آخر المستجدات
رئيس الوزراء يصدر امر الدفاع رقم 4 لإنشاء صندوق "همة وطن" لمكافحة فيروس كورونا تخفيض أسعار المحروقات بنسب مختلفة.. وتخفيض فرق اسعار الوقود إلى (0) فلسا - تفاصيل النعيمي: أطلقنا اليوم منصة لتدريب المعلمين.. وسنبدأ بتفعيل المرحلة التالية من التعليم عن بعد في ظل حظر التجول.. مزارعون في مهب الضياع! الصحة تنشر أسماء المتبرعين وحجم تبرعاتهم الافراج عن الناشط عطا ارحيل العيسى الخشمان لـ الاردن24: (4) مصابين بفيروس كورونا في حمزة حالتهم حرجة سلامة العكور يكتب: كورونا يفضح زيف الحضارات الإنسانية في الغرب.. الملك يدعو بمقالة مشتركة مع قادة دول لتحالف عالمي لمواجهة كورونا اربد: ترجيح تسجيل إصابتين فقط من 300 عينة تم جمعها اكتشاف "ناقل فائق" لكورونا في الصين يدحض مزاعم عن "موعد تباطؤ انتشار الفيروس" العضايلة: الأمن يتابع مخالفين لتعهد الحجر المنزلي بعد مغادرتهم الفنادق الغزو لـ الاردن24: جميع العينات التي فحصناها بالأمس كانت سلبية.. وهناك حالة حرجة تواصل نداءات الأردنيين في الخارج لاخلائهم.. والخارجية لـ الاردن24: نقدم الممكن ونتابع أوضاعهم هيئة الاعلام توضح آلية إصدار التصاريح الإلكترونية للإعلاميين: ستراعي حاجتهم للحركة على مدار الساعة عبيدات معبرا عن استيائه لعدم التزام بعض مغادري الفنادق بتعهداتهم: محاسبتهم تعود للحكومة ترامب دعا لاستخدامها.. وكالة سلامة الأدوية في فرنسا تحذر من تناول عقاقير لعلاج كورونا: سامة التربية لـ الاردن24: نطبق نظام العمل المرن.. وسنعقم المدارس قبل عودة الطلبة إليها مسؤول بمنظمة الصحة: وباء كورونا أبعد ما يكون عن الانتهاء في آسيا تفاصيل حول الوفاة الخامسة بالكورونا.. وثلاث حالات تحتاج عناية فائقة
عـاجـل :

حصاد «الشوق»

أحمد حسن الزعبي
فاجأنا عندما رفع شفرات الماكينة وعاد من حيث انطلق، أوقفها على رأس الأرض.. ترجّل منها مقترباً منا،وعندما أصبح على مسافة خطوتين ، أماط اللثام عن وجهه المغبّر بالقشّ الناعم وتراب حزيران وقال: الموسم ضعيف..والخسارة حاصلة..لا قمح في السنابل ،تلك الأمواج الصفراء التي ترونها ..قد لا تروي ظمأ المناجل!! ..قلنا له بكلمات مختلفة لكنها تحمل نفس المعنى : يا عم...نحن لا نزرع لنربح..نحن نزرع لنحيا!...لم يناقشنا الرجل، عاد وركب «حصّادته» ،انزل الشفرات من جديد ، زمجر ذلك الكائن الفولاذي الأخضر مطلقاً دخاناً غامقاً في بطن السماء كسيجارة عجوز مكلوم ..وبدأ على الأرض حوار الحدّة مع اللين..الموت مع الحياة..القسوة مع الحنطة...بدأ الحصاد...
انتبذت من وجعي مكاناً غربياً جلست أراقب العصافير التي تمشّط السهل أمام الحصادة وخلفها ومن على يمينها وشمالها خوفاً على «عشّ « بين حجرين وسنبتلين هنا، أو عشّ تكوّر بين العشب اليابس هناك...بين الدروب ثمة فراخ لا تطير ، وبين القلوب ثمّة فؤاد لا يطير أيضا...تعالي هنا زقزقي للريح بصوتي الجريح ..تعالي أحدّثك عن جبهة أبي السمراء ، عن خيطانه التي كان يقطعها قبل الموسم بشهرين، عن «شوالات الخيش» المسجاة في عرض العريشة...تعالي أحدّثك عن خابية الماء التي كان يبيت الفيء على بابها ... عن «هدأة البال» عن رمش أمي الذي لا يقل شقاراً عن بيادر الشمال ...لكن العصافير تبقى تجوب السماء مثل دورية عسكرية ، لا ترتاح ولا تغفو حتى يبتعد «كائن» الموت عن الصغار...
في الطريق الترابي ..شابان يغفوان على ظهر الجرّار ، قربهم بكم قديم ..مرفوع غطاؤه ليبرد قليلاً، وفتى يحمل «قربة» ماء مخيطة بالقماش المبلل، ينوي أن يناولها لسائق الماكينة عندما تلامس آليته الحد القريب ... في المدى يتضاءل حجم الحصادة قليلاً، وتصبح بؤبؤاً بين الجفنين... كلما غارت في الشرق أكثر، كلما قلقت أكثر...أضع يدي فوق عيني لأصنع غيمة من أمل...أبصر قليلاً.. أنها هناك ترمي كل حين «خيشة» من تبنٍ وتمضي....»الخِياش» البيض المرمية بين الدروب أسميتها خراف الحصاد..أنها تمضغ الحلم والسيقان والقشّ وتخبئه في جلدها المتخم بالصيف...خراف الحصاد..»تؤنس» السهل قليلاً إذا ما غادره تصفيق السنونو ، أو صمت نشيد القبّرات...
ألف حكمة كتبت أمامي في حوار الأرض والقمح يوم الحصاد .....في الحصاد ينحني منجل الماكينة «للقمح» وان قصُرَ ويترّفع عن الشوك وان طال..في الحصاد..تيقّن أنك تتاجر مع الله..فلا تتوقعّ ان يعاملك «ربّ التجار» معاملة صغار التجّار...في الحصاد...تكتشتف أن الموت منجلٌ...,وان الروح نسمة...و أن الآجال قضاء وقدر...فعليك ان ترضى بـ»القسمة»...
**
عند الغروب، عندما تعود الماكنة من أطراف الدروب...لتسكب لك قمحك من مزراب النهاية... ثم تغادر ويغادر خلفها أولادها الموسم، الجرار، وبكم «التبن»... عندها تشعر كم أنت وحيداً من كل شيء الا من «قمحك»!!..
عند الغروب عندما تغادر الأقدام القليلة وجع المحصول..وتغادر الريح العجولة حناجر السهول...تعرف كم هو مضني... «حصاد الشوق»...

الرأي
 
Developed By : VERTEX Technologies