آخر المستجدات
دراسة إحالة موظفين ممن بلغت خدماتهم (۲۸) سنة فأكثر إلى التقاعد النواصرة يطالب باستئناف صرف علاوات المعلمين كاملة.. ويدعو التربية والعمل للقيام بمسؤولياتها سعد جابر: توصية بفتح المساجد والمقاهي ومختلف القطاعات بدءا من 7 حزيران المركزي: عودة العمل بتعليمات التعامل مع الشيكات المعادة توقع رفع اسعار البنزين بسبب عدم تحوط الحكومه! وزارة الأوقاف تنفي صدور قرار بإعادة فتح المساجد الأردن يبحث حلولا لعودة قطاع الطيران تدريجيا تسجيل سبعة إصابات جديدة بفيروس كورونا النائب البدور: عودة الحياة لطبيعتها ترجح حل البرلمان وإجراء الانتخابات النيابية بدء استقبال طلبات الراغبين بالاستفادة من المنحة الألمانية للعمل في ألمانيا.. واعلان أسس الاختيار لاحقا المرصد العمّالي: 21 ألف عامل في الفنادق يواجهون مصيراً مجهولاً التعليم العالي لـ الاردن24: قرار اعتبار الحاصلين على قروض ومنح مسددين لرسومهم ساري المفعول التربية: تسليم بطاقات الجلوس لطلبة التوجيهي في المديريات والمدارس اليوم الصمادي يكتب: ثورة ما بعد الكورونا قادمة فحافظ على وظيفتك! العوران لـ الاردن24: القطاع الزراعي آخر أولويات الحكومة.. والمنتج الأردني يتعرض لتشويه ممنهج عبيدات لـ الاردن24: سنتواصل مع الصحة العالمية بشأن دراسة ذا لانسيت.. ولا بدّ من التوازن في الانفتاح التربية لـ الاردن24: تحديد موعد تكميلية التوجيهي في آب التعليم عن بُعد: هل يتساوى الجميع في الحصول على تعليم جيّد؟ العضايلة لـ الاردن24: لن نجبر موظفي القطاع العام على التنقل بين المحافظات معيش إيجاري.. حملة الكترونية لإيجاد حل عادل لمعضلة بدل الإيجار

حلو .. ومر!!

أحمد حسن الزعبي
غالباً ما ترتبط كلمة حكومة في ذهن المواطن العربي بالأشياء السلبية ؛الميزانية..المديونية..رفع الدعم ...النكد العام..اللف والدوران ..القوانين الجديدة ..الصرامة..الغرامة..رفع الأسعار..
ولو شيأ لرسام كاريكاتير أن يرسم الحكومة على هيئة امرأة ..فإن انسب صورة تناسب مواصفات الحكومة هي «زوجة الأب» ذات العينين الحادتين والشامة البارزة البشعة وشعر الحاجب الكثيف ورباط الرأس والأنف الكبير ومريول الطبخ المتسخ والهراوة الخاصة بترقيق العجين التي تمسكها بيدها مهددة ابن زوجها اليتيم «الشعب» البرىء الذي لا يجد من يدافع عنه لحظة غياب الأب او تغييبه...
لكن في ايطاليا الوضع يختلف تماماً عنا...هل تعلم عزيزي القارىء أن نصف أعضاء الحكومة الايطالية الآن هن من أجمل جميلات ايطاليا..قسماً بالله لا أمزح ، برلسكوني «النسونجي العالمي» لم يكن طفرة في ايطاليا في تعيين الوزيرات الجميلات في حكومته قبل ان تتم تنحيته..فقد جاء خليفته «ماتيو رينزي» وهو رجل ملتزم بطبعه ، ليس لديه مهارات اللفّ و الدوران كسابقة برلسكوني ، فهو يقضي وقته من الدوام الى البيت ومن البيت الى الدوام ...أو بالأحرى مكبوس بين حكومتين «الحكومة السياسية» و «الحكومة البيتية» ومع ذلك عند التشكيل لم يغفل الجمال الايطالي في حكومته ولسان حاله يقول: «هاي ايطاليا وهاي خلفتها منين أجيب «بشعين»!!..وكي لا نسهب بالشرح كثيراً، فمن أمثلة الوزيرات باهرات الجمال طويلات القامة ناصعات الهامة مستديرات الوجه ساحرات الابتسامة :
«ماريا ايلينا بوشي» عمرها 33 عاماً فقط، وتشغل منصب وزيرة الإصلاح..تخيلوا وزيرة الإصلاح عمرها 33 بالتأكيد ستكون مقبلة على الحياة والتغيير راغبة في تعديل كل «العوج» الذي في بلدها ... في بلادنا الوزير الذي يستلم ملف الإصلاح السياسي يكون بالأصل «كوم حديد»..سكري على ضغط على «أربع شبكات قلبية» على ديسك على «بروستاتا» «الا دونا على تريه»...فكيف لهذا الشخص أن يهتم بالحياة السياسية اذا كانت حياته الشخصية كلها دمار شامل؟؟... ومن الوزيرات الجميلات كذلك «فيدريشا موغيريني» (41) وقد تم تعيينها مؤخراً وزيرة للخارجية في الاتحاد الأوربي..وأعتقد انه لا جدوى من مقارنة بعض وزراء خارجية العرب بــ»فيدريشا» الايطالية.. فمجرد ان تلف كاميرا البث على الاجتماع الوزاري لوزراء الخارجية..فإنك ستعتقد للوهلة انهم جميعاً تعرضوا لانقلاب حافلة ..احدهم لا يستطيع ان يرفع يده إلى أعلى بحكم السن و الثاني ليس لديه القدرة على تثبيت القلم بين إصبعيه...الثالث يرتدي «رقبة اصطناعية» بسبب تكلس بفقرات العنق من كثرة السفر ... لذلك تخرج عادة قراراتهم تشبه «الروشيته» الطبية قصيرة ومختصرة لكنها غير مفهومة للإنسان العادي...
جميل تغيير الصورة النمطية للحكومة..حتى لو لم تتغير السياسة ..على الأقل ان لم تفِ الحكومة بوعودها تستطيع ان تغنّي لها «حلو وكذاب» وانت مرتاح!!..
لكن ماذا ستغنّي لوزير موجود على كرسيه منذ العصر الطباشيري ومحيط أنفه أوسع من شارع عبد المنعم رياض..ويتكلم عن ضرورة ترك المجال للقيادات الشابة!!.. «جنة نعيمي في قفاك» مثلا؟؟؟

الرأي
 
Developed By : VERTEX Technologies