آخر المستجدات
جعجع يعلن استقالة وزرائه من الحكومة اللبنانية عاصفة الكترونية دعما للأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال الأحد لبنان: الداخلية تنفي استقالة الوزيرة ريا الحسن.. ولا اجتماع للحكومة الأحد.. والمتظاهرون يتدفقون إلى الشوارع عبد خرابشة لـ الاردن24: تقرير ديوان المحاسبة القادم يكشف انضباط الجهات التنفيذية الاحتلال يقدم "ماء وملح" للأردنية هبة اللبدي.. ومحاميها سيطعن بتمديد اعتقالها وزير المالية اللبناني: التراجع عن فرض أي ضريبة وإلغاء جميع المشاريع المقدمة في هذا الشأن "الاطباء" تطلب لقاء عاجل مع الرزاز.. واتفاق على الزام شركات التأمين بلائحة الاجور الطبية الضمان لـ الاردن24: بدء استقبال طلبات التعطل عن العمل لغايات التعليم والعلاج قبل نهاية الشهر حملة ارجاع مناهج الصفين الأول والرابع تواصل نشاطها.. وتدعو الأهالي للاستمرار بتسليم المناهج بعد "الجلدة الأخيرة" اللبنانيون يصرخون: إرحلوا! الأطباء لـ الاردن24: قرار الحكومة سيتسبب بتعويم كشفيات وأجور الأطباء.. وشركات التأمين ستتحكم بالسوق ممدوح العبادي ل الاردن 24 : سارحة والرب راعيها الخصاونة ل الاردن 24 : سنتخذ عقوبات رادعة بحق شركات التطبيقات التي لاتلتزم بالتعليمات تراجع حدة المظاهرات في لبنان وسط مهلة حكومية للإصلاح متعطلو المفرق لن نترك الشارع الا بعد استلام كتب التوظيف المصري ل الاردن 24 : علاوة ال 25% لموظفي البلديات ستصدر قريبا الكيلاني ل الاردن 24 : انهينا اعداد نظام تصنيف الصيادلة الخدمة المدنية : الانتهاء من فرز طلبات تعيين أمين عام «التربية» و«الإعلامية القيادية» بمراحلها الأخيرة زوجة تدس السم لزوجها وصديقه يلقيه بحفرة امتصاصية عطية للحكومة: نريد أفعالا للافراج عن اللبدي ومرعي..

حزبيون لـ الاردن24: الرزاز فقد مبررات وجوده.. والمطلوب حكومة انقاذ وطني لا حكومة علاقات شخصية

الاردن 24 -  
مالك عبيدات - لم تنجح كلّ المحاولات والاجراءات الشكلية التي اتخذتها حكومة الدكتور عمر الرزاز قبيل شهر رمضان المبارك بتحسين المزاج العام الأردني، بل على العكس تماما؛ الرجل نسف كلّ القرارات التجميلية التي اتخذها بتعديل وزاري، الخميس، تسبب بسخط واسع لدى كثير من الأردنيين إن لم يكن كلّ الأردنيين، وهو ما عبّر عنه أمناء عامّون لأحزاب سياسية أردنية تحدثت إليهم الاردن24.

وأجمع الأمناء العامون على أن رحيل حكومة الدكتور الرزاز بات لازما بعدما أظهر الرئيس استخفافه برغبة الأردنيين في احداث اصلاح حقيقي، مشيرين إلى أن التعديل كشف أيضا عن أزمة داخلية تعيشها حكومة الرزاز التي تبدّلت ثلاث مرات بعد التشكيل الأول قبل 11 شهرا.

وقالوا إن الحكومة لا تملك برنامجا سياسيا واضحا تخاطب به الشعب الأردني، وأصبحت عبئا على الجميع، مشددين على الحاجة الماسّة إلى حكومة انقاذ وطني تخرج بنا من الأزمة التي نعيشها وتمكننا من مواجهة الترتيبات الاقليمية القادمة.

وانتقدوا عودة وزير الداخلية الأسبق سلامة حماد، لافتين إلى أنه يؤشر على تراجع قادم للحريات وتكميم الأفواه.

العضايلة: الحكومة فقدت مبررات وجودها

وقال أمين عام حزب جبهة العمل الاسلامي، المهندس مراد العضايلة، إن التعديل جاء مخيبا للآمال وأفقد الحكومة كلّ مبررات وجودها.

وأضاف العضايلة لـ الاردن24 إن الرئيس الرزاز لم يقدّم أي جديد من خلال التعديل، بل إنه استفزّ مشاعر الأردنيين وأثبت أنه لا يختلف عن أسلافه في شيء.

ولفت إلى أن تعديل الرزاز "كمن يعلك الماء، لا فائدة تُرجى منه".

ذياب: عودة سلامة حماد مرتبطة بترتيبات اقليمية

وقال أمين عام حزب الوحدة الشعبية، الدكتور سعيد ذياب، إن التعديل افتقد ابتداء لمبرراته، ولم يتعدّ كونه "تبديل وجوه"، فلا فرق بين القادمين وأسلافهم.

وأضاف ذياب لـ الاردن24 إن التعديل تضمن استحداث وزارات دون بيان الأسباب الموجبة لها، كما أنه جاء بوزير داخلية يعتبر من الشخصيات الخلافية، مرجّحا أن تكون عودة سلامة حماد مرتبطة بترتيبات اقليمية تستلزم مزيدا من التراجع في الحريات، وارسال رسالة واضحة للحراكات الشعبية والشعب الأردني.

وأشار إلى أن التعديل كشف عن أزمة تعيشها الحكومة نفسها تستوجب رحيلها بالكامل، وتشكيل حكومة انقاذ وطني تملك برنامجا واضحا لحلّ المشكلات الداخلية ومواجهة التحديات الخارجية.

الشناق: نريد حكومة انقاذ لا حكومة علاقات شخصية

واتفق أمين عام الحزب الوطني الدستوري، الدكتور أحمد الشناق، مع مجمل ما ذهب إليه ذياب والعضايلة بقوله إن التشكيل ومن بعده التعديلات المتتالية لم تكن مقنعة، بل جاءت في سياق "سياسة الالهاء"، مشيرا إلى أن الأردن يمرّ بمرحلة سياسية حرجة تستوجب رحيل هذه الحكومة، حيث أن المطلوب حكومة انقاذ وطني "وليس حكومة علاقات شخصية".

وأضاف الشناق لـ الاردن24 إن هذه الحكومة جاءت على وقع احتجاجات شعبية، لكنها بقيت تراوح مكانها ولم تقدم شيئا باستثناء اطلالة الرئيس على الأردنيين من فترة إلى أخرى باحصائيات دون أن تتضمن حلولا للملفات الحساسة (الفقر، البطالة، والملف الاقتصادي).

وشدد على أن المرحلة لا تحتمل التسويف الذي تجيده هذه الحكومة، كما أنها لا تحتمل تكرار الوقوع في الأخطاء القانونية والدستورية كما فعلت من خلال التعديل الأخير الذي شهد أداء وزيرين للقسم دون أن يكون لأي منهما وزارة.

واختتم الشناق حديثه بالقول إن الرئيس الرزاز لا يملك خطابا وطنيا واضحا يخاطب به الشعب الأردني، كما أن حكومته "بلا لون ولا طعم ولا رائحة".