آخر المستجدات
الافراج عن نائب نقيب المعلمين بعد توقيفه لساعات العزب: نتائج فحص المخالطين لمصاب العارضة المركزي سلبية بين الوباء وبؤر الفقر.. كي لا ننسى أبناء المخيمات سلامة يكتب: متبرع صيني يفضح اثرياء الأردن ويعري تجار الوطنيات الزائفة الرزاز يوافق على استئناف العمل بمشروعات الباص سريع التردد اعتبارا من الثلاثاء الأمن: تكثيف الرقابة على حركة المركبات وحملة تصاريح الحركة الفراية يعلن عزل حيّ الربوة في ماركا.. ويؤكد التحقيق مع جميع المتورطين في بيع وتزوير تصاريح الحركة الاردن يعلن تسجيل 22 اصابة جديدة بفيروس كورونا.. وشفاء 36 شخصا العضايلة: لا موعد محدد لفتح الحدود.. ولا قرار بشأن استئناف عمل المؤسسات الحكومية والخاصة الملك يوجّه الحكومة بدراسة إمكانية التدرج في استئناف عمل القطاعات الإنتاجية أبناؤنا خارج البلاد في مهب الجائحة.. كي لا ننسى! مستشفى رحمة: جميع عينات المرضى بفترة مناوبة الطبيب المصاب بكورونا سلبية الشراكة والانقاذ يدعو الحكومة للاستماع إلى آراء الجميع.. وحماية الفئات الأقل حظّا خرفان لـ الاردن24: سنوزع طرود الخير على أبناء مخيم الحسين والنزهة خلال يومين جابر يوعز باتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان فحص العينات الواردة للمختبرات "العمالية المستقلة" تقدم مقترحا لتجنب "انفجار ما بعد الكورونا" مربو ثروة حيوانية يحذرون من كارثة بعد نفوق أبقارهم.. والخرابشة: سنعلن آلية منح التصاريح اليوم الضمان يؤجل أقساط سلف متقاعدي الضمان عن شهر نيسان القطاع الخاص ينهي خدمات 1281 عاملا منذ اعلان حظر التجول بسبب كورونا فتح عيادات الأسنان في المراكز الشاملة للحالات الطارئة.. وبدء استقبال مسحات الولادة الحديثة
عـاجـل :

حياة المشاهير والإرهاب!

حلمي الأسمر

-1-

لا أستطيع أن أمنع نفسي من الشعور بالامتعاض والقرف كلما شاهدت برنامجا عن «المشاهير» في زمن أصبحوا هم نجوم المجتمع، ورواده، والأخشاب الطافية على سطح الماء، فيما الدرر والجواهر الثمينة مختبئة في الأعماق!

تتسابق القنوات الإخبارية والمواقع الإلكترونية –حتى الجادة منها!ـ لنقل أخبار هؤلاء: عطساتهم، نومهم، تسوقهم، طلاقهم وزواجهم (وما أكثره!) وحتى أخبار كلابهم وبهائمهم الأخرى، ويتسابق مندوبو هؤلاء للظفر بلقاءات «حصرية!» معهم، أو الحصول على امتياز مرافقتهم لغرفة النوم مثلا أو الحمّام حتى، لتسجيل «سبق صحفي» يرفع من قيمة المشاهدة، ويجتذب إليه اللايكات والتعليقات والمشاركات، والغريب أن موضة اللهاث وراء المشاهير لم ينج منها حتى تلك الموقع والقنوات «المحترمة» سعيا وراء مبدأ «الجمهور عاوز كدة» وفعلا فإن سواد المستهلكين لتلك البضاعة في تزايد كبير، ويكفي أن تضع «فنانة» مشهورة فيديو وهي تعانق كلبها حتى تنهال عليها اللايكات والمشاركات والمشاهدات، ويختلف الأمر أكثر فيما لو ظهرت تلك «الفنانة» بفستان «جريء!» على «الريد كاربيت» كما يسمونها، إذ حينها تصبح حديث الجمهور ومن يجمع لعابه السائل من صحافة صفراء!

أما حينما يتعلق الأمر بأخبار الجوع والاحتلال وخراب الأرض وحالة معتقلي الحرية الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية لليوم الواحد والعشرين، فالأمر لا يستحق المشاهدة ولا المتابعة، واصغر تعليق يمكن أن تسمعه من الجمهور إياه هو: إقلب الصفحة مش ناقصنا نكد!

-2-

أكثر ما يستفزني في المشهد إياه، أن تستثمر امرأة جسدها باعتباره رأس مال ثمينا يستحق الاتجار به قبل أن تأكله التجاعيد، ويرسم على سطحه الزمن خطوطه غير المستحبة، ولا أستطيع أن أفهم حقيقة مشاعر تلك «الموديل» وهي تنثني وتتمايل مظهرة بعض الانحناءات والانبعاجات الخاصة أمام الكاميرا، مستمتعة بفلاشات المصورين التي تنهال كالمطر، ولا أفهم أيضا سر ولع «الجمهور» بمتابعة كل سنتيمتر من جسد «بطلته» وأخبارها وأحوالها وتقلباتها، خاصة وأن الأمر تجاوز مرحلة تشييء الإنسانة إلى مرحلة «تقديسها» وعبادتها من دون الله عز وجل، فهي معبودة الجماهير وملهمته وأمثولته، أما هي، فتعيش حياتها الخاصة بتعاسة فتدمن المخدرات وتعاني الوحدة، وتفسخ الحياة الزوجية إن وجدت، وغالبا ما تنتهي بها الحياة إلى الإدمان أو الانتحار، أو الانزواء في ركن منسي من الحياة، بعد زوال المال والجاه والشهرة وانصراف المعجبين، ولو قيض لأحد أن يرصد نهايات أولئك المشاهير، لهاله حجم النهايات المأساوية التي كانت لهم بالمرصاد!

-3-

أشعر بحزن شديد وأنا أقارن حياة هؤلاء بحياة غيرهم من عباد الله، حيث يعاني نصف سكان الكرة الأرضية من الجوع، ويمكن أن ينقذ ما تصرفه إحدى المشاهير على ملابسها الداخلية مئات العائلات «المستورة»...

نحن نعيش في عالم مجنون، تسوده نظم مستبدة متوحشة، ثم يسألون من أين يأتي الإرهاب، والتطرف؟!

 
 
Developed By : VERTEX Technologies