آخر المستجدات
مستشفى الملك المؤسس: خروج 4 حالات بعد تعافيها من فيروس كورونا ضبط مشغل كمامات غير قانوني في الزرقاء هنري كيسنجر: فيروس كورونا سيغير النظام العالمي للأبد وفاة نزيل بمركز إصلاح وتأهيل الكرك عمال الكهرباء يتبرعون بخمسة آلاف دينار مدعوون لمراجعة مستشفى الأميرة رحمة للتأكد من عدم إصابتهم بالكورونا_ أسماء بانتظار نتائج الفحوصات.. توقعات بأربعة إصابات جديدة بالكورونا في إربد ارشيدات للأردن24: قانون الدفاع لا يجيز تعطيل الدستور وحل البرلمان مطالقة يكتب: توصيات لمواجهة الكورونا وما بعدها خبراء: الاقتصاد الاردني ما بعد كورونا يحتاج خطة طوارئ واستجابة من البنوك هل يظل فيروس كورونا في جسم المصاب لسنوات؟ خطة لمساعدة القطاع الخاص قيد دراسة الضمان الاجتماعي النعيمي للأردن24: لا إسقاط للعام الدراسي وموعد الامتحانات الإلكترونية سيعلن لاحقا جابر: مستعدون للأسوأ بخمسة آلاف سرير عزل وأماكن تتسع لثلاثين ألف حالة تسجيل حالة جديدة لأحد المخالطين في إربد وفحص 98 مخالطا لطبيب الرمثا إنهاء أزمة الأردنيين العالقين في المطارات القطاعات المسموح لها بالحركة خلال حظر التجول محمد قطيشات يكتب: الأصل أن يخدم الدستور الدولة، لا أن تقوم الدولة بخدمة الدستور الصحة العالمية: رفع الدول للقيود الصحية بسرعة قد يؤدي لعودة فيروس كورونا مجددا العضايلة: قرار حظر التجول الشامل لم يأتِ عبثاً والاستثناءات كانت في اضيق الحدود

حرب على البوادي والمخيمات

ماهر أبو طير
في مخيم الحسين،ومابعد منتصف الليل،وفي الازقة المعتمة،يترنح الشباب تحت وطأة المخدرات في تلك الازقة،واذ تسأل تعرف ان حبة المخدرات تباع بربع دينار فقط،وان التركيزعلى المخيم وغيره من المخيمات واضح جدا.

هذه مخدرات مدعومة،وبدلا عن السلع المدعومة،من كاز وخبز وشعير،باتت لدينا مخدرات مدعومة،تباع بسعر زهيد جدا،لايغطي حتى كلفة النقل والشحن والتوزيع،والمؤكد ان هناك من يدعم توزيع المخدرات،بهذا السعر،لان الهدف تدمير الشباب في المناطق الفقيرة.

ذات القصة تراها في مناطق وادي عربة في الجنوب،وفي قرى مثل الريشة وغيرها،تنتشر المخدرات بشدة،خصوصا،بين اوساط العاطلين عن العمل،فالشاب بلا عمل،غير انه يستطيع الحصول على المخدرات،لان ثمنها رخيص.

المخدرات في مناطق وادي عربة،منتشرة،وعلينا ان نلاحظ انها مناطق فقيرة جدا،ومتروكة بلا تنمية ولاعمل،ولافرص للمستقبل،بل بيوت محطمة،ورجال اسرى للخراب وتدمير الحياة،والحكومات اخلت مسؤوليتها،ولا كأن هؤلاء من هذا الشعب.

في مناطق اخرى مثل البادية الشمالية والجنوبية والوسطى،واغلب المخيمات في الاردن،تتشكل ظاهرة المخدرات الرخيصة،والذين يدمن،يتحول بعد قليل الى مهرب او موزع،من اجل تأمين مصاريفه،وكلفة مخدراته الشخصية.

هناك حرب تشن على البلد،خصوصا،في المناطق الفقيرة،والاعتقاد العام ان الفساد حكرعلى الاغنياء،اعتقاد غير صحيح،لان تخريب البنى التحتية للبلد،يجري على قدم وساق،من جانب تجارمن الواضح انهم يربحون لمجرد انهم يوزعون في المناطق الفقيرة.

سؤال:كيف يحظى هؤلاء بكل هذه القوة،والقدرة على الاستمرار،ومن يؤّمن لهم هذه المخدرات،وكيف تمر الى البلد،ومن يغطي ارباحهم المالية،اذا كان ثمن الحبة رخيصا الى هذه الدرجة؟!.

قبل يومين،وفي ساعات الفجر،لاحقت الجهات المختصة،سيارة ذات دفع رباعي،بلوحة ارقام عربية،في شوارع العقبة،حتى تم ايقافها والقبض على من فيها،وسائق التاكسي يروي لمن حوله ان المطاردة كانت رهيبة،وان السيارة المتوقفة في عرض الشارع كانت تنقل سلاحا ومخدرات،على ذمة روايته.

المحكومون على خلفية قضايا المخدرات كثرة،تعرفهم السجون،غير ان تجارة المخدرات،تنمو بقوة هذه الايام،وضحاياها في كل مكان،ليبقى اللافت للانتباه هذا الانتشار الجنوني،وتحويل الناس الى قتلى وضحايا ومجرمين.

تبقى ذات الاسئلة حول كل ملف المخدرات في البلد،بكل تفاصيله وهذا المد الكبير في كل مكان،ولماذا يحظى تجار المخدرات بهذا النفوذ،ومن يغطي تجارتهم،اذا كانت في جانب منها،لاتجلب رأس مالها،والاسئلة مفرودة لمن يعرف الجواب.

هذا البلد غير متروك في حاله.

maher@addustour.com.jo



(الدستور)
 
Developed By : VERTEX Technologies