آخر المستجدات
العوران يطالب الرزاز بترجمة تصريحاته إلى أفعال برية يكتب: نقابة الصحفيين.. (1) الغابر ماثلاً في الحاضر النقابي الصحة: 71 اصابة بالانفلونزا الموسمية الخدمة المدنية: قرار زيادة العلاوات يشمل كافة موظفي أجهزة الخدمة المدنية وفاة طفلين وإصابة أربعة آخرين إثر حريق شقة في عمان بلدية الزرقاء توضح حول انهيار جدار استنادي لعمارة بسبب مياه الصرف الصحي والشرب نتنياهو: سأستقيل من مناصبي الوزارية بريزات يعلن التزامه بزيارة المعتقلين السياسيّين ويتسلّم مذكّرة بمطالب حراك أبناء قبيلة بني حسن برلين تتجاوز عقدة الهولوكوست.. فماذا سيكون الردّ الأردني على رسالة هنيّة؟! بعد "هجوم المشارط".. المعلمين تستهجن ممطالة التربية وتطالب بحماية أرواح الطلبة مزارعو زيتون يغلقون طريق (جرش - عجلون) بعبوات زيت زيتون العبادي لـ الاردن24: الحكومة تحاول تجميل القبيح في موازنتها.. وحزم الرزاز لم تلمس جوهر المشكلة النعيمي لـ الاردن24: لا تغيير على نظام التوجيهي.. ولن نعقد الدورة التكميلية في نفس الموعد السابق توق لـ الاردن24: اعلان المستفيدين من المنح والقروض الجامعية قبل منتصف شباط أبو حسان لـ الاردن24: ندعم رفع الحدّ الأدنى للأجور منخفض جوي جديد اليوم وتحذيرات من تشكل السيول “الضمان” للمتقاعدين: القانون لا يسمح بزيادات مجلس الشيوخ قد يبدأ مساءلة ترامب الشهر المقبل ارشيدات لـ الاردن24: مستوى الحريات انحدر إلى حدّ لم يصله إبان الأحكام العرفية البطاينة لـ الاردن24: نحو 100 ألف عامل صوبوا أوضاعهم.. ولن نمدد
عـاجـل :

حرب على البوادي والمخيمات

ماهر أبو طير
في مخيم الحسين،ومابعد منتصف الليل،وفي الازقة المعتمة،يترنح الشباب تحت وطأة المخدرات في تلك الازقة،واذ تسأل تعرف ان حبة المخدرات تباع بربع دينار فقط،وان التركيزعلى المخيم وغيره من المخيمات واضح جدا.

هذه مخدرات مدعومة،وبدلا عن السلع المدعومة،من كاز وخبز وشعير،باتت لدينا مخدرات مدعومة،تباع بسعر زهيد جدا،لايغطي حتى كلفة النقل والشحن والتوزيع،والمؤكد ان هناك من يدعم توزيع المخدرات،بهذا السعر،لان الهدف تدمير الشباب في المناطق الفقيرة.

ذات القصة تراها في مناطق وادي عربة في الجنوب،وفي قرى مثل الريشة وغيرها،تنتشر المخدرات بشدة،خصوصا،بين اوساط العاطلين عن العمل،فالشاب بلا عمل،غير انه يستطيع الحصول على المخدرات،لان ثمنها رخيص.

المخدرات في مناطق وادي عربة،منتشرة،وعلينا ان نلاحظ انها مناطق فقيرة جدا،ومتروكة بلا تنمية ولاعمل،ولافرص للمستقبل،بل بيوت محطمة،ورجال اسرى للخراب وتدمير الحياة،والحكومات اخلت مسؤوليتها،ولا كأن هؤلاء من هذا الشعب.

في مناطق اخرى مثل البادية الشمالية والجنوبية والوسطى،واغلب المخيمات في الاردن،تتشكل ظاهرة المخدرات الرخيصة،والذين يدمن،يتحول بعد قليل الى مهرب او موزع،من اجل تأمين مصاريفه،وكلفة مخدراته الشخصية.

هناك حرب تشن على البلد،خصوصا،في المناطق الفقيرة،والاعتقاد العام ان الفساد حكرعلى الاغنياء،اعتقاد غير صحيح،لان تخريب البنى التحتية للبلد،يجري على قدم وساق،من جانب تجارمن الواضح انهم يربحون لمجرد انهم يوزعون في المناطق الفقيرة.

سؤال:كيف يحظى هؤلاء بكل هذه القوة،والقدرة على الاستمرار،ومن يؤّمن لهم هذه المخدرات،وكيف تمر الى البلد،ومن يغطي ارباحهم المالية،اذا كان ثمن الحبة رخيصا الى هذه الدرجة؟!.

قبل يومين،وفي ساعات الفجر،لاحقت الجهات المختصة،سيارة ذات دفع رباعي،بلوحة ارقام عربية،في شوارع العقبة،حتى تم ايقافها والقبض على من فيها،وسائق التاكسي يروي لمن حوله ان المطاردة كانت رهيبة،وان السيارة المتوقفة في عرض الشارع كانت تنقل سلاحا ومخدرات،على ذمة روايته.

المحكومون على خلفية قضايا المخدرات كثرة،تعرفهم السجون،غير ان تجارة المخدرات،تنمو بقوة هذه الايام،وضحاياها في كل مكان،ليبقى اللافت للانتباه هذا الانتشار الجنوني،وتحويل الناس الى قتلى وضحايا ومجرمين.

تبقى ذات الاسئلة حول كل ملف المخدرات في البلد،بكل تفاصيله وهذا المد الكبير في كل مكان،ولماذا يحظى تجار المخدرات بهذا النفوذ،ومن يغطي تجارتهم،اذا كانت في جانب منها،لاتجلب رأس مالها،والاسئلة مفرودة لمن يعرف الجواب.

هذا البلد غير متروك في حاله.

maher@addustour.com.jo



(الدستور)