آخر المستجدات
الاردنية.. تحويل (4) طلاب احتجوا على رفع رسوم الدكتوراة وسكن الطالبات للتحقيق - صور ذوو الشاب الجوارنة يوافقون على استلام جثة ابنهم.. ويطالبون بمواصلة التحقيق - صور الأمن يمنع المكفوفين من حملة شهادة الدكتوراة من الاعتصام على الرابع.. واستياء من اهمال الحكومة مطالبهم - صور الرواشدة يكتب: شهادتان من "مطبخ" تطوير المناهج غيشان ل الاردن 24 :علينا مراجعة طبيب اخر لتشخيص اسباب الازمة الاقتصادية العميقة مصدر رسمي ل الاردن 24 : ملتزمون باجراء حوار وطني حول قانون الانتخاب العجارمة ل الاردن 24 : لجنتان فنيتان لدراسة كتب العلوم والرياضيات للصفين الاول والرابع استياء واسع وانتقادات لاذعة للمناهج الجديدة.. ومطالبات بالغاء المركز الوطني للمناهج وحماية وزارة التربية استمرار حالة عدم الاستقرار الجوي في المملكة تساقط غزير للامطار على مناطق بالمملكة تراخي وضعف رقابة المالية يحمّل المواطن عناء البحث عن "طابع".. والعزة: الحكومة رفضت حصر البيع بالبريد! القبض على شخص من جنسية عربية بحقه طلب قضائي بقيمة ٢٨ مليون دينار تربويون ينتقدون مناهج الصفين الأول والرابع الجديدة: ترجمة ضعيفة.. ومستوى غير مناسب مجلس الوزراء يوافق على تخفيض رسوم التسجيل وممارسة الانشطة الاقتصادية في العقبة الأردني مرعي يلوح بالاضراب عن الطعام.. واعتصام أمام منزله في الزرقاء - صور الأجهزة الأمنية تفرج عن المشاركين في مسيرة العقبة بعد توقيفهم لساعات التنمية تؤكد اعادة القبض على المتهم بقتل الطفلة نبال بعد فراره بساعتين الخارجية: نتحقق من وجود الطفل "ورد الربابعة" في مصر.. ولم يتم العثور عليه لغاية الآن تأجيل النظر في القضية المقامة ضد النائب صداح الحباشنة.. واتاحة المجال أمام الصلح التربية لـ الاردن24: سنصرف رواتب العاملين على تدريس السوريين قريبا
عـاجـل :

حسم ستة أيام

أحمد حسن الزعبي
في إحدى مكتبات اربد العتيقة، دخل الرجل وسأل عن آخر عدد من جريدة إعلانية،فاعتذر له صاحب المكتبة بعدم توفرها ..وقبل ان يغادر انتبه لي فتبادلنا التحية والتعارف..حدثني عن قصته بإسهاب،وعن سبب بحثه عن ذاك العدد من الجريدة تحديداً..
الأستاذ صالح عبيدات معلم جغرافيا - تقاعد مؤخراً- لم يغرم بالخرائط ولا بالحدود بل كان مهووساً بالاختراعات العلمية ...بجهد ذاتي، ومن راتبه الذي كان يتقاضاه من وزارة التربية والتعليم كان يصرف على مشاريعه ويشتري تجهيزاته، آخذا في بيته غرفة صغيرة يعتبرها مختبره المتواضع الذي يقضي به معظم وقته..من اهم اختراعاته ..نظام طبي لمساعدة (المشلول رباعياً وفاقد النطق) التواصل مع الاخرين و التحكم بالأجهزة الكهربائية المنزلية و خدمة نفسه بنفسه..وثمة اختراع آخر عن نظام واقٍ للضوء المزعج المقابل للسائق، واختراع ثالث عبارة عن قمر صناعي منزلي خاص يستشعر سقوط المطر وسطوع الشمس...وغيرها العشرات من الاختراعات الرائدة ..المهم هذا المخترع الأردني بعد ان أمضى أكثر من ربع قرن من الاختراعات، وحصده لجائزة عبد الحميد شومان للمشاريع العلمية سنة 1993،1996،2004،2008..يستذكر بكثير من المرارة حادثة مشاركته باسم الأردن في الكويت 2010.. عندما عاد لبلده بجائزة الميدالية الفضية من معرض الشرق الأوسط للاختراعات للمرة الثانية على التوالي ..اكتشف انه قد تم حسم 92 ديناراً من راتبه بدل ستة أيام غابها بدون عذر رسمي..علماً انه شارك باسم الوطن، ومن جيبه الخاص، ودون دعم من احد..
أ.صالح عبيدات ليس الضحية الأولى في معركة التهميش والتطنيش..فالخبر الذي نشر الاسبوع الماضي عن الطالب في جامعة العلوم والتكنولوجيا محمد عليان الذي اخترع جهازا لفحص السكري بالزفير عبر الهاتف الخلوي،لم يلق الاهتمام الذي يستحق ولم يفز «بلايك» واحدة، او تعليق اشادة واحد ...بالرغم من انه اختراع عالمي ومهم جدا جدا، ولو يجد ممولاً ابن حلال « لأصبح الأردن «فنلندا» ثانية .....بالمقابل قد تجد خبراً آخر عن بنطلون غادة عبد الرازق أو عن مولود «ميسي» الجديد «تياغو» قد وصل عدد قرائه بالآلاف والمعلقين بالمئات..و»المشيّرين» بالعشرات...فمن أولى بالاهتمام بنطلون غادة...ام اختراع عليان..واختراعات عبيدات؟؟
...اخشى ما أخشاه أن يلقى المخترع الشاب نفس مصير زميله الكهل فإذا كان الثاني قد حُسم من راتبه ستة أيام..من المرشّح ان يحمل محمد عليان 3 مواد ع الفصل الأول..
لكن ومع ذلك، ومهما كانت المحبطات كبيرة ومغرقة، سنظل نفخر بكل اردني يحرق عمره وجهده في سبيل هذه البلد...على الأقل انتم وغيركم من علماء الوطن عزاؤنا في بلدنا ..فكما ان هناك «عقول زغيرة جداً» تتفه النجاح او تحاول النيل منه...هناك «عقول كبيرة وكبيرة جدا» تقفز فوقه عاليا.."الراي"