آخر المستجدات
ماذا يعني حصول الأردن على ختم السفر الآمن؟ حوادث مواقع العمل.. درهم وقاية خير من قنطار علاج أمر الدفاع رقم (6).. مبرر التوحش الطبقي! بانتظار العام الدراسي.. هل تكرر المدارس الخاصة استغلالها للمعلمين وأولياء الأمور؟ نقل د.أحمد عويدي العبادي إلى المستشفى إثر وعكة صحية شركات الكهرباء.. جناة ما قبل وما بعد الكورونا!! التربية تعلن اجراءات ومواعيد امتحانات التعليم الاضافي - تفاصيل لليوم الثاني على التوالي.. لا اصابات جديدة بفيروس كورونا وتسجيل (5) حالات شفاء الصحة العالمية تراجع "استجابتها لكورونا".. وتصدر تحذيرا الاتحاد الأوروبي يدرس الرد في حال نفذت إسرائيل الضم التعليم العالي توضح بخصوص طلبة الطب الأردنيين في الجزائر عربيات لـ الاردن24: لن يُسمح للقادمين من أجل السياحة العلاجية بادخال مركباتهم إلى الأردن قلق في الفحيص بعد لجوء لافارج إلى الإعسار: التفاف على تفاهمات البلدية والشركة حول مستقبل الأراضي العمل: مصنع الزمالية مغلق ولن يعود للعمل إلا بعد ظهور نتائج التحقق العجارمة ينفي حديثه عن اتخاذ قرار ببدء العام الدراسي في 10 آب.. ويوضح المراكز الصحية في إربد.. تدني جودة الخدمة يضرّ بالمنتفعين عائلات سائقي خطوط خارجية يعيشون أوضاعا اقتصادية كارثية.. ومطالبات بحلّ مشكلتهم الضمان تسمح للعاملين في قطاع التعليم الخاص الاستفادة من برنامج مساند (2) أردنيون في الخليج يناشدون بتسهيل اجراءات عودتهم بعد انتهاء عقودهم المعونة الوطنية بانتظار قرار الحكومة حول دعم الخبز

حكايتنا مع الزمان

أحمد حسن الزعبي
صوتها جراب العاطفة وهيلُ الليل المطعّم بالشوق ..من الشبابيك المرتفعة كان يصدح صوت وردة بأغنيتها (معجزة)، ومن الغرف القديمة والمخازن المسكونة بالأشقاء المصريين التي تمتد أمامها حبال الغسيل و»الجزم» المقلوبة ..كانت (العيون السود) تهوّن عليهم غربتهم ..
على صوتها خضنا أولى تجاربنا العاطفية،وكتبنا أولى الرسائل المملوءة بالأخطاء الإملائية والسرقات الشعرية، والمختومة ببعض العبارات «المشطوبة» قصداً ليتم قراءتها بتمعن من قبل الحبيبة، قبل ان نطويها برفق ونمهرها برشّة خفيفة من عطور التركيب «تومي بوي» أو «آراميس» / القنينة بدينار..
كل شيء مع «وردة الجزائرية» كان مختلفاً، الدراسة، الحب،تقطيع العروض، وحدة الكهرباء في كتاب الفيزياء، البطالة الطويلة، الغربة الأولى، طريق المطار ...كل شيء.. حتى «الدهّين» الذي دهن الغرفتين اليتيمتين من بيتنا القديم، كان يتحسّن أداؤه في طراشة البيت اذا ما ضغط على زرّ التشغيل لمسجل «البناسونيك « وسمع «اكذب عليك»...
وردة الجزائرية .. مرفأ المبعدين عن أحبتهم وأوطانهم ..و»مَرْهَم»المحروقين بشوقهم ..ففي أمسيات وليالي الصيف يتجلى السماع لوردة ..من وراء السناسل المغطاة بالياسمين والعليّق، وعلى وقع آخر سحبة «قشّاطة» تنشف الدرج من صبية مغرورة أنزلت غرتها الكستنائية قصداً على عينيها، على الشبابيك المشرفة على الشارع ..من سطوح الحيطان وقرب «الحواويز»،وابريق الشاي بميرمية، ودخان «الريم»، و»وحشتوني» و»اسمعوني» ... أشرطتها كانت «مورفين» العشاق ..التي نادراً ما تخلو منها جيوبهم الخلفية أو قمصانهم المورّدة..
الى سفيرة الغربة والعشاق..وردة الجزائرية
***
( 2)
كنت أظنه آخر الراحلين من الساخرين، فوسامته الفريدة، وأناقته الدائمة، وابتسامته الجذابة، كانت تشي بأن الموت يهابه أو على الاقل يخجل الاقتراب منه وهو في كامل حبه للحياة ..منذ ان وعيت على ورق الصحافة و»جلال الرفاعي» يطل من مستطيل الكاريكاتير، يفتح النافذة العلوية لجريدة الدستور، ويستقبل هوى الوطن، هموم الناس، وضجيج الحياة، ومآزق السياسة، كان شجرة «مدّيد» حقيقية كلما تقدم به العمر أكثر،أينع اكثر، وتدلى من قوارة الإبداع أكثر ..بالأبيض والأسود سخر من السياسات العربية المفقوسة على الهزيمة، ومن طاولات المفاوضات دون تمييز بين أرجلها ورجالاتها، كما رسم عن فلسطين بعدد أسلاكها الشائكة، وبطول جدائلها الممعنة في الحزن والوحدة، «جلال الرفاعي» كان يخلط تراب الأوطان بحبره ويرسم على الورق، ولهذا فإن لرسومه رائحة تشبه زفير الأرض المشبعة بالندى وتثاؤب العشب البري عند الصباح..
الى الصديق العظيم جلال الرفاعي ..الريشة التي تقطر وطناً...

ahmedalzoubi@hotmail.com
الرأي
 
Developed By : VERTEX Technologies