آخر المستجدات
حملة أمنية على البسطات في وسط البلد هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي تقر استمرارية الاعتماد الخاص لبعض التخصصات الجمارك تحبط عملية تهريب بقيمة 100 ألف دولار الرزاز: سنخاطب البنك المركزي لدراسة إمكانية تأجيل دفعات المقترضين الجامعة العربية تطالب بمساءلة الاحتلال الاسرائيلي عن جرائمه ضد الاسرى محكمة التمييز تقرر اعتبار جماعة الأخوان المسلمين منحلة حكما تشكيلات ادارية واسعة في هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية والتقنية - اسماء الرزاز يؤكد عدم المضي بإحالة من أكمل 28 سنة خدمة إلى التقاعد حملة غاز العدو احتلال تطلق عاصفة إلكترونية مساء الجمعة القاضي محمد متروك العجارمة يقرر إحالة نفسه على التقاعد "الأردنية" تنهي خدمات 21 عضو هيئة تدريس العضايلة: ندرس بعناية آليّة فتح المطارات مع الدول الخضراء التي لن تتجاوز 10 دولٍ الحكومة: تسجيل ثلاث اصابات جديدة بفيروس كورونا.. وثلاث حالات شفاء اللوزي لـ الاردن24: طلبنا تخفيض مدة حجر سائقي الشاحنات إلى 7 أيام ممدوح العبادي: المرحلة تستدعي رصّ الصفوف.. وعلينا الحفاظ على استقلالية السلطات وزير التربية يعلن تثبيت موعد بدء العام الدراسي في 1 أيلول، ودوام الهيئات التدريسية في 25 آب رئيس النيابة العامة يقرر احالة نفسه على التقاعد - وثيقة باسل العكور يكتب عن ممتهني وأد الحلم واغتيال الفرصة الأوقاف تعيد فتح المراكز القرآنية مع الالتزام بالإجراءات الوقائية المحكمة الادارية تؤكد بطلان انتخابات نادي الوحدات
عـاجـل :

حروب غير مقدسة

ماهر أبو طير

متوسط القتلى والجرحى العرب، يوميا، يصل الى خمسمئة شخص تقريبا، يسقطون في تفجيرات في العراق وسورية وليبيا واليمن ومواقع اخرى، وهذا العدد، يعني اننا امام رقم مذهل، يرتفع منذ خمس سنين، وبعد اطلالة الربيع العربي، المتهم زورا وبهتانا بكونه السبب.
حين تبث الفضائيات ووسائل الاعلام، لقطات لهذه التفجيرات وعمليات القصف، وتتسلل هذه الصور الى البيوت، يوميا، تترك اثرا سلبيا حادا، على المتلقي، فكل هذه الحروب غير مقدسة اولا، ولو كانت مقدسة، مثل ما نراه في فلسطين، احيانا، لفهمنا حجم الكلفة، هذا على افتراض ان الحرب المقدسة تبيح سفك دم الابرياء، وتعتبر الشهداء والجرحى، وقودا لا بد منه.
لكن الانسان العربي، ملطوم على وجهه، فهو يواجه وضعا لم تواجهه أمم اخرى، جوع وتجهيل، دكتاتوريات وسلطات ظالمة، موارده منهوبة، وفوق ذلك يرى القتل المجاني.
الكارثة ان ثلة من المفكرين تبيع الناس، وهمًا غير مسبوق، اذ يقولون لنا، ان الشعوب الحرة قدمت تضحيات بمئات الالاف قرابين للتغيير، وان الثورات والفوضى استمرت في دول اخرى مئات السنين، حتى انضجت التجربة، وصرنا امام اوروبا أنموذجا، ويقال الكلام لتهوين الاسى في نفوسنا، امام ما نراه من تساقط للبشر في كل مكان.
لكن لا احد يقول لك، عن ضمانته بأن تكون هذه الفوضى الدموية، بوصلة تأخذنا الى ما يبشرنا به، الذين يهونون علينا كارثة الرقم، عدد القتلى والجرحى، اذ لماذا يريدون ان نصدق اننا بالضرورة سنصل الى ذات نتيجة الاوروبيين، وكم سنحتاج من ملايين القرابين البشرية، حتى تقطف الشعوب ثمار ثوراتها، والمؤكد ان هذا مجرد تبرير يقال لتسهيل الموت، والضحك على الذقون.
عند الله عز وجل، للموت غاية، ولا موت في الدين، دون غاية منتجة، فالشهيد، يحصل على الجنة، اذا كانت غايته من الموت محددة، لكننا امام شعوب لا تعرف لماذا تموت، تنام وهي تحلم بيوم جديد كما في حلب وبغداد وسرت والمكلا، وتصحو على موت مجاني، لا يعرف القاتل لما قتل، ولا يعرف المقتول ولا اهله، لماذا تم استهدافه، فكم من عبث في هذا المشهد، حين يصبح الرحيل مجانيا، بل وغير مفهوم السبب، فهذا رحيل من نوع جديد.
المؤلم في كل القصة ، ان المشهد لا يتوقف، كل يوم نصحو على ارقام جديدة، اذ باتت القصة مجرد ارقام ترتفع وتنخفض، وشعوبنا يتم اختطافها تحت عناوين مختلفة، لكن لا احد يطرح السؤال الاهم، السؤال الغائب: هل من سقف لهذه المذابح، ام انها سوف تستمر الف عام، والى متى ستطغى حروبنا غير المقدسة، على حاجتنا لتلك الحرب المقدسة، لاسترداد بلد عربي مختطف، ام ان الحروب غير المقدسة باتت بديلا مصنوعا، عن الحرب المفترضة.

 

 
الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies