آخر المستجدات
ممدوح العبادي: تصريحات الملك حاسمة.. والدستور واضح بشأن بقاء الحكومة ولا يجوز تعديله توق: النتائج النهائية للمنح والقروض الجامعية الأسبوع المقبل تدهور صحة المعتقلين المضربين عن الطعام.. وناشطون يلوحون بالتصعيد الملك يؤكد: انتخابات نيابية صيف هذا العام الاردن يقرر منع دخول القادمين من ايطاليا.. والحجر على المواطنين القادمين منها ١٤ يوما المتعطلون عن العمل في ذيبان يلوحون بالتصعيد.. ويستهجنون تحويل سير موكب رئيس الديوان الملكي عن الاعتصام! الصحة لـ الاردن24: الحجر على ابنة سيدة قادمة من ايران.. وفحص جميع القادمين إلى المملكة الزراعة: خطر الجراد مازال قائما.. ورصدنا ظاهرة غريبة! الخدمة المدنية لـ الاردن24: قضية مهندسات الأمانة تكررت.. والغاء تعيينهن غير وارد قرار برفع الحد الأدنى للأجور إلى 260 دينارا.. وزيادات متتالية حسب التضخم التربية لـ الاردن24: خطة لتطوير التوجيهي.. والتوزيع إلى التدريب المهني من صفوف أدنى تعليق دوام المدارس في العقبة والبترا بسبب الظروف الجوية كيف تحصل على وظيفة في أمانة عمان؟! وزير الصحة: زيادة انتاج الكمامات.. وتقييد دخول القادمين من أي بلد يشهد انتشار الكورونا مصدر يوضح حول دعم الخبز.. والصرف للموظفين والمتقاعدين على رواتبهم الصحة تنفي تسجيل اصابة كورونا: الفحوصات أثبتت سلامة الحالة جثمان الشهيد على مذبح الطقوس التلموديّة.. لا تنسى أن تستنكر قبل التصفيق! غاز العدو احتلال: الأردن وقّع اتفاقيّة تدعم الاستيطان مباشرة رغم الاستنكار الرسمي! طاقم أمريكي يرافق نتنياهو في إجراءات عمليّة لتنفيذ صفقة القرن التربية تحدد موعد الامتحانات التحصيلية.. والتوجيهي في 1 تموز
عـاجـل :

حسرة للبيع!

أحمد حسن الزعبي
كنت اعتقد طيلة الفترة الماضية ان «حدوثة» الاردني الذي عُرض عليه دونم في عبدون في منتصف السبعينات «بتراب المصاري» ولم يفكر باقتنائه لأنه «زهقان» الأرض التي يمكلها ، هي واحدة من قصص الخيال الشعبي ، فما من أردني قابلته سواء أكان من الشمال أو الجنوب ، من الشرق أو الغرب الا وقال لي : ان جدّه رفض أن «يستدّ» أرض في عبدون بدلاً عن ثمن «معرّش» بطيخ ، أو أن جده الراحل ارتأى ان يبدّل «كديشة بيضا» بأربعة دونمات قرب البيادر..وكنت «انفخ نفخة بتطبخ طبخة» اذا ما سمعت عبارة «شفت مكة مول..هناك صحّ له الدنم بميتين ورقة «..»وين الدوار الرابع لزق بالدوار « ..»وين عن السفارة الفرنسية هاي كان يبيدر فيها أخو جدي»...طبعاً بقيت لا أعير كل هذه الأحاديث اهتماماً لأن كل ما مضى جزء من «حسرات الفرصة الضائعة» التي يحبّ شعبنا بين الفترة والأخرى ممارستها ليقول أنه كان قاب قوسين او ادنى من «المليرة»..!. إلى ان وقع بين يدي هذا الإعلان المنشور في صحيفة «الرأي» ويعود لسبعينات القرن الماضي وقد وصلني من خلال صديقي عبر «الواتساب» بشحمة ولحمة بحبره وورقة الأصفر القديم المأخوذ من النسخة الأصلية:
قطع أراضي مفروزة للبيع
تعلن مؤسسة إدارة تنمية أموال الايتام المنشاة بموجب القانون رقم 20-سنة 1972 عن وجود قطع أراضي سكن أ،و ب، مفروزة ومنظمة للبيع في عبدون – عمان بجانب النادي الأرثوذكسي وفي حنو الصويفية على طريق عمان –وادي السير يجانب ضاحية الأمن العام تتراوح أسعارها بين دينارين ونصف وثلاثة دنانير ونصف للمتر المربع الواحد ، وتتراوح مساحتها بين 636- و1242 مترا مربعاً كما هو مبين في المخطط المنشور بجانبه للمراجعة يرجى الاتصال بالمدير المالي ،مؤسسة إدارة وتنمية أموال الأيتام ،جبل اللويبدة ص.ب 6985 عمان-هاتف 22463 .
ملاحظة رقم 1: الأسعار نهائية.
ملاحظة رقم 2: الخدمات العامة من طرق ومياه وكهرباء متوفرة.
ملاحظة رقم 3: القطع المظللة غير مشمولة بالعرض.
***
ليس من الغريب أن يكون الدونم في عبدون بــ 2500 دينار....ففي ذلك الزمان كان صحن الحمص «بقرشين» ، وأجرة السرفيس من الرمثا إلى عمان 25 قرشاً..ونفس الأرجيلة ب12 قرشاً، في ذلك الزمان كان الأردنيون يرتادون المقاهي ليختبئوا من شمس النهار القائظ، كانوا يتكئون على الأرصفة ليرتاحوا قليلاً من مدّ الطرقات، في ذلك الزمان كان العمّال عمالنا ، والأشغال أشغالنا ، والأحلام أحلامنا...في ذلك الزمان كان قمحنا طويلاً وسنابله جاده ، و»كوايرنا» فيها بركة...و»الخوابي» ريّانة..في ذلك الزمان كان الأردن كله يرتدي « البنطلون «الكاكي» ويمسح عرقه بكمه كما كل الشّغيلة ، في ذلك الزمان كانت السُمرة وساماً على الجبين والضحكة رغم انها مشققة لكنها صافية ، في ذلك الزمان كان الأردني سيد نفسه مثل قمح دير علا وحوران لا فساد في ذلك الزمان كان كل شيء رخيصاً اذا ما قورن بالانسان ...
آه لو كنا نعرف ماذا ينتظرنا ، لاشترينا بدم قلوبنا «رجال الأمس» وادخرناهم لليوم..
ضميني يا كرمة العلي...

الرأي