آخر المستجدات
استمرار تراجع التخليص على المركبات.. والبستنجي: 38 سيارة "كهربائيّة" فقط في تشرين الأول وفاة السفير الأردني في الجزائر أحمد جرادات اسرائيل توسع العدوان.. ستة شهداء منذ الصباح في ثاني ايام العدوان سائقو التكسي الأصفر يعتصمون أمام النواب.. ويطالبون بوقف عمل المركبات الخاصة و5000 طبعة - صور الكيلاني يطالب بالافراج عن عقل والمساعيد.. والأمن يمنع الزيارة عنهما الطراونة يطالب الحكومة باعادة النظر في قراراتها الاقتصادية: ايرادات المناطق الحرة انخفضت ممدوح العبادي لـ الاردن٢٤: لا ملكيات لصهاينة في الباقورة.. والحكومة قادرة على استملاك أي أرض شهيد واصابتان.. الاحتلال يواصل عدوانه على غزة لليوم الثاني المقاومة الفلسطينية ترد على العدوان الاسرائيلي.. والصواريخ تصل تل أبيب #لا_لحبس_المدين تطالب النواب بتفعيل مذكرة منع حبس المدين.. وتتحضر لاعتصام أمام المجلس الرقب يطالب الحكومة التدخل للافراج عن دكتور اردني معتقل لدى السعودية تواصل اعتصام المتعطلين عن العمل في ذيبان.. وخيمة الاعتصام تتحضر لاستقبال شخصيات وطنية ونواب تنظيم الاتصالات: إجراءات ضد منتهكي خصوصية المشتركين محدث- ارتفاع حصيلة العدوان على غزة الى 10 شهداء الباقورة والغمر.. هل صمنا ربع قرن لنفطر على شقّ تمرة؟! الاردن يدين العدوان الاسرائيلي على غزة.. ويدعو إلى رفع الحصار الجائر عن القطاع خبراء لـ الاردن24: الباقورة والغمر يجب أن تنعكس على الاقتصاد.. ومن يدعي ملكية أرض فعليه الاثبات توقيف عبدالرحمن شديفات في سجن باب الهوى دون تهمة.. واستدعاء (4) من حراك بني حسن رسالة إلى النواب: فرصة أخيرة قبل بدء تدفق الغاز الفلسطيني المسروق إلى الأردن جريمة بشعة ترتكبها حكومة النهضة بحق الأردنيين: لصوص الماء بخير!

حكومات يديرها الجن

أحمد حسن الزعبي

قال وزير العمل أول أمس ان هناك «قوى» تعرقل الحملة التفتيشية على العمالة الوافدة، كما «نفّس» رئيس الوزراء في لقاء صحفي قبل أسابيع قائلاً : ان هناك «قوى» تحاول ان تعرقل عمل الحكومة.. بينما نطقها صراحة الناطق الرسمي باسم الحكومة: أن هناك «قوى» تحاول منع إجراء الانتخابات النيابية هذا العام، وثمة تصريح رابع لرئيس وزراء سابق اتهم -ذات تكليف- «قوى شدّ عكسي» بعرقلة طريق الإصلاح الذي كانت تنتهجه حكومته ..كما لم يخف رئيس هيئة مكافحة الفساد شكواه يوماً من «قوى» تحاول ان تشوش على عمل الهيئة..

«يحرق حريش هالقوى» التي تحاول ان تهرّب «المصاروة» او تدعثر عمل الحكومة او تنفس عجلة الاصلاح أو تخبّيء دفتر العائلة، او تشوّش على حملات المكافحة... وفي نفس الوقت «يحرق حريش هالحكومة» التي لا تستطيع ان تسمي هذه القوى باسمها، أو تقف في وجهها أو تحاسبها بسيف القانون..

من يسمع حجج المسؤولين لتبرير تقصيرهم في عملهم، واسناد هذا التقصير الى «القوى» أول ما يتبادر الى الذهن ان هناك « جناً..باسم الله الرحمن الرحيم» هو الذي يدير الدولة بكل اركانها وهو الذي يساعد على الترهل ويقوم بالتواسط، ويزين للفساد، ويثير المشاكل ويعرقل المؤسسات و «يدزّ» الهيئات، و»يكرفت» الانجازات..ويبيع الممتلكات..

طيب اذا كان «الجنّ» هو الذي يسير أمورنا الى هذا الحد، فلتقال هذه الحكومة بأسرع وقت ممكن ...وليكلف «دولة الجنّ هربشوت» بتشكيل حكومة انقاذ وطني ..تضم كل الأطياف الجنية ..» حمراء .. سوداء..وخضراء..»..من يدري ربما يُكتب لنا الفرج على ايدي اخواننا «الجن» ..وتحل مشاكلنا السياسية والاقتصادية ..لأنه «هيك هيك .. الانس مش عارفين نتفاهم معهم «...يا سيدي حتى لو لم تحلّ مشاكلنا القائمة، يكفي انهم «حكومة شفّافة أباً عن جدّ «..

احاول أن اسهب بالمقال أكثر ..لكن بصراحة هناك (قوى ) تحاول أن تمنعني من اكماله كما أريد..

***

أخيراً اذكر في هذه اللحظة مثلا شعبياً «جاي طبع» على حجج مسؤولينا غير المقعنة لتبرير تقصيرهم ..لكن بصراحة استحي أن اذكره..استحي جداً..
من يريد ان يعرفه سأبعثه له على الإيميل أو (s m s).لأنه +++18


(الرأي)