آخر المستجدات
الأمن يباشر التحقيق بشكوى اعتداء شرطي على ممرض في مستشفى معان التربية ل الاردن٢٤: صرف مستحقات مصححي الثانوية العامة قبل العيد متقاعدو أمن عام يدعون لاستئناف الاعتصام المفتوح أمام النواب.. ويطلبون لقاء الرزاز الطراونة ينفي تسلمه مذكرة لطرح الثقة بحكومة الرزاز: اسألوا من وقّعها.. عاطف الطراونة: لن أترشح للانتخابات القادمة.. والحكومة طلبت رفع الحصانة عن بعض الأشخاص نقيب الممرضين: رجل أمن عام يعتدي على ممرض في مستشفى معان الصحة: صرفنا الحوافز كاملة.. والنقص في المبالغ المسلّمة سببه تطبيق قانون الضريبة ابو عزام والمومني يطلقان دراسة حول دور المساهمة المالية في دعم الأحزاب السياسية - نص الدراسة امن الدولة ترفض تكفيل معتقلي مسيرة البقعة.. والامام لـ الاردن24: التوقيف غير مبرر عبيدات يدعو الاردنيين لمواصلة مقاطعة الألبان.. ويكشف عن مصير الألبان المرتجعة: لا يتم اتلافها! دعوة الاردنيين للتوقيع على عريضة الكترونية تطالب بالغاء تعديلات الضمان الاجتماعي - رابط اجراءات قانونية بحق 91 مخالفا بيئيا في الظليل وتنفيذ 179 متابعة حملة الدكتوراة: نعاني من التمييز العنصري بالتعيين بين خريجي الجامعات الأجنبية والأردنية ونريد حقوقنا الدستورية وزارة الصحة تصرف حوافز لكوادرها بزيادة نسبتها 30% أبو عصب ل الأردن 24 : القطاع يحتضر والأوضاع كارثية وإغلاقات للصيدليات بالجملة التربية لـ الاردن24: تعديلات قانونية لخفض سنّ الزامية التعليم.. وخطة للتوسع برياض الاطفال جابر ل الأردن 24: استقطاب كافة الأطباء الخريجين لتغطية النقص واستثناء الأطباء الأخصائيين من قرار التقاعد الانتهاء من استئجار مساكن الحجاج الاردنيين والقرعة الاسبوع المقبل العبادي يشكك في دوافع تعديل قانون الأسلحة.. ويقول: سلاح الأردني كان دوما مدافعا عن الدولة النقابات العمالية المستقلة تخاطب الطراونة.. وتطالب النواب بعدم اقرار تعديلات الضمان الاجتماعي
عـاجـل :

حملة بريطانية ضد النجاح القطري!

ابراهيم عبدالمجيد القيسي
كان ومازال فرحا عربيا وآسيويا نعتز به، تمثل بفوز قطر في استضافة مونديال 2022، ومنذ ذلك الحين انطلقت أصوات أوروبية بذرائع شتى، تشن حملاتها ضد استضافة قطر لهذا المونديال، الذي قررت دولة قطر أن يكون الـ(مونديال المميز) في تاريخ البطولة، ويقدم للعالم البطولة الجماهيرية العالمية بشكل مثالي وجديد..
المعروف أن مونديال كرة القدم انطلق العام 1930، وعلى امتداد حوالي 100 عام على انطلاقته، لم تتم استضافته في قارة آسيا في دولة واحدة، والاستضافة الوحيدة اليتيمة في قارة آسيا تمت العام 2002، واستضافته كوريا
واليابان !، ويبدو أن الأصوات الأوروبية تنطلق من بريطانيا وغيرها، وتهدف الى التشويش على المونديال وعلى قطر، ولا تلبث أن تختفي لتعود من جديد بذرائع مختلفة، وفي الحملات الإعلامية الأولى التي قادها رموز اتحاد اللعبة في بريطانيا، فكان الحديث عن «الصيف والشتاء»، ودرجات الحرارة والرطوبة، ثم عن إساءة قطر للعمالة الوافدة، وما لبثت الأصوات إلا أن خفتت أمام القدرات القطرية الهائلة، التي تمكنها من توفير أجواء مثالية للعبة، سواء أحدثت صيفا أم شتاء، وكذلك أمام الالتزام القانوني والأخلاقي الذي تتمتع به دولة قطر، وبطلان ما ذهب إليه الذاهبون في حديث الإساءات الى العمالة الوافدة، ومن جديد؛ وقبل أيام انطلقت حملة إعلامية جديدة تستهدف استضافة قطر للمونديال العام 2022، وهذه المرة بدعاوى قيام الرئيس السابق لاتحاد كرة القدم الآسيوي محمد بن همام بتقديم رشى لشخصيات مسؤولة في لجنة الترشيح لاستضافة المونديال، بهدف التصويت لصالح قطر، والحملة تتفاعل بطريقة ممنهجة، ويعلو فيها صوت البريطانيين كالعادة، مطالبين بإعادة التصويت !وجدير القول عن «استحالة» إعادة التصويت على استضافة البطولة إلا إذا كثرت الدعوات الى هذه الإعادة، بخاصة وأن الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، لا يمكنه التحقيق مع مسؤولين سابقين.
«الفيفا»يلتزم الصمت، وكذلك يفعل رئيسه الحالي جوزيف بلاتر، وقام «الفيفا» بتكليف فريق تحقق من تلك الاتهامات بقيادة محام أمريكي (مايكل غارسيا)، ومن المقرر أن يلتقي فريق التحقق هذا باللجنة القطرية المنظمة للمونديال في عمان، ويقدم تقريرا حول نتائج التحقيق مع نهاية هذا العام، علما أن الاتهامات بتقديم الرشى موجهة لدولة قطر عن استضافتها لمونديال 2022، ولروسيا عن استضافتها لمونديال 2018.
رئيس اتحاد كرة القدم الانجليزي ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الذي انخرط في دعم الحملة ضد قطر وروسيا، لا يملكان القرار في استضافة المونديال او نقله، ويقول البحريني الشيخ سلمان بن ابراهيم آل خليفة الذي ترأس الاتحاد الآسيوي خلفا لمحمد بن همام: ان اصرار بعض وسائل الاعلام على عدم استضافة قطر لمونديال 2022 يندرج في حملة، تستهدف هذا البلد ..!ِ.
الدعوات التي تهدف الى ابتزاز دولة قطر مكشوفة وضعيفة، تخرج بين وقت وآخر بذرائع واهية، لا يمكن أن تنطلي على «الفيفا» ولا يمكن أن نفهمها سوى أنها مجرد «ابتزاز»، وانتقام من النجاح القطري في استضافة مونديال 2022 وفي ميادين أخرى، لا تحيّر الا أعداء العرب ولا تثير إلا تجار المواقف الذين سلعتهم الابتزاز والشائعات.