آخر المستجدات
عواصف رعدية في مناطق شمال المملكة مع تساقط زخات غزيرة من البَرَد الزراعة :حركة الريح تدفع الجراد بعيدا عن المملكة الحباشنة يفتح النار على ديوان الخدمة المدنية: باب للفساد وضياع الأجيال قوات الاحتلال تقتحم مصلى باب الرحمة وتصادر يافطات وبرادي وبالونات مسيرة في الزرقاء: تسقط تسقط اسرائيل.. يسقط معها كلّ عميل الآلاف يشيعون اللواء المتقاعد الدكتور روحي حكمت شحالتوغ - صور اعتصام أمام السفارة الأمريكية: والقدس هي العنوان.. والله أبدا ما تنهان - صور اعتصام حاشد أمام سجن الجويدة للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور الأردنيون يلبون نداء المرابطين في المسجد الأقصى - صور تشارك فيها إسرائيل.. دعوات بالأردن لمقاطعة ورشة للمفوضية الأوروبية ارتفاع وفيات “كورونا” في الصين إلى 2236 وظائف وتعيينات شاغرة في مختلف الوزارات - أسماء تعرف على أماكن فعالية "الفجر العظيم" في الأردن سابقة بالأردن.. القضاء ينتصر للمقترضين ويمنع البنوك من رفع الفائدة الاردن24 تنشر نصّ قانون الادارة المحلية: تحديد صلاحيات مجالس المحافظات والبلديات اكتشاف اختلاس بـ ١١٥ ألف دينار في المهندسين الزراعيين الأردن يدين بناء الاحتلال 5200 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية الفلاحات يحذر من خطورة وضع المعتقل الرواشدة إثر امتناعه عن شرب الماء عشرة ملايين دينار دعما للمزارعين في موازنة 2020 الشحاحدة: في غياب التدخل الدولي ستكون المنطقة عرضة لكارثة جراد الجيل الثاني

حماية الأقصى ... مهمة تتخطى الأردن وفلسطين

عريب الرنتاوي
إن لم يتوحد الفلسطينيون خلف الأقصى ودفاعاً عنه، فمتى سيتوحدون؟ ... وأي حافز يحتاجون لترك خلافاتهم وصغائرهم والتوحد في الميدان، أهم من الدفاع عن «أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين»، روح العاصمة الأبدية للدولة الفلسطينية المنتظرة وهويتها ... نحن للأسف لا نرى أن ما يجري من عدوانات منهجية منظمة، بقيادة المستوى الأمني والسياسي في إسرائيل، تطال البعدين الوطني والديني للهوية الفلسطينية، قد حرّكت ساكناً في الجسد الفلسطيني المنقسم والمتيبس، والذي يبدو أنه طال واستطال، إلى الحد الذي لا يرجى منه شفاء.
تُجري معك إذاعات ومحطات تلفزة ووسائل إعلامية فلسطينية عديدة، حوارات ومقابلات حول الأقصى وما يتعرض له من زحف استيطاني / تهويدي منظم، فتستغرب كيف أن أسئلة محاوريك تتركز على «الدور الأردني» في «حماية» و»رعاية» المقدسات ... لكأن أمر الحماية والرعاية منوط بالأردن، وبه وحده، أو لكأني بالقوم يريحون أنفسهم وضمائرهم، بإلقاء عبء الرعاية والحماية على الأردن.
لا أعفي الأردن من مسؤولياته، ولا أسعى لتخفيف عبء المسؤولية وجسامتها، فمنذ أن ارتضى الأردن القيام بهذا الدور، كان عليه أن يدرك أن تحديات جساما ستعترض طريقه، وأنه قد يجد نفسه مضطراً في مرحلة من مراحل تقدم مشروع «التهويد» و»الأسرلة»، لاتخاذ خطوات لم يكن ليرغب بها أو حتى يفكر فها، ومنها وضع سلامه مع إسرائيل، بكل ما أنجز في سياقه من معاهدات وإجراءات وترتيبات، في كفّة ومصير «المسجد» والمقدسات في كفة أخرى.
لقد انتقل الأردن من الإدانة والاستنكار إلى التوبيخ، وثمة تصاعد في نبرة التنديد الأردنية للإجراءات الإسرائيلية، والصوت الأردني بدأ يعلو في مختلف المحافل والمنابر الدولية، وهذا مهم وصحيح ... بيد أن الأهم والأصح، هو أن نحضّر أنفسنا منذ الآن، لخطوات أكبر وأبعد وأكثر عمقاً وتأثيراً، ومن بينها استدعاء السفراء وربما طرد السفير وتجميد المعاهدة أو إلغاؤها، ووقف أية أشكال للتعاون مع دولة الاحتلال والاستيطان والعدوان.
طالما ارتضينا القيام بدور الحماية والرعاية، صار لزاماً علينا أن نفكر بمختلف السيناريوهات، وأسوأ السيناريوهات بات يطل برأسه البشع الآن، وهو سيناريو تقسيم المسجد زمانياً أو مكانياً ... زمانياً بتخصيص أيام لليهود وأخرى للمسلمين، ومكانياً بإعادة انتاج سيناريو تقسيم الحرم الإبراهيمي الشريف في خليل الرحمن ... نحن نقترب من هذا السيناريو، وقد بات موضع بحث ودرس، في مؤسسات صنع القرار السياسي والأمني في إسرائيل، وليس مستبعداً أن نستفيق صبيحة اليوم لنرى المسجد الأقصى وقد التحق بشقيقه في الخليل.
حماية المسجد الأقصى ليست مهمة فلسطينية أو أردنية حصرياً، هي مهمة عربية بامتياز، ما يطرح سؤالاً حول مصائر مؤتمر القدس في «الدوحة» ونتائج قمة سرت ومقررات منظمة التعاون الإسلامي ولجنة القدس الإسلامية ... ... لماذا تقتصر مواقف الزعماء والقادة على حدودها اللفظية و»المنبرية»، ولا تترجم إلى إجراءات وخطوات عملية؟ ... لماذا تظل صناديق القدس والمنظمة والأقصى والانتفاضة فارغة، فيما المال العربي يصرف في سوق النخاسة والأزياء وآخر مظاهر البذخ الفاسد؟
أسئلة وتساؤلات، يتعين طرحها بقوة، والآن، فيما رؤوس بعض الوزراء والمسؤولين العرب، ما زالت «حامية» لفرط ما أطلقوا من صيحات وصرخات للعسكرة والتسلح والتجييش واستدعاء الناتو و»الفصل السابع» في حروب داحس والغبراء، أم أن أحداً من هؤلاء «الأسود» على شعوبهم وعلى بعضهم البعض، ما عاد يشعر بالخجل وهو يجابه بشائع القول: أسدٌ عليّ وفي الحروب نعامة.

(الدستور)