آخر المستجدات
ترامب: حان الوقت لاعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على الجولان اتحاد الكرة يصدر بيانا حول تخصيص ريع مباراتين لأسر شهداء البحر الميت كارثة دجلة في العراق.. ارتفاع عدد وفيات غرق العبارة كتاب البراري حول العلاقة مع اسرائيل يثير نقاشا ساخنا بحضور الرفاعي والربيحات والحروب - صور توقيف أربعة متهمين بقضايا فساد بالجويدة "15" يوماً قاضي القضاة تحيل خمسة من موظفيها للنائب العام بزعم "تحريضهم على الاضراب" اتحاد الكرة يخفض عقوبة عدي زهران للحرمان 5 مباريات .. ويخفض الغرامة على الفيصلي العرموطي يفتح ملف أبراج بوابة الأردن خبراء لـ الاردن24: أسعار المحروقات ارتفعت بنسبة 3% .. وتضخيم الترجيحات يربك القطاع الاعيان يخفض الاجازة السنوية للعاملين.. ويرفض قوننة اعفاء الغزيين من تصاريح العمل مناهضو النووي يطالبون بالافراج عن الناشط باسل برقان.. ويدعون كافة المنظمات لمساندتهم ذوو شهداء البحر الميت أمام قصر الحسينية: الحكومة تكرم المقصرين.. وقالوا لنا "القصر خطّ أحمر"! استمرار توقيف مهربي الدخان والبضائع والبدء بملاحقة الموردين والموزعين الخصاونة ل الاردن٢٤: سنلزم شركات النقل الخارجي بالانطلاق من مراكز الانطلاق الموحد العمري ل الاردن٢٤: تعديلات نظام الأبنية ستعيد ١.٨ مليار خرجت من المملكة الأحوال تنفي فرض ١٠ دنانير على تأخر تجديد الهويات: القانون لا يسمح أصلا نيوزيلندا تحدد هويات جميع ضحايا الهجوم الإرهابي على المسجدين وفيات الخميس 21/3/2018 وفاة (4) أشخاص اثر حادث تصادم في الزرقاء مالك حداد يهنئ الامهات بعيد الام

حرروا التعليم من صراع الأجندات

ابراهيم عبدالمجيد القيسي
لدينا جدل أردني حول استراتيجيات التعليم العالي، نحترمه بلا شك، ونتمنى أن يتطور ويتمخض عن مزيد من تحسين لأداء مؤسسات التعليم العالي، لكن الحديث يتنامى أحيانا الى مراحل تحيد عن المصلحة العامة..
بخصوص امتحان الكفاءة الجامعية الذي تجريه هيئة الاعتماد العام والخاص للجامعات، والذي صدر عن مجلس التعليم العالي قرار بخصوصه، حيث أصبح هذا الامتحان شرطا الزاميا لتخرج الطالب من جامعته، ولا تؤثر نتيجته في الامتحان على مسألة تخرج الطالب، لكن الامتحان يقدم معلومة عن البرامج التدريسية لمختلف التخصصات في الجامعات ، وعلى أساس هذه المعلومة تجري دراسات علمية إحصائية وتحليلية، تقدم انطباعا لصاحب القرار في أي جامعة، حول جودة أداء برامج جامعته التدريسية وكفاءة هيئتها التدريسية، وهي معلومات علمية منطقية، لا أعتقد أن ثمة قيادة اكاديمية او هيئات ومجالس ورئاسة جامعة ما، لا ترغب في أن تستخدمها لتقييم نفسها.
تابعت بعض تقارير هيئة الاعتماد حول امتحان الكفاءة الجامعية، وقرأت توصياتها حول بعض التخصصات في بعض الجامعات، ومن بعض هذه التوصيات وقف العمل بتدريس تخصصات معينة، وملاحظات مهمة حول تصنيف التخصصات في الجامعات، حيث يبرز التقرير تقدم جامعات ما على غيرها في تخصصات بعينها، وهي معلومات مفيدة للجامعة ولأعضاء هيئتها التدريسية، وكذلك للطلبة الراغبين في الانخراط ببرامج دراسة درجة البكالوريوس في تخصص ما.
قرار مجلس التعليم العالي مهم؛ ويمنح أهمية كبرى لامتحان الكفاءة الجامعية، وهي مهمة رقابية علمية نحتاجها في الأردن، لمزيد من تطوير وتحسين في التعليم العالي، وحين يتحدث متحدث منتقدا مجلس التعليم العالي وقراراته، إلى الدرجة التي تشكك في الجدوى من وجود مثل هذا المجلس، فهو يتجاهل هذه النخبة من القيادات الأكاديمية الأردنية التي يتشكل منها المجلس، كما يتجاهل كل التشريعات التي تصدر عن هذا المجلس وتنظم عملية التعليم العالي، وحين يكون الرأي مبنيا على وجهة نظر فهو رأي جدير بالاحترام والتمعن، لكن حين يكون مبنيا على الشخصنة والحسابات الفردية، فهو رأي مرفوض ومستهجن، وفيه افتئات على المصلحة الوطنية..علما أن أقوى الآراء المطالبة باستقلالية كاملة للجامعات، تتمسك بضرورة وجود هذا المجلس، وتوسيع قاعدة مسؤولياته، ليصبح المرجعية الفعلية للتعليم العالي.
تأجيل وترحيل الأزمات والتحديات في مجال مهم كالتعليم، أمر قد يرتقي الى مستوى جريمة بحق الوطن والناس، وهذا يتطلب من مجلس التعليم العالي أن يقوم بمسؤولياته، ويتخذ قرارات جريئة، تنهي حالات مستفحلة من الأخطاء المتراكمة، التي أصبحت بحجم جبال تغلق سبل الوصول إلى الأهداف الكبرى من عملية التعليم العالي.
يجب أن يتم تعليق الجرس بقرارات جريئة، لتصويب مسيرة التعليم بكل مستوياته، وإنهاء هذه الطريقة من الانتقاد غير البناء، التي هدفها التكسب وطلب النجومية والمزايدة، ومراودة الوطن على مستقبله ومستقبل أجياله الواعدة لبنائه وتجزيل عطائه.. الأجندات الشخصية ليست استراتيجية وطن كان وما زال صامدا كالطود الشامخ، فارتقى فيه وعي الإنسان الى أعلى قمم العطاء . يكفيكم عبثا؛ واتركوا الدولة ومؤسساتها تقوم بواجبها في هذا الفعل المقدس، الذي لا يجوز اجترار الحديث حوله، بطريقة تبعث على مزيد من فقدان الثقة وتضييع المستقبل وتوريط الأجيال. ibqaisi@gmail.com