آخر المستجدات
اليوم العالمي لحقوق الإنسان.. أين يقع الأردن؟ صورة صادمة من داخل مصبغة البشير.. وزريقات لـ الاردن24: نرصد كافة مخالفات شركات النظافة معتقلون سياسيون يواصلون الاضراب عن الطعام.. ومنع الزيارة عن المشاقبة اسماعيل هنية: أمن الأردن خطنا الأحمر.. ومعه بالقلب والسيف.. ورقابنا دون الوطن البديل الامن يهدم خيمة بحارة الرمثا.. والمعتصمون يتعهدون باعادة بنائها بما فيهم المياومة.. مجلس الأمانة يوافق على زيادة رواتب العاملين في أمانة عمان تحذيرات داخلية إسرائيلية من تداعيات ضم غور الأردن متقاعدو الضمان يحتجون أمام النواب على استثنائهم من زيادات الرواتب سقوط قصارة أسقف ثلاثة صفوف في سما السرحان: الادارة تعلق الدوام.. والوزارة ترسل فريقا هندسيا - صور السقاف لـ الاردن24: الضمان لن يدخل أي مشاريع لا تحقق عائدا مجزيا.. والصندوق المشترك قيد الدراسة الحكومة: وفاة و49 إصابة بانفلونزا الخنازير في الأردن البترول الوطنية: نتائج البئر 49 مبشرة.. وبدء العمل على البئر 50 قريبا الحكومة خفضت مخصصات دعم الخبز والمعالجات الطبية للعام القادم! هل ترفع الحكومة أجور العلاج في مستشفياتها؟ القبض على المتورطين بسلب ٥٣ دينارا من فرع بنك في وادي الرمم - صور رغم الأمطار والأجواء الباردة.. اعتصام المعطلين عن العمل أمام الديوان الملكي يحافظ على زخمه الوزير المصري: زيادات رواتب الجهاز الحكومي تنطبق على موظفي البلديات الشواربة: زيادة رواتب موظفي ومستخدمي الأمانة اعتبارا من العام المقبل ديوان المحاسبة يوصي وزارة المياه بإعداد استراتيجية لتخفيض نسبة الفاقد المائي الضمان لـ الاردن24: ندرس منح سلف للمتقاعدين على نظام المرابحة
عـاجـل :

حروب غير مقدسة

ماهر أبو طير

متوسط القتلى والجرحى العرب، يوميا، يصل الى خمسمئة شخص تقريبا، يسقطون في تفجيرات في العراق وسورية وليبيا واليمن ومواقع اخرى، وهذا العدد، يعني اننا امام رقم مذهل، يرتفع منذ خمس سنين، وبعد اطلالة الربيع العربي، المتهم زورا وبهتانا بكونه السبب.
حين تبث الفضائيات ووسائل الاعلام، لقطات لهذه التفجيرات وعمليات القصف، وتتسلل هذه الصور الى البيوت، يوميا، تترك اثرا سلبيا حادا، على المتلقي، فكل هذه الحروب غير مقدسة اولا، ولو كانت مقدسة، مثل ما نراه في فلسطين، احيانا، لفهمنا حجم الكلفة، هذا على افتراض ان الحرب المقدسة تبيح سفك دم الابرياء، وتعتبر الشهداء والجرحى، وقودا لا بد منه.
لكن الانسان العربي، ملطوم على وجهه، فهو يواجه وضعا لم تواجهه أمم اخرى، جوع وتجهيل، دكتاتوريات وسلطات ظالمة، موارده منهوبة، وفوق ذلك يرى القتل المجاني.
الكارثة ان ثلة من المفكرين تبيع الناس، وهمًا غير مسبوق، اذ يقولون لنا، ان الشعوب الحرة قدمت تضحيات بمئات الالاف قرابين للتغيير، وان الثورات والفوضى استمرت في دول اخرى مئات السنين، حتى انضجت التجربة، وصرنا امام اوروبا أنموذجا، ويقال الكلام لتهوين الاسى في نفوسنا، امام ما نراه من تساقط للبشر في كل مكان.
لكن لا احد يقول لك، عن ضمانته بأن تكون هذه الفوضى الدموية، بوصلة تأخذنا الى ما يبشرنا به، الذين يهونون علينا كارثة الرقم، عدد القتلى والجرحى، اذ لماذا يريدون ان نصدق اننا بالضرورة سنصل الى ذات نتيجة الاوروبيين، وكم سنحتاج من ملايين القرابين البشرية، حتى تقطف الشعوب ثمار ثوراتها، والمؤكد ان هذا مجرد تبرير يقال لتسهيل الموت، والضحك على الذقون.
عند الله عز وجل، للموت غاية، ولا موت في الدين، دون غاية منتجة، فالشهيد، يحصل على الجنة، اذا كانت غايته من الموت محددة، لكننا امام شعوب لا تعرف لماذا تموت، تنام وهي تحلم بيوم جديد كما في حلب وبغداد وسرت والمكلا، وتصحو على موت مجاني، لا يعرف القاتل لما قتل، ولا يعرف المقتول ولا اهله، لماذا تم استهدافه، فكم من عبث في هذا المشهد، حين يصبح الرحيل مجانيا، بل وغير مفهوم السبب، فهذا رحيل من نوع جديد.
المؤلم في كل القصة ، ان المشهد لا يتوقف، كل يوم نصحو على ارقام جديدة، اذ باتت القصة مجرد ارقام ترتفع وتنخفض، وشعوبنا يتم اختطافها تحت عناوين مختلفة، لكن لا احد يطرح السؤال الاهم، السؤال الغائب: هل من سقف لهذه المذابح، ام انها سوف تستمر الف عام، والى متى ستطغى حروبنا غير المقدسة، على حاجتنا لتلك الحرب المقدسة، لاسترداد بلد عربي مختطف، ام ان الحروب غير المقدسة باتت بديلا مصنوعا، عن الحرب المفترضة.

 

 
الدستور