آخر المستجدات
المصري لـ الاردن24: قانون للادارة المحلية قد يطرح في دورة استثنائية لمجلس الامة الرواشدة يكتب عن جن و"العفاريت" التي تطاردنا..! اعلان قوائم الأدوية التي تم تخفيض اسعارها .. رابط التلهوني ل الاردن٢٤: دراسة العقوبات الجزائية على الشيكات في نهايتها الحكومة: بدأنا اجراءات استلام أراضي الباقورة والغمر.. وهذا مصير أراضي الملكيات الخاصة بعثة صندوق النقد الدولي في عمان استعدادا للمراجعة الثالثة أسعار الدواجن تلتهب وتصل لأرقام غير مسبوقة.. والزراعة تلوّح بفتح باب الاستيراد توقه يكتب عن الإستراتيجية القومية العسكرية للولايات المتحدة الأمريكية عائلة المفقود العسكري حمدان ارشيد تواصل اعتصامها المفتوح في المفرق - صور ثلاث شرائح تقاعدية تضمنها صندوق التقاعد لنقابة المعلمين - تفاصيل ابو علي: اي سلعة قيمتها اكثر من دينار يجب أن تباع بفاتورة باستثناء البقالات والدكاكين الصغيرة ضجة اعلامية في لبنان بعد السماح بدخول شحنة أرز فاسدة رفضها الأردن - فيديو بعد اتهامها بـ"استعراض عضلاتها" في امتحان الفيزياء.. التربية: سنراعي كافة الملاحظات فوضى في قطاع الصيدلة.. النقابة تطالب الحكومة بالغاء ضريبة 7% وتحمل كلفة فرق الاسعار الامن يباشر التحقيق مع خال طفل ظهر بمقطع فيديو اثناء الاعتداء عليه بشكل مهين ضغوط أميركية سعودية على الأردن بشأن الأقصى واللاجئين الفلسطينيين دراسة: الخسائر السياسية لازمة اللجوء السوري اكبر واهم من الخسائر الاقتصادية والاجتماعية طلبة توجيهي يشكون من "الفيزياء".. والوزارة ترد ذوو أبو ردنية يحملون الحكومة مسؤولية المضايقات التي يتعرض لها لثنيه عن الاضراب ربابعة: إمتحان لمزاولة مهنة التمريض والقبالة قريباً

حزبيون لـ الاردن24: الرزاز فقد مبررات وجوده.. والمطلوب حكومة انقاذ وطني لا حكومة علاقات شخصية

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - لم تنجح كلّ المحاولات والاجراءات الشكلية التي اتخذتها حكومة الدكتور عمر الرزاز قبيل شهر رمضان المبارك بتحسين المزاج العام الأردني، بل على العكس تماما؛ الرجل نسف كلّ القرارات التجميلية التي اتخذها بتعديل وزاري، الخميس، تسبب بسخط واسع لدى كثير من الأردنيين إن لم يكن كلّ الأردنيين، وهو ما عبّر عنه أمناء عامّون لأحزاب سياسية أردنية تحدثت إليهم الاردن24.

وأجمع الأمناء العامون على أن رحيل حكومة الدكتور الرزاز بات لازما بعدما أظهر الرئيس استخفافه برغبة الأردنيين في احداث اصلاح حقيقي، مشيرين إلى أن التعديل كشف أيضا عن أزمة داخلية تعيشها حكومة الرزاز التي تبدّلت ثلاث مرات بعد التشكيل الأول قبل 11 شهرا.

وقالوا إن الحكومة لا تملك برنامجا سياسيا واضحا تخاطب به الشعب الأردني، وأصبحت عبئا على الجميع، مشددين على الحاجة الماسّة إلى حكومة انقاذ وطني تخرج بنا من الأزمة التي نعيشها وتمكننا من مواجهة الترتيبات الاقليمية القادمة.

وانتقدوا عودة وزير الداخلية الأسبق سلامة حماد، لافتين إلى أنه يؤشر على تراجع قادم للحريات وتكميم الأفواه.

العضايلة: الحكومة فقدت مبررات وجودها

وقال أمين عام حزب جبهة العمل الاسلامي، المهندس مراد العضايلة، إن التعديل جاء مخيبا للآمال وأفقد الحكومة كلّ مبررات وجودها.

وأضاف العضايلة لـ الاردن24 إن الرئيس الرزاز لم يقدّم أي جديد من خلال التعديل، بل إنه استفزّ مشاعر الأردنيين وأثبت أنه لا يختلف عن أسلافه في شيء.

ولفت إلى أن تعديل الرزاز "كمن يعلك الماء، لا فائدة تُرجى منه".

ذياب: عودة سلامة حماد مرتبطة بترتيبات اقليمية

وقال أمين عام حزب الوحدة الشعبية، الدكتور سعيد ذياب، إن التعديل افتقد ابتداء لمبرراته، ولم يتعدّ كونه "تبديل وجوه"، فلا فرق بين القادمين وأسلافهم.

وأضاف ذياب لـ الاردن24 إن التعديل تضمن استحداث وزارات دون بيان الأسباب الموجبة لها، كما أنه جاء بوزير داخلية يعتبر من الشخصيات الخلافية، مرجّحا أن تكون عودة سلامة حماد مرتبطة بترتيبات اقليمية تستلزم مزيدا من التراجع في الحريات، وارسال رسالة واضحة للحراكات الشعبية والشعب الأردني.

وأشار إلى أن التعديل كشف عن أزمة تعيشها الحكومة نفسها تستوجب رحيلها بالكامل، وتشكيل حكومة انقاذ وطني تملك برنامجا واضحا لحلّ المشكلات الداخلية ومواجهة التحديات الخارجية.

الشناق: نريد حكومة انقاذ لا حكومة علاقات شخصية

واتفق أمين عام الحزب الوطني الدستوري، الدكتور أحمد الشناق، مع مجمل ما ذهب إليه ذياب والعضايلة بقوله إن التشكيل ومن بعده التعديلات المتتالية لم تكن مقنعة، بل جاءت في سياق "سياسة الالهاء"، مشيرا إلى أن الأردن يمرّ بمرحلة سياسية حرجة تستوجب رحيل هذه الحكومة، حيث أن المطلوب حكومة انقاذ وطني "وليس حكومة علاقات شخصية".

وأضاف الشناق لـ الاردن24 إن هذه الحكومة جاءت على وقع احتجاجات شعبية، لكنها بقيت تراوح مكانها ولم تقدم شيئا باستثناء اطلالة الرئيس على الأردنيين من فترة إلى أخرى باحصائيات دون أن تتضمن حلولا للملفات الحساسة (الفقر، البطالة، والملف الاقتصادي).

وشدد على أن المرحلة لا تحتمل التسويف الذي تجيده هذه الحكومة، كما أنها لا تحتمل تكرار الوقوع في الأخطاء القانونية والدستورية كما فعلت من خلال التعديل الأخير الذي شهد أداء وزيرين للقسم دون أن يكون لأي منهما وزارة.

واختتم الشناق حديثه بالقول إن الرئيس الرزاز لا يملك خطابا وطنيا واضحا يخاطب به الشعب الأردني، كما أن حكومته "بلا لون ولا طعم ولا رائحة".