آخر المستجدات
التربية تنهي استعداداتها لدورة التوجيهي التكميلية.. وتعمم بتكليف المعلمين بأعمال المراقبة انهيار خزان فوسفوريك في العقبة.. المحافظ يجتمع بادارة الفوسفات الأحد.. والشركة ترد الحجايا: حتى الاعارة تحولت إلى شركة اكاديمية الملكة رانيا.. ولا تراجع عن العلاوة مهما قال سحيجة الحكومة مليارات الدولارات عالقة بين الأردن والعراق امانة عمان تدرس احالة عدد من موظفيها المستكملين الشروط على التقاعد - اسماء الامن يصدر بيانا حول استخدام الكلاب في زيارة الرزاز إلى اربد العرموطي: مراكز قوى تحول دون النهوض بالدولة الأردنية مجالس محافظات تلوح بتقديم استقالتها احتجاجا على الاجراءات الحكومية الربضي ل الأردن 24: إعادة تسعير التعرفة الكهربائية وبند أسعار الوقود مازالا قيد التشاور ارشيدات لـ الاردن24: اجراءات قضائية بحق الحكومة لعدم إلغاء اتفاقية الغاز الموقعة مع الكيان الصهيوني وثيقة تؤكد وقف منح أبناء الوسط والشمال للأقل حظا والمقبولين على الدورة الشتوية.. والوزارة تنفي إربد: هاجس إغلاق المحال التجارية يلاحق أصحابها باستمرار.. ولا حلول الحرس الثوري الإيراني يعلن احتجازه ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز محطات المحروقات على طريق المطار تهدد بالاغلاق.. وسعيدات يطالب العموش بتحمل مسؤولياته شاهد - قنوات إيرانية تبث لقطات تدحض الرواية الأمريكية بشأن إسقاط طائرة مسيرة إيرانية في مضيق هرمز الاردنيون يدفعون 45% من ثمن ملابس أطفالهم للحكومة.. لا اصابات بين الأردنيين في اليونان.. والخارجية تدعوهم للحذر البطاينة: 220 تسوية بقيمة (2 مليون وربع) دينار لمتعثري قروض صندوق التنمية حراك بني حسن يعلن وقف المفاوضات مع الجهات الرسمية والعشائرية.. والعودة إلى الشارع زواتي توضّح تعويض الاردن من الغاز المصري بدل انقطاع 15 سنة

حكوماتنا تندب حظها

ماهر أبو طير
ماهر ابو طير
تأثيرات كارثية على الطريق جراء انخفاض سعر النفط، وهذه التأثيرات لايتمناها الاردن ابدا، لان القصة لديه ليست فقط قصة سعر النفط المستورد والمباع، كما هو المعيار الشعبي السائد عموما.
الاردن الرسمي ربما يميل الى بقاء السعر مرتفعا، لاعتبارات كثيرة اقلها استفادته من الضرائب على الوقود، واستفادته من انتعاشة دول الخليج المالية اذا بقي السعر مرتفعا.
الناس يسألون عن سبب عدم انخفاض سعر النفط ومشتقاته في البلد بشكل يناسب الانخفاض الدولي، وهذا صحيح، لكننا نعرف ان الحكومات تفرض ضرائب عالية على النفط، ومهما انخفض سيبقى مرتفعا مقارنة بسعر استيراده؟!.
لا ينخفض النفط ومشتقاته كما يجب بالنسبة للمستهلكين في الاردن، لكن الحكومات لدينا تحتفل من جهة محددة فقط بالانخفاض، وتندب حظها من جهة اخرى.
تحتفل لان الانخفاض يخفف العجز الذي تتذرع به الحكومات في فاتورة الطاقة، من حيث النفط والغاز وخسائر الكهرباء التي يتحدثون عنها، ويجعل الفروقات لصالح الخزينة ماليا، من جهة تقليل قيمة العجوزات والخسائر.
لكن حكوماتنا بالمقابل تندب حظها من جهة اخرى لسببين، اولهما انه كلما انخفض سعر النفط، اضطرت لان تخفض السعر محليا، وبالتالي سينخفض مقدار الضريبة، على مشتقات النفط، وسوف تتراجع التحصيلات المالية جراء خفض السعر وبالتالي الضريبة.
السبب الثاني وهو الاخطر يتعلق بموازنات دول الخليج، فانخفاض سعر النفط سوف يقلل المساعدات الخليجية للخزينة، وسوف يؤدي الى ركود في دول الخليج، يؤثر على السياحة والتجارة مع الاردن، ويترك اثرا حادا على بيئات تشغيل الاردنيين في دول الخليج، كما يؤثر بشكل واضح على الاقتصاديات؛ بما قد يؤدي الى التخلص من موظفين جراء التراجع المالي، وعدد الاردنيين في الخليج ليس قليلا.
معنى الكلام ان المعادلة معقدة للغاية، وكلما ظن الاردن انه قد يستفيد من وضع مستجد، خرجت عوامل اخرى لتسلبنا هوامش الاستفادة.
maherabutair@gmail.com

(الدستور)