آخر المستجدات
وزير العدل: التدرج مستمر بأوامر الدِّفاع لتحقيق العدالة ومراعاة مصلحة الجميع 100 يوم على جائحة كورونا المستجد الإفتاء: من تسبب بالعدوى لغيره متهاوناً فمات فهو قاتل وعليه الدية النعيمي: سنأخذ مجريات السنة لدى وضع امتحان التوجيهي.. وطلبنا فتوى بخصوص رواتب معلمي الاضافي لجنة الأوبئة: من المبكر اعتماد شريحة المهندسين الوراثيين لفحص كورونا جابر يعلن تسجيل الأردن (5) اصابات جديدة بفيروس كورونا.. و(12) حالة شفاء الحكومة تعلن حظر التجول الشامل ليومي الجمعة والسبت العسعس: نتوقع تأثيرا عميقا للكورونا على الاقتصاد.. وسنوفي بالالتزامات الدولية على الأردن البطاينة: لا يجوز تسريح أي موظف بغير نصوص قانون العمل الاردن24 تنشر نصّ أمر الدفاع رقم (6): تحديد أجور العاملين في مختلف القطاعات الملك: التزام الجميع يسرع الخروج من الأزمة، ويعيد الحياة إلى طبيعتها بدء استقبال طلبات النقل الخارجي للمعلمين إلكترونيا الأحد المرصد العمالي يدعو للتصدي السريع للانتهاكات العمالية وزير التعليم العالي يطمئن طلبة الجامعات فتح محال تحميص وطحن القهوة شريطة عدم البيع للمواطنين سحب 300 عينة عشوائية لفحص كورونا بالكرك المزارعون يستهجنون تهميش الحكومة قطاعهم: الأمن الغذائي مهدد في ظلّ هذا التخبط! بشير الزعبي يعلن انتهاء عمله في هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي.. ويوجه رسالة للعاملين فيها مواطنون عالقون في الحديثة منذ (15) يوما يناشدون الملك بالتدخل لادخالهم: طعامنا نفد صورة بالغة الدقة لثقب أسود يبث طاقة عالية
عـاجـل :

حملة التصفيق لتخليد الرزاز.. هل "فنجلها" حتّى بات الخيار الوحيد؟!

الاردن 24 -  
تامر خورما - حملات التسويق، و"فزعات" التلميع والتصفيق، اشتعلت على بعض المنابر الإعلاميّة، وفي صالونات صنع الأنباء وتوجيه الرأي العام، أملا في تخليد رئيس الوزراء، د. عمر الرزاز، وحلفائه في البرلمان، عبر تجاوز استحقاق الإنتخابات النيابيّة، وبالتالي منح الرجل "فرصة" ولاية أخرى.

التصفيق للرزاز، طمعا في تمديد ولايته، اقترن بإبراز عناوين تظهر الرأي العام على أنّه مهووس بالمجلس النيابي، وراغبا في بقائه. الاستحقاق الإنتخابي بات يصوّر على أنّه محطّة ثانويّة ينبغي تجاوزها، وذلك في سياق الحملة المحمومة للإبقاء على ذات اللاعبين في موقع صنع القرار، وكأنّهم صنّاع معجزات لا يباح رحيلهم.

يفترض أن الأردن دولة تتمتّع بدرجة استقرار متقدّمة للغاية، رغم الفوضى التي تهيمن على محيطه الإقليمي. ولكن، ما يجري عند كلّ محطّة انتخابيّة لا ينطلق أبدا من هذا الواقع، فمنذ الإنفراج الديمقراطي عام 1989 لا يوجد موعد ثابت وحاسم يحتّم إجراء الإنتخابات النيابيّة في موعد محدّد راسخ التوقيت.. فلماذا؟

ألا تتمتّع الدولة الأردنيّة بحالة استقرار دستوريّ، تفترض وجود محطّة فاصلة عند كلّ دورة برلمانيّة اقتربت من خطّ النهاية؟ فلماذا يتمّ الحديث دوما عن احتمالات الحلّ أو التمديد أو التأجيل، وكأن الاستحقاق الإنتخابي مجرّد مجاز ضبابيّ الملامح زئبقيّ التوقيت؟!

المجلس النيابي اقترب من نهايته، ومنطق الأمور يستوجب إجراء انتخابات جديدة، تتيح للشعب، الذي يفترض أنّه مصدر السلطات، اختيار ممثليه، الذين سيقرّرون بدورهم مصير الحكومة المقبلة. هذا الخيار لا تنبغي مصادرته خاصّة في هذه المرحلة الحسّاسة، التي يُختزل عنوانها بـ "صفقة القرن".

رغم حساسيّة المرحلة، إلاّ أن هناك إصرارا لدى جلاوزة بعض النوادي المغلقة على اللاعبين الجدد، الذين نجحوا بالتسلّل إلى مواقع صنع القرار، على إبقاء ظلّ الرزاز مهيمنا على الدوّار الرابع، خوفا من خروجهم من اللعبة، فبدأت لعبة "التوجيه اللامعنوي"، والحديث عن تمديد، وولاية أخرى، وحكومة محلّلة، وما إلى ذلك من عناوين تصبّ كلّها في سياق تأبيد حكم الرجل.

ترى، ما هو المميّز في د. عمر الرزاز، الذي جاء تعبيرا عن وصول أولئك اللاعبين الجدد إلى مفاصل صنع القرار؟ هل جاء بما لم تأت به الأوائل؟ أو كما يقول الأردنيّون: هل "فنجلها" و"غنّمها"، ليكون بقاءه ضرورة تفرض نفسها على أجندة المنظومة الحاكمة؟

جردة حساب سريعة، تسلّط الضوء على أبرز "إنجازات" الرجل: عجز في ميزانيّة الدولة بلغ نحو مليار وربع المليار دينار، تكديس المزيد من الدسم بين أرقام المديونيّة المستعرة، طلاسم وأسرار تحيط بملف الطاقة وفاتورة الكهرباء، صفقة استيراد الغاز من العدو الصهيوني، وبالتالي إرغام دافعي الضرائب على تمويل إرهاب الإحتلال في ظلّ إعلان صفقة القرن، وبدء عمليّة ضمّ المستوطنات وغور الأردن للكيان الصهيوني!

العناوين واضحة هنا، وليس هنالك الكثير ممّا قد يحتمل التأويل أو يستوجب التحليل، إذا كانت المرحلة المقبلة ستشهد بدء عمليّة تصفية الوجود الأردني، وتكريس مركزيّة الإقتصاد الصهيوني كاحتلال سيدوم ظلّه على المنطقة، فلن يكون هنالك من هو أنسب من الرئيس لتحقيق هذا! في هذه الحالة، فقط إذا كان هذا هو ما تفرضه أجندة الطامحين، يمكننا القول أن الرزاز هو رجل المرحلة!
 
 
Developed By : VERTEX Technologies