آخر المستجدات
خبراء يضعون النقاط على حروف لغز الطاقة ويكشفون أسرار فاتورة الكهرباء شجّ رأس طبيب وجرح وجهه (10) غرز في اربد لرفضه كتابة أمر تحويل! السلطة الفلسطينية تهدد بالانسحاب من اتفاقية أوسلو حال الإعلان عن صفقة القرن قواعد الإشتباك التي تفرضها صفقة القرن على الدولة الأردنيّة اعتقال الناشطين الغويري والمشاقبة.. وتوقيف الخلايلة بتهمة "تحقير مؤسسات الدولة"! صحيفة عبرية تنشر تفاصيل جديدة حول صفقة القرن: عاصمة فلسطين في شعفاط طلبة يعتصمون أمام التعليم العالي احتجاجا على المنح والقروض - صور الفايز يكتب: الأردن أخيرا، "لا مع سيدي بخير ولا مع ستيّ بسلامّه" رغم الشكاوى الكثيرة من ارتفاع الفواتير.. الطاقة تنفي أي زيادة على أسعار الكهرباء! الضمان يعلن تفاصيل زيادات رواتب المتقاعدين.. ويؤكد شمول الورثة صداح الحباشنة يسأل عن راكان الخضير: ضباط كُثر ذهبوا ضحية له د. توقه يكتب عن: فواتير شركة الكهرباء الأردنية المجحفة والظالمة اجتماع حراك بني حسن: مطالبات بالافراج عن المعتقلين.. ولجنة لمتابعة أوضاعهم - صور التخليص على 32 ألف مركبة في حرة الزرقاء العام الحالي الناصر لـ الاردن24: النظام يجيز تعبئة شواغر المحالين على التقاعد بشرط موافقة المالية الناصر يوضح تفاصيل علاوات موظفي القطاع العام مصدر: منح السوريين تصاريح دون رسوم وتمديد فترة تصويب الأوضاع إحدى التزامات مؤتمر لندن حملة الدبلوم العاملون في التربية يلوحون بالتصعيد.. والمعلمين: سيفقدون حقهم بالعلاوات شوارع عمان تكشف فشل الأمانة في تقديم أبسط الخدمات نتنياهو: صفقة القرن "فرصة لن تعود لاسرائيل"
عـاجـل :

حكوماتنا تندب حظها

ماهر أبو طير
ماهر ابو طير
تأثيرات كارثية على الطريق جراء انخفاض سعر النفط، وهذه التأثيرات لايتمناها الاردن ابدا، لان القصة لديه ليست فقط قصة سعر النفط المستورد والمباع، كما هو المعيار الشعبي السائد عموما.
الاردن الرسمي ربما يميل الى بقاء السعر مرتفعا، لاعتبارات كثيرة اقلها استفادته من الضرائب على الوقود، واستفادته من انتعاشة دول الخليج المالية اذا بقي السعر مرتفعا.
الناس يسألون عن سبب عدم انخفاض سعر النفط ومشتقاته في البلد بشكل يناسب الانخفاض الدولي، وهذا صحيح، لكننا نعرف ان الحكومات تفرض ضرائب عالية على النفط، ومهما انخفض سيبقى مرتفعا مقارنة بسعر استيراده؟!.
لا ينخفض النفط ومشتقاته كما يجب بالنسبة للمستهلكين في الاردن، لكن الحكومات لدينا تحتفل من جهة محددة فقط بالانخفاض، وتندب حظها من جهة اخرى.
تحتفل لان الانخفاض يخفف العجز الذي تتذرع به الحكومات في فاتورة الطاقة، من حيث النفط والغاز وخسائر الكهرباء التي يتحدثون عنها، ويجعل الفروقات لصالح الخزينة ماليا، من جهة تقليل قيمة العجوزات والخسائر.
لكن حكوماتنا بالمقابل تندب حظها من جهة اخرى لسببين، اولهما انه كلما انخفض سعر النفط، اضطرت لان تخفض السعر محليا، وبالتالي سينخفض مقدار الضريبة، على مشتقات النفط، وسوف تتراجع التحصيلات المالية جراء خفض السعر وبالتالي الضريبة.
السبب الثاني وهو الاخطر يتعلق بموازنات دول الخليج، فانخفاض سعر النفط سوف يقلل المساعدات الخليجية للخزينة، وسوف يؤدي الى ركود في دول الخليج، يؤثر على السياحة والتجارة مع الاردن، ويترك اثرا حادا على بيئات تشغيل الاردنيين في دول الخليج، كما يؤثر بشكل واضح على الاقتصاديات؛ بما قد يؤدي الى التخلص من موظفين جراء التراجع المالي، وعدد الاردنيين في الخليج ليس قليلا.
معنى الكلام ان المعادلة معقدة للغاية، وكلما ظن الاردن انه قد يستفيد من وضع مستجد، خرجت عوامل اخرى لتسلبنا هوامش الاستفادة.
maherabutair@gmail.com

(الدستور)