آخر المستجدات
أعلام فلسطين في سماء برلين ومواجهات عنيفة في لندن.. تظاهرات مناهضة العنصرية والفاشية تجتاح العالم - صور “التعليم العالي” تؤكد شفافية آلية إختيار البحوث الموجهة الحاصلة على الدعم المالي القرامسة يسأل الرزاز عن مكافآت رئيس مجلس إدارة الفوسفات الطراونة لـ الاردن24: دول عربية طلبت تدريس أبنائها في الجامعات الأردنية الغزو: 13 مصابا بالكورونا يتلقون العلاج في الملك المؤسس.. ونتوقع خروج 3 اليوم الناصر لـ الاردن24: ديوان الخدمة لا يقبل ولا يسمح بالواسطة في تعييناته وصول 346 أردنيا من مصر بحرا.. ونقلهم إلى البحر الميت توق لـ الاردن24: حسم مصير الفصل الصيفي اليوم أو غدا النواصرة: علاوتنا جاءت باتفاق ثنائي.. ولن نقبل إلا أن تعود جابر لـ الاردن24: توفير مطعوم الانفلونزا مجانا لعدة شرائح.. وخطة للوقاية من موجة كورونا ثانية زواتي: استكمال تعبئة السعات التخزينية بوصول باخرة محملة بـ 30 الف طن بنزين ائتلاف أبناء الشتات_عودة: التحديات تفرض علينا خطا ثوريا جديدا لمواجهة صفقة القرن أكثر من مائة صحفي وناشر يطالبون بتكفيل الزميل فراعنة وضمان حقه في المحاكمة المعادلة - أسماء نقابة المعلمين تطالب بإعادة صرف العلاوة بأثر رجعي وتلوح بالتصعيد التنمية : دور الحضانات تتحمل مسؤولية فحص كورونا للعاملين فيها فقط إلى رئيس الوزراء: إجراء لا مفر منه لاتمام السيطرة على الوباء السماح بتقديم الأرجيلة في الأماكن المفتوحة تعديل ساعات عمل باصات النقل ابتداء من الأحد مواطنون يشكون رفع أسعار الدخان.. والضريبة تنفي وجود أي تعديلات رفع الحجر عن آخر منزل في منطقة الكريمة نهاية الأسبوع

تعديل في بورصة الاسماء فقط

حسين الرواشدة


اخبار التعديل المرتقب على حكومة  د.الرزاز تحولت ، مع خفة دم الاردنيين  ، الى مجال للتسلية والتنجيم ، هذا مفهوم بالطبع في سياق تعطل حركة السياسة ، وانسداد  آفاق التغيير وابداع ما هو جديد، فالتعديلات الثلاثة التي جربتها الحكومة في اقل من عام لا تغري على الاستبصار خارج دائرة "الاسماء" المتداولة ، بمعنى ان التعديل سيكون في بورصة الاسماء لا في بورصة السياسات.

افهم ان التعديل جاء في سياق ما بعد ازمة المعلمين التي كشفت عن ازمة داخل المطبخ الحكومي نفسه ، ودفعت وزير التربية الى اشهار تقديم استقالته ، افهم ايضا ان تمديد عمر الحكومة لسبعة اشهر قادمة كان الخيار الانسب لترتيب استحقاقات منصف العام القادم على صعيد الانتخابات البرلمانية ، افهم ثالثا ان ما يجري في الاقليم من احتجاجات ساهم ايضا بالتعجيل في اجراء "حركة" من نوع تعديل وزاري لترطيب المزاج العام ، او اشغاله على الاقل.

ما لا افهمه هو اصرار الحكومة  - ومعظم الحكومات السابقة - على التزام السرية التامة في مسألة التعديل ، وكأنه يندرج في قائمة "الاسرار المحمية " ، او كان المقصود منه هو مفاجأة الناس بالاسماء التي حظيت بالنصيب ، ما لا افهمه ايضا هو ادراج بند " الحالات الانسانية " في معايير الاستغناء عن الوزراء من عدمه ، والجوانب الانسانية هنا تتعلق غالبا بضمان الحصول على تقاعد وزير وفق المدة التي حددها القانون .

ما لا افهمه ثالثا هو افساح المجال ام الاعلام بانواعه لنشر التسريبات في سياق التوظيف السياسي لادخال اسماء او اخراج اسماء اخرى ، دون ادنى اعتبار للمصداقية او سمعة الاشخاص او حتى "لقيمة" المنصب الوزاري الذي تحول احيانا الى "مصيدة" لتحسين الصورة او حرقها اذا لزم الامر .

يغيب الجدل السياسي والفكري عن "اجواء" التعديل الوزاري ، في بلد يستشعر المزيد من الاخطار والازمات والتحديات ،لان آلية اختيار الحكومات وتعديلها وتقويم ادائها ما زال بحاجة الى اعادة نظر، وينحصر النقاش في ترشيح الاسماء واعطائها ما تحتاجه من مضامين لان البرامج التي يفترض  ان يجري الحوار حولها ما تزال غائبة ، وتبدو مؤسساتنا الوطنية ،  وفي مقدمتها البرلمان ، بعيدة عن هذه المناسبة ، لانها غير مدعوة للمشاركة فيها ،او - ان شئت - لان مشاركتها ان حصلت لن تقدم غير مطالبات معروفة سلفا ، لا علاقة لها بجوهر الاليات والبرامج والمواقف التي يفترض ان تكون "ميزانا " للتعديل .

مع كل تعديل نكرر المقولات ذاتها ، والتحليلات ذاتها ، ويغصّ المشهد العام بالاسماء ذاتها ، وتنطلق ماكينة التكهنات والتوقعات والترشيحات ، والوعود ذاتها ، فهل سياتي علينا الزمن الذي نبحث فيه عن تعديل لهذا التعديل ،او لذاك التشكيل ، بحيث تكون السياسة هي الحاضرة ، والاعتبارات الشخصية والاجتماعية وراء ظهورنا ،وبحيث يكون منطق الاستبدال قائما على اساس البرامج والمواقف وخارجا من رحم الكتل الحزبية الكبيرة التي تمثل الاغلبية البرلمانية ، والتقويم الموضوعي للمنجز الوطني ، لا من رحم الاشخاص والاعتبارات الطارئة ، والمبررات التي لم يعد يقتنع بها احد.
 
 
Developed By : VERTEX Technologies