آخر المستجدات
وظائف شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء استمرار تأثر المملكة بحالة عدم استقرار جوي عطية: الرزاز وعدني بدراسة الافراج عن معتقلي الرأي تقديم طلبات الاستفادة من المنح الدراسية في هنغاريا اعتبارا من يوم غد الجمعة - رابط الاردن × استراليا.. مستوى هابط وخسارة متوقعة تستوجب استقالة اتحاد الكرة واقالة فيتال الارصاد الجوية تصدر عدة تحذيرات ليوم غد عاملون في مديريات الزراعة يلوحون بالاضراب عن العمل الاسبوع القادم بيان هام من الدفاع المدني بخصوص الحالة الجوية إنقاذ 10 أشخاص حاصرهم المطر والبرد في الرويشد بعد شهر من انهاء خدماته.. الخصاونة يعود مديرا للبترول الوطنية تواصل اعتصام المعطلين عن العمل في المفرق.. والمشاركون يجمعون هوياتهم لتسليمها للمحافظة ارشيدات مخاطبا وزير العدل: سنقف بكلّ قوة ضدّ المسار السريع للقضايا الضمان لـ الاردن24: دراسة اكتوارية حول كلف وآثار تعديلات قانون الضمان الرزاز يعلن عن مراجعة شاملة ورفع لرواتب موظفي القطاع العام.. والطراونة يتعهد بعدم فرض ضرائب البطاينة لـ الاردن24: لا تهاون بملف المفصولين من لافارج.. والشركة ملزمة بقرارات المحكمة الحباشنة يتحدث عن تعيينات من تحت الطاولة لصالح نواب وعلى نظام شراء الخدمات وزير النقل ل الاردن 24 : نعمل على تحسين مستوى الخدمة وإعاة هيكلة الخطوط النائب المجالي يحذر البخيت من تفعيل رخصة كازينو العقبة حصر أعداد الطلبة في الجامعات الرسميّة والخاصة وإعلان موعد المنح الأسبوع المقبل مصدر لـ الاردن24: لا خطة حكومية لاستثمار أراضي الباقورة والغمر
عـاجـل :

عبد الله حمدوك: هدفنا هو كيف سيحكم السودان وليس من سيحكم السودان

الاردن 24 -  
بدأ السودان العبور الفعلي للمرحلة الجديدة من تاريخه السياسي، حيث أدى عبد الله حمدوك اليمين رئيسا للوزراء، بعد أن وصل عصر اليوم قادما من إثيوبيا، في حين تسلم مجلس السيادة زمام السلطة من المجلس العسكري، الذي قام على أنقاض نظام البشير؛ إيذانا ببدء عهد جديد في السودان.

وأدى حمدوك اليمين الدستورية عند التاسعة مساء (بالتوقيت المحلي) في القصر الرئاسي بالخرطوم، أمام رئيس المجلس السيادي عبد الفتاح البرهان، ورئيس القضاء المكلف عباس علي بابكر.

ودعا حمدوك -في تصريح صحفي بمطار الخرطوم- إلى إرساء نظام ديمقراطي تعددي يتفق عليه كل السودانيين، مبينا أن السودان منذ الاستقلال لم يشهد توافق النخب السياسية حول إدارة خلافاتهم عبر مشروع وطني جامع، وقال إن الأولوية هي لبناء نظام ديمقراطي تعددي، داعيا لإدارة الخلافات ضمن منظومة الحكم الجديد.

كما نادى بضرورة الاتفاق على برنامج يدور حول كيفية حكم السودان، وليس مَن يحكم السودان، داعيا جميع الأطراف للعمل مع بعض حتى تتغير أوضاع البلاد، وتتجه إلى آفاق أرحب من التنمية والازدهار، وعبر عن سعادته بالعودة إلى أرض الوطن تلبية لقرار الشعب.

وأشار إلى أن المرحلة القادمة تتطلب تضافر جهود أبناء الوطن وتوحيد الصف من أجل بناء دولة قوية، مشيرا إلى أن السودان يمتلك موارد هائلة يمكن أن تجعل منه دولة قوية تقود القارة الأفريقية.

وأعلنت قوى التغيير -قائدة الحراك الشعبي- مؤخرا اتفاقها على تولى حمدوك رئاسة الوزراء خلال الفترة الانتقالية.

وحمدوك حاصل على درجة الدكتوراه في علم الاقتصاد من كلية الدراسات الاقتصادية في جامعة مانشستر البريطانية.

وعمل حمدوك سنوات أمينا عاما للجنة الاقتصادية لأفريقيا التابعة للأمم المتحدة، وخبيرا اقتصاديا في مجال إصلاح القطاع العام والحوكمة بالسودان.

يمين المجلس السيادي
وفي صباح اليوم الأربعاء أدى الفريق أول عبد الفتاح البرهان اليمين الدستورية رئيسا لمجلس السيادة بالسودان أمام رئيس القضاء؛ وذلك بعد إعلان تشكيلة المجلس أمس.

 
ولاحقا، أدى تسعة من الشخصيات العسكرية والمدنية في الخرطوم اليمين الدستورية لعضوية مجلس السيادة للفترة الانتقالية في السودان.

والأعضاء العسكريون الذين أدوا اليمين هم: الفريق أول محمد حمدان دقلو حميدتي، والفريق الركن شمس الدين الكباشى، والفريق الركن ياسر العطا، واللواء الركن إبراهيم جابر كريم.

ومن المدنيين أدى اليمين كل من: حسن شيخ إدريس، والصديق تاور، ومحمد الفكي سليمان، وعائشة موسى، بالإضافة إلى رجاء نيكولا (شخصية توافقية).

وتغيّب عن أداء اليمين محمد حسن التعايشي (ضمن المدنيين الخمسة)، وقالت مصادر في الحرية والتغيير إنه سيصل الخرطوم في وقت لاحق لتأدية اليمين الدستورية.

ويتكون المجلس من 11 عضوا؛ ستة مدنيين وخمسة عسكريين، وسيترأسه البرهان للأشهر الـ21 الأولى، في حين سيحكمه مدني لفترة 18 شهرا المتبقية من المرحلة الانتقالية، ومدتها 39 شهرا.

وكان المجلس العسكري وقوى التغيير وقعا السبت الماضي بصورة نهائية وثيقتي "الإعلان الدستوري والإعلان السياسي" بشأن هياكل وتقاسم السلطة في الفترة الانتقالية.

وتضم هياكل السلطة خلال الفترة الانتقالية ثلاثة مجالس: مجلس الوزراء، والمجلس التشريعي، ومجلس السيادة.

المصدر : الجزيرة + وكالات