آخر المستجدات
الحباشنة: مجلس النواب أمام الفرصة الأخيرة.. ومن العار أن لا يتخذ قرارا حاسما بشأن اتفاقية الغاز عكرمة صبري من عمان: بوصلة العرب انحرفت عن القدس ولم يبقَ غير الأردن رزوق: تمرير اتفاقية الغاز رهن لمصير الأردن بيد عصابة الاحتلال العاملون في البلديات يؤكدون: ١٠٠ بلدية ستشارك في اعتصام الأسبوع القادم الاحتلال يقصف والمقاومة ترد رغم الإعلان عن وقف إطلاق النار الإعلان رسميا عن استحواذ شركة "أوبر" على "كريم" في صفقة بقيمة 3.1 مليار دولار هيومن ووتش: ترمب ينتهك القانون الدولي بانكاره احتلال إسرائيل للجولان غزة تصد العدوان وصواريخ المقاومة تبدأ بمستوطنات بغلاف غزة طائرات الاحتلال تقصف مقر هنية بغزة الصفدي : الجولان أرض سورية محتلة وفقاً لجميع قرارات الشرعية الدولية المياه : لأول مره في آن واحد فيضان (4) سدود في المملكة مجلس الوزراء يوافق على زيادة عدد الإناث المقبولات في برنامج خدمة وطن إلى (1000) سوريا ردا على اعتراف ترامب بسيادة اسرائيل على الجولان: أعلى درجات الازدراء للشرعية الدولية ترامب يوقع اعلانا رئاسيا باعتراف أمريكا بسيادة اسرائيل على الجولان الاردن24 تنشر نتائج انتخابات فروع نقابة المعلمين - اسماء الرئيس الروماني يهاتف الملك عبدالله: رئيسة الوزراء لا تملك صلاحية نقل السفارة إلى القدس الطراونة: الغاء الزيارة الملكية لرومانيا رسالة بأن القدس ليست للمساومة وزير التربية: المسار الوظيفي للمعلمين يرفع علاواتهم الى 250 % الغاء الفعاليات الاقتصادية مع رومانيا الافراج عن الناشط البيئي باسل برقان بكفالة

حروب غير مقدسة

ماهر أبو طير

متوسط القتلى والجرحى العرب، يوميا، يصل الى خمسمئة شخص تقريبا، يسقطون في تفجيرات في العراق وسورية وليبيا واليمن ومواقع اخرى، وهذا العدد، يعني اننا امام رقم مذهل، يرتفع منذ خمس سنين، وبعد اطلالة الربيع العربي، المتهم زورا وبهتانا بكونه السبب.
حين تبث الفضائيات ووسائل الاعلام، لقطات لهذه التفجيرات وعمليات القصف، وتتسلل هذه الصور الى البيوت، يوميا، تترك اثرا سلبيا حادا، على المتلقي، فكل هذه الحروب غير مقدسة اولا، ولو كانت مقدسة، مثل ما نراه في فلسطين، احيانا، لفهمنا حجم الكلفة، هذا على افتراض ان الحرب المقدسة تبيح سفك دم الابرياء، وتعتبر الشهداء والجرحى، وقودا لا بد منه.
لكن الانسان العربي، ملطوم على وجهه، فهو يواجه وضعا لم تواجهه أمم اخرى، جوع وتجهيل، دكتاتوريات وسلطات ظالمة، موارده منهوبة، وفوق ذلك يرى القتل المجاني.
الكارثة ان ثلة من المفكرين تبيع الناس، وهمًا غير مسبوق، اذ يقولون لنا، ان الشعوب الحرة قدمت تضحيات بمئات الالاف قرابين للتغيير، وان الثورات والفوضى استمرت في دول اخرى مئات السنين، حتى انضجت التجربة، وصرنا امام اوروبا أنموذجا، ويقال الكلام لتهوين الاسى في نفوسنا، امام ما نراه من تساقط للبشر في كل مكان.
لكن لا احد يقول لك، عن ضمانته بأن تكون هذه الفوضى الدموية، بوصلة تأخذنا الى ما يبشرنا به، الذين يهونون علينا كارثة الرقم، عدد القتلى والجرحى، اذ لماذا يريدون ان نصدق اننا بالضرورة سنصل الى ذات نتيجة الاوروبيين، وكم سنحتاج من ملايين القرابين البشرية، حتى تقطف الشعوب ثمار ثوراتها، والمؤكد ان هذا مجرد تبرير يقال لتسهيل الموت، والضحك على الذقون.
عند الله عز وجل، للموت غاية، ولا موت في الدين، دون غاية منتجة، فالشهيد، يحصل على الجنة، اذا كانت غايته من الموت محددة، لكننا امام شعوب لا تعرف لماذا تموت، تنام وهي تحلم بيوم جديد كما في حلب وبغداد وسرت والمكلا، وتصحو على موت مجاني، لا يعرف القاتل لما قتل، ولا يعرف المقتول ولا اهله، لماذا تم استهدافه، فكم من عبث في هذا المشهد، حين يصبح الرحيل مجانيا، بل وغير مفهوم السبب، فهذا رحيل من نوع جديد.
المؤلم في كل القصة ، ان المشهد لا يتوقف، كل يوم نصحو على ارقام جديدة، اذ باتت القصة مجرد ارقام ترتفع وتنخفض، وشعوبنا يتم اختطافها تحت عناوين مختلفة، لكن لا احد يطرح السؤال الاهم، السؤال الغائب: هل من سقف لهذه المذابح، ام انها سوف تستمر الف عام، والى متى ستطغى حروبنا غير المقدسة، على حاجتنا لتلك الحرب المقدسة، لاسترداد بلد عربي مختطف، ام ان الحروب غير المقدسة باتت بديلا مصنوعا، عن الحرب المفترضة.

 

 
الدستور