فساد ليذهب الى القضاء لا يقود الوعي الجمعي الا باتجاه اننا نحن كشعب لا نثق بادواتكم و نرى بكل ما يحصل بخصوص فقدان العدالة انه جوهر الفساد.

قد تكون الرسالة اليوم أن المجتمع والطبقة الفقيرة منه بالذات لم تعد تقبل بغياب العدالة، و هذا المبدأ يحتل يوماَ بعد يوم مساحة كبيرة في فهم الشعوب لحقوقها كما يشكل البوصلة التي تحرك الشعوب نحو تحقيق أهدافها.

إنه الواقع الديناميكي المتطور كل يوم، والذي ينتج عنه جملة تغييرات تكنولوجية واقتصادية واجتماعية وسياسية، يحتم أن نعترف بأن العدالة أصبحت مطلباً لن يتنازل عنه البشر بعد اليوم،وما الشعار الذي نرى انه ينتشر (الأزمة لكم والشارع لنا) الا تعبير عن الوعي الجمعي الرافض لطريقة العلاج التقليدية من قبل الأدوات الرسمية.