آخر المستجدات
معلمو الاضافي للسوريين يواصلون الاضراب لليوم الثاني احتجاجا على عدم صرف رواتبهم المعطلون عن العمل في ذيبان يلوحون بالتصعيد: الأعداد في تزايد ونظمنا كشوفات طالبي العمل حملة شهادة الدكتوراة المكفوفين يعتصمون أمام الرئاسة في يوم العصا البيضاء جامعات ترفض قبول العائدين من السودان وفق نصف رسوم الموازي: لا استثناء على الاستثناء قوات الاحتلال تعتقل محافظ القدس وأمين سر حركة فتح بالمدينة بعد تهميش مطالبهم.. سائقو التربية يلوحون بالاضراب.. والوزارة لا تجيب المصري لـ الاردن24: اقرار قانون الادارة المحلية قريبا جدا.. واجتماع نهائي الأسبوع الحالي مصادر: الحكومة رفضت كل طروحات بعثة صندوق النقد.. وزيارة جديدة الشهر القادم الضمان: لا تقديم حالياً لطلبات السحب من رصيد التعطل لغايات التعليم والعلاج حالة من عدم الاستقرار الجوي وتحذير من الانزلاقات والسيول الحجز التحفظي على اموال نقولا ابو خضر اذا كانت كلفة اقالة حكومة الرزاز حل مجلس النواب ، فبها ونعمت .. تونس.. رئيس منتخب باغلبية ساحقة ..في الليلة الظلماء اطل البدر التصفية الإجبارية لـ " المول للإستثمار" جانبت الصواب وتجاوزت على مواد قانون الشركات اشهار تجمع جديد للمتقاعدين العسكريين.. ومطالبات بمعالجة الاختلالات في رواتب المتقاعدين تراجع اداء المنتخب الوطني.. الحلّ باقالة فيتال واستقالة اتحاد الكرة بني هاني يطالب المصري باطلاع البلديات على القانون الجديد: لا نريد سلق القانون! الارصاد تحذر من خطر الانزلاق وتشكل السيول غدا الخارجية: ظروف اعتقال هبة وعبدالرحمن تحسنت.. واللبدي ما زالت مضربة عن الطعام بحارة يؤكدون لـ الاردن24: السلطات السورية تعيد مركبات أردنية وتمنع دخولها على مبدأ المعاملة بالمثل

حوار على ضفاف الحاوية!

حلمي الأسمر
-1-
حوار جارح جرى بين أم وابنتها، استمعت إليه مكرها، وبدا «عاديا» جدا بينهما، لأنهما اعتادتا على القيام بما يقومان به كل يوم...
= يا ريت كل السنة رمضان، اللهم أدم علينا نعمة رمضان..
= أي والله يا بنتي، الحاويات بدها تتسطّح من الخيرات، شهر خير عن جد..
= الحمد لله، من دخل رمضان، واحنا نتقلب في النعيم، قطايف، ع رز، على لحم على جاج، كأنه أهل عمان، الله يستر عليهم، بشتروا زيادة غراظ مشان يطعمونا!
= ما أظن يا بنتي، هذول مفاجيع، بهجموا ع السوق وهم جوعانين، وبشتروا بالهبل، وبعملوا أكل وهم عيونهم فاظية، ولما يفطروا بوكلوا حاجتهم، وبزيد كثير، بكبوه بالحاويات، مش حب فينا، لأنه ثلاجاتهم تفزرت وما عادت تتحمل أكل بايت، غير أنهم أصلا ما بوكلوا بايت قال!
لم أستطع أن أتابع الاستماع، أو بالأحرى، انتبهت السيدة وابنتها لي وأنا أسترق السمع، فتبادلتا النظرات، وصمتتا، واستمرتا في «نبش» الحاوية، وإخراج ما تحويه من «خيرات»!
-2-
قبل أيام قليلة، رن جرس البيت، انتبهت مفزوعا، وهرعت لفتح الباب، حيث أطلت علي سيدة في منتصف العمر، وبعد التحية، ألقت علي سؤالا لم أتوقعه أبدا: هل لديكم أكل زايد؟
هذا آخر ما كنت أريد سماعه، خاصة بعد استماعي لذلك الحوار بين السيدة وابنتها، وهما تنبشان الحاوية!
للحظات، لم أجد جوابا، ولم أدر ما أقول، شعرت برغبة عارمة بالبكاء، والاعتذار للسيدة، لأنها وصلت إلى درجة أن تسألني سؤالا كهذا!
قلت لها: انتظري، ثم «هَجَمْتُ» على الثلاجة، وأخذت بإفراغ ما وصلت إليه يداي، في وعاء، وأنا في حالة انعدام وزن، فأنا أعرف أن «التسول» أصبح مهنة، في كثير الأحيان، لكن ماذا تقول لمن يطلب طعاما؟ أهو يمتهن التسول فعلا؟ أم أن ثمة ظروفا أخرى ألزمت هذه السيدة، سؤال الطعام؟
-3-
بالمناسبة، يشهد الله، أن إفطاري اليوم، وأهل بيتي، ملوخية بايتة منذ الأمس، وبالمناسبة أيضا، مصروفي في رمضان يقل إلى النصف على الأقل، مقارنة مع أشهُر الإفطار، وأجتهد وأهل بيتي ألاّ نشتري من الأشياء إلا قدر ما يحتاج امرؤ يمتنع عن الطعام والشراب 16 ساعة في اليوم!


الدستور