آخر المستجدات
الصفدي: لم نطلع على صفقة القرن ولا صحة لبحث إعادة النظر بقرار فك الإرتباط وفاة ستة اشخاص من عائلة واحدة اختناقا في الكرك وزارة الطاقة تنفي علاقة صندوق النقد بإجراءات توجيه الدعم التعليم العالي: ندرس جميع الخيارات لزيادة أعداد المستفيدين من المنح والقروض أصحاب المطاعم يلوحون بالاعتصام احتجاجا على شكاوى الضمان الإجتماعي البدور يطالب بحل مشكله الطلبه العالقين في الصين بعثة صندوق النقد تسعى لفرض تعرفة جديدة على فاتورة الكهرباء جابر للأردن ٢٤: كوادرنا قادرة على التعامل مع وباء الكورونا إعلان تفاصيل زيادة الرواتب التقاعدية الأحد الحباشنة يكتب :مصفاة بترول معان و "هجمة اعلام عمان" مصدر للأردن 24: الأردن لا يعترف بإجراءات الإحتلال أحادية الجانب التربية للأردن 24: لا نعترف بالشهادات العربية الصادرة في غير بلدانها دون معادلتها بعد انتشار فايروس كورونا.. الخارجية تتابع أوضاع الأردنيين في الصين القريوتي: زلزال شرق تركيا لم يؤثر على المناطق الأردنية الاحتلال يعلن عن "النهر السري" منطقة عسكرية مغلقة رغم الظروف الجوية.. المعطلون عن العمل من حيّ الطفايلة يواصلون اعتصامهم أمام الديوان الملكي.. ويستهجنون الصمت الحكومي تضاعف قيم فواتير الكهرباء خلال الشهرين الماضيين يثير العديد من التساؤلات.. والحكومة تلوذ بالصمت! العمري يلغي قراره بمنع التكسي الأصفر من وصول المطار والمعابر - وثيقة الخارجية تدين اعتداء شرطة الاحتلال على مصلي الفجر في الأقصى: انتهاك لالتزامات اسرائيل! مسيرة باتجاه الكهرباء الوطنية احتجاجا على اتفاقية الغاز: ظلّك ادفع مليارات.. كلها عمالة وخيانات
عـاجـل :

حين يسعدك حـــزن نـبـيـــل!

حلمي الأسمر
-1-
أحيانا نبحث عن سبب ما للبكاء، أي سبب، ربما لنغسل أرواحنا مما يعلق بها من خطايا أو آثام، أو غبار! وقد يكون تعبيرا عن سعادة بحزن دفين جميل نبيل!!
-2-
يقال.. وليس صحيحا كل ما يقال.. أن سخاء الدمع، أحد أهم علامات العشق! وتعقب إحداهن قائلة: الحب يوقظ الحس والحواس فلن يكون غريباً أن يزداد المحب رهافة عما سبق تلك الرهافة التي تُخرج كل شيء من جحره وليس الدمع وحسب!
-3-
يبدأ المشهد على هذا النحو: ينتبه الفتى من نومه وهو يدندن:
يا زريف الطول وقف تقلك
رايح عالغربة وبلادك أحسنلك
خايف يا زريف تروح وتتملك
وتعاشر الغير وتنساني أنا!
ويروى عن صاحب الدندنة أنه قال: تبدأ الدندنة بصوت خفيض، ثم ما يلبث أن تشعر به وكأنه يخرج من أعماقك، فيعلو، ويعلو نشيدك، ونشيجك أيضا!
ثم تبدأ بالبحث عن كيفية تسلل هذه الأهزوجة إليك، فتقلب النظر فيما ترويه الألسنة والكتب، لتجد أنها قصة عشق، للأرض وللحبيبة، وما يجمع بين العشقين، كان «نكبة» الفراق، لتتغلغل تلك الحكاية في الوجدان الشعبي ليس لأعل فلسطين، بل لأصقاع بلاد الشام بأسرها، فتصبح إحدى مكونات أهازيجهم الوطنية والغرامية ايضا!
-4-
وعلى تخوم حكايات ظريف أو زريف الطول، الشاب الوسيم، الذي أحب الشابة الجميلة عناة، التي تحمل اسم إلهة الخصب والادة والتجدد عن الشعب الكنعاني، تنداح «أسفار» من وحي الحالة، فيدندن بها الفتى بصمت:
على مَقْعَدَيْنِ ..
تَمَدّدَ ظِلّي، ونام، لعلّ الخرافة تمشي إليّ .. بلا قدمين!
+++
يشتعل القلب عشقا، حين تتحول المحبوبة إلى ... أسطورة!
+++
أجلسُ في مدخل القلب، تارة أعدو في فضاء الشريان .. وتارة أستريح، أنتظر شروق النبض!
+++
-5-
ثم..
يبدأ بنبش ذاكرة مخرومة، فلا يتذكر شيئا، إلا ما كتبته يد مرتجفة على الرمال:
«كل ما أتذكره أنني نسيتُ كيف أنساها!»(الدستور )