آخر المستجدات
وزارة العمل: حملة تفتيشية على المدارس الخاصة للتأكد من التزامها بأوامر الدفاع مصدر رسمي: إجراءات حاسمة وشديدة بحق المتهربين ضريبيا.. ومعلومات مؤكدة حول عدة قضايا الخدمة المدنية : نعمل على استكمال إجراءات الترشيح والإيفاد للموظفين المركزي: البنوك لن تؤجل الأقساط خلال الشهر الحالي الملك: سنخرج من أزمة “كورونا” أقوى مما دخلناها التربية لـ الاردن24: سنعدّل نظام ترخيص المؤسسات التعليمية الخاصة تسجيل (7) اصابات جديدة بالكورونا: عامل في فندق للحجر الصحي.. و(6) لقادمين من الخارج المستقيلون من نقابة الأطباء يحملون سعد جابر مسؤولية تجاوز قانون النقابة.. ويستهجنون موقف النقيب المالية تمدد تمثيل جمال الصرايرة في مجلس إدارة البوتاس لدورة جديدة الهزايمة يحذّر من فوضى مالية وصرف مليار خارج الموازنة.. ويتحدث عن اقتراض الحكومة من الضمان شركات تبدأ بفصل عمالها وتوقيفهم عن العمل متذرعةً ببلاغ الرزاز الأخير ممدوح العبادي: الأسابيع الثلاثة القادمة حاسمة في تحديد مصير مجلس النواب احالات إلى التقاعد في أمانة عمان - اسماء اجتماع في الداخلية لبحث فتح المساجد: دوريات شرطة لتنظيم الدخول.. وتأكيد على ارتداء الكمامات النعيمي لـ الاردن24: نتابع كافة شكاوى فصل معلمي المدارس الخاصة مزارعون يشتكون سوء التنظيم أمام المركزي.. ومحادين لـ الاردن24: خاطبنا الأمن العام مواطنون يشتكون مضاعفة شركات تمويل أقساطهم.. ويطالبون الحكومة بالتدخل الفراية: قرار مرتقب يسمح بالتنقل بين المحافظات خلال الأيام القادمة صوت العمال: بلاغ الرزاز مقدمة لتسريح أعداد كبيرة من العمال.. ويثبت انحياز الحكومة لرأس المال سيف لـ الاردن24: لا موعد نهائي لفتح حركة الطيران واستقبال الرحلات الجوية
عـاجـل :

حين يسعدك حـــزن نـبـيـــل!

حلمي الأسمر
-1-
أحيانا نبحث عن سبب ما للبكاء، أي سبب، ربما لنغسل أرواحنا مما يعلق بها من خطايا أو آثام، أو غبار! وقد يكون تعبيرا عن سعادة بحزن دفين جميل نبيل!!
-2-
يقال.. وليس صحيحا كل ما يقال.. أن سخاء الدمع، أحد أهم علامات العشق! وتعقب إحداهن قائلة: الحب يوقظ الحس والحواس فلن يكون غريباً أن يزداد المحب رهافة عما سبق تلك الرهافة التي تُخرج كل شيء من جحره وليس الدمع وحسب!
-3-
يبدأ المشهد على هذا النحو: ينتبه الفتى من نومه وهو يدندن:
يا زريف الطول وقف تقلك
رايح عالغربة وبلادك أحسنلك
خايف يا زريف تروح وتتملك
وتعاشر الغير وتنساني أنا!
ويروى عن صاحب الدندنة أنه قال: تبدأ الدندنة بصوت خفيض، ثم ما يلبث أن تشعر به وكأنه يخرج من أعماقك، فيعلو، ويعلو نشيدك، ونشيجك أيضا!
ثم تبدأ بالبحث عن كيفية تسلل هذه الأهزوجة إليك، فتقلب النظر فيما ترويه الألسنة والكتب، لتجد أنها قصة عشق، للأرض وللحبيبة، وما يجمع بين العشقين، كان «نكبة» الفراق، لتتغلغل تلك الحكاية في الوجدان الشعبي ليس لأعل فلسطين، بل لأصقاع بلاد الشام بأسرها، فتصبح إحدى مكونات أهازيجهم الوطنية والغرامية ايضا!
-4-
وعلى تخوم حكايات ظريف أو زريف الطول، الشاب الوسيم، الذي أحب الشابة الجميلة عناة، التي تحمل اسم إلهة الخصب والادة والتجدد عن الشعب الكنعاني، تنداح «أسفار» من وحي الحالة، فيدندن بها الفتى بصمت:
على مَقْعَدَيْنِ ..
تَمَدّدَ ظِلّي، ونام، لعلّ الخرافة تمشي إليّ .. بلا قدمين!
+++
يشتعل القلب عشقا، حين تتحول المحبوبة إلى ... أسطورة!
+++
أجلسُ في مدخل القلب، تارة أعدو في فضاء الشريان .. وتارة أستريح، أنتظر شروق النبض!
+++
-5-
ثم..
يبدأ بنبش ذاكرة مخرومة، فلا يتذكر شيئا، إلا ما كتبته يد مرتجفة على الرمال:
«كل ما أتذكره أنني نسيتُ كيف أنساها!»(الدستور )
 
Developed By : VERTEX Technologies