آخر المستجدات
آلاف المعلمين في اربد: العلاوة ما بتضيع.. لو أضربنا أسابيع نديم لـ الاردن٢٤: تدخل الفايز والطراونة يبشر بامكانية العودة لطاولة الحوار.. ولدينا قاعدة أساسية وهادنة لـ الاردن٢٤: اعلان أسماء المستفيدين من البعثات الخارجية بعد انتهاء المناقلات جابر لـ الاردن٢٤: أوشكنا على التوصل لاتفاق مع النقابات الصحية.. ولا مساس بالمكتسبات إنطلاق انتخابات الكنيست الإسرائيلي..نتنياهو يسعى للحسم فتح شارع الجيش امام الحركة المرورية احالات الى التقاعد وانهاء خدمات لموظفين في مختلف الوزارات - اسماء بدء تقديم طلبات الالتحاق بالجامعات الرسمية لــ "أبناء الاردنيات" - رابط النسور يحذر الأمانة من تكرار سيول عمان والانهيارات في الشتاء.. ويدعو الشواربة لاستحداث قسم جديد الوحش ل الاردن24: قرار الحكومة خطير.. ويؤشر على عجزها عن تحصيل ايرادات الضريبة المتوقعة مجلس الوزراء يقرّ نظامين لتسهيل إجراءات إزالة الشيوع في العقار النواصرة: الحكومة تعمل عكس توجيهات الملك وكلنا نعاني من ادارتها.. وهذا ما سنفعله في المرة القادمة - فيديو ذبحتونا: "التعليم العالي" تخفي النتائج الكاملة للقبول الموحد.. والمؤشرات الأولية تشير إلى كارثة التربية تحيل نحو 1000 موظف الى التقاعد - اسماء قانونا التعليم العالي والجامعات يدخلان حيّز التنفيذ.. ويمهدان لتغييرات قادمة بيان شديد اللهجة من مجلس محافظة العاصمة يهاجم قرار الرزاز المحكمة الدستورية تقضي بعدم الزامية عرض اتفاقية الغاز الاسرائيلي على مجلس الأمة - وثائق اللصاصمة يدعو معلمي الكرك لعدم التعاطي مع تعميم المعاني البطاينة: خفض معدلات البطالة يحتاج لتوفير عدد استثنائي من فرص العمل ارباك بين المحامين.. والصوافين: ننتظر اقرار (4) أنظمة متعلقة بالملكية العقارية اليوم.. وننتظر (11) لاحقا
عـاجـل :

"حدث كارثي".. رصد ثقب أسود يلتهم نجما نيوترونيا

الاردن 24 -  
أفادت صحيفة "الوطن" المصرية بهدم مسجد "ولي صوفي" يقع في محافظة الإسكندرية (شمالي مصر)، على اعتبار أنه كان يقف عائقا أمام مشروع محور المحمودية.

وقالت مصادر محلية إنه جرى هدم مسجد "أبو الإخلاص الزرقاني"، الذي كان يضم ضريح الولي الصوفي، ونقل رفاته إلى مكان خاص بجانب مسجد أبو العباس المرسي بالإسكندرية.

وأوضحت المصادر ذاتها أن قرار نقل الضريح جاء بطلب من الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، حيث كان المسجد يعوق الحركة في الجسر، الذي سيتم تشييده خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وجرى نقل جثمان أبو الإخلاص الزرقاني إلى المسجد بعد مرور 6 سنوات تقريبا على وفاته، حيث تم نقله من زاوية صغيرة دفن فيها عام 1979.
 
وأثار هدم المسجد ونقل الضريح جدالا على المواقع الاجتماعية، الأمر الذي عجل بتدخل وزارة الأوقاف المصرية.

وأصدرت الأوقاف بيانا على موقعها الرسمي تؤكد فيه أنه "لا مانع من نقل مكان المسجد أو الضريح للمصلحة العامة".

وقالت "لا مانع في ذلك للمصلحة العامة، كاعتراضه تطوير طريق تقتضي الحاجة الملحة تطويره، بحيث لا يتم ذلك إلا بنقل المسجد إلى مكان آخر".وكالات