آخر المستجدات
بعد "كورونا اختفى".. منظمة الصحة العالمية تطلق نداء تحذير وزارة العمل: حملة تفتيشية على المدارس الخاصة للتأكد من التزامها بأوامر الدفاع مصدر رسمي: إجراءات حاسمة وشديدة بحق المتهربين ضريبيا.. ومعلومات مؤكدة حول عدة قضايا الخدمة المدنية : نعمل على استكمال إجراءات الترشيح والإيفاد للموظفين المركزي: البنوك لن تؤجل الأقساط خلال الشهر الحالي الملك: سنخرج من أزمة “كورونا” أقوى مما دخلناها التربية لـ الاردن24: سنعدّل نظام ترخيص المؤسسات التعليمية الخاصة تسجيل (7) اصابات جديدة بالكورونا: عامل في فندق للحجر الصحي.. و(6) لقادمين من الخارج المستقيلون من نقابة الأطباء يحملون سعد جابر مسؤولية تجاوز قانون النقابة.. ويستهجنون موقف النقيب المالية تمدد تمثيل جمال الصرايرة في مجلس إدارة البوتاس لدورة جديدة الهزايمة يحذّر من فوضى مالية وصرف مليار خارج الموازنة.. ويتحدث عن اقتراض الحكومة من الضمان شركات تبدأ بفصل عمالها وتوقيفهم عن العمل متذرعةً ببلاغ الرزاز الأخير ممدوح العبادي: الأسابيع الثلاثة القادمة حاسمة في تحديد مصير مجلس النواب احالات إلى التقاعد في أمانة عمان - اسماء اجتماع في الداخلية لبحث فتح المساجد: دوريات شرطة لتنظيم الدخول.. وتأكيد على ارتداء الكمامات النعيمي لـ الاردن24: نتابع كافة شكاوى فصل معلمي المدارس الخاصة مزارعون يشتكون سوء التنظيم أمام المركزي.. ومحادين لـ الاردن24: خاطبنا الأمن العام مواطنون يشتكون مضاعفة شركات تمويل أقساطهم.. ويطالبون الحكومة بالتدخل الفراية: قرار مرتقب يسمح بالتنقل بين المحافظات خلال الأيام القادمة صوت العمال: بلاغ الرزاز مقدمة لتسريح أعداد كبيرة من العمال.. ويثبت انحياز الحكومة لرأس المال
عـاجـل :

جريمة لا يقرها الإسلام!

حلمي الأسمر

من المفارقات التي لا يكاد يعرفها أحد، أنني كنت زميلا للكاتب ناهض حتر، ونحن على مقاعد الدراسة الجامعية، وكان ثالثنا الكاتب الساخر محمد طمليه، وكان الاثنان اللذان رحلا كلاهما عن هذه الدنيا مهتميْن جدا بتنظيم أمسية شعرية لي، وأنا على النقيض من خطهم الفكري والعقائدي، لكن هذا لم يمنعهما من التواصل معي ونشوء علاقة زمالة حقيقية بيننا، ولم يمنعهما الخلاف الفكري بيننا من تنظيم هذه الأمسية!
ظلت علاقتي بناهض محدودة، وإن استمرت مع محمد حتى وفاته، وفي المرات القليلة التي التقينا فيها أنا وناهض فيما بعد، كنا نتبادل عبارات المجاملة لا غير، لكنني ظللت اقرأ ما يكتبه ناهض، بما في ذلك الرسم الكرتوني القبيح، الذي أودى بحياته، على فيسبوك، صحيح ان جل ما كتبه ناهض كان يثير في نفسي الكثير من الاعتراض، لكنني لم أعتقد ولو للحظة أن نشاطه الكتابي يمكن أن يكون سببا في مقتله، رغم حملات التحريض التي رصدُتها على منصات التواصل الاجتماعي، فمواجهة القلم بالقلم، لا بالرصاص، أشعر بأسى عميق لمقتل ناهض وهو أمام قصر «العدل!» فليس عدلا أن تقتل كاتبا كائنا من كان، وهو متوجه لحضور محاكمته، وقبل أن يصدر الحكم عليه، ومهما كانت ديانة القاتل، أو لنقل المتهم بالقتل، فليس ثمة مبرر للإقدام على ارتكاب هذه الجريمة الشنعاء، حتى ولو ألحق هذا القاتل بالإسلام والمسلمين، لأن الإسلام بريء من هذا السلوك المشين، فقد قال تعالى في محكم التنزيل (من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا) فبأي حق يُقتل من لم يزهق روحا، حتى ولو تطاول على الخالق جل وعلا؟ والحقيقة المريرة التي نعلمها جميعا أننا كثيرا ما نسمع في الشارع شتم الذات الإلهية بألفاظ تقشعر لها الأبدان، وهو عمل يفوق قبحه بمراحل ما أعاد نشره ناهض، ولم نسمع أن أحدا ممن تجرأ على هذا الفعل القبيح تعرض للقتل!
من الغريب أنني قرأت خلال رصدي للجدل على شبكات التواصل الاجتماعي تأييدا لجريمة القتل، وتشفيا مستغربا، كما قرأت مواقف أخرى مناقضة بلغت حد إعادة نشر الرسم اللعين، كنوع من «التضامن» مع القتيل، وكلا الموقفين مرفوض بشكل مطلق، وليسا بالطبع من باب «حرية الرأي!» المتآمر عليها تقريبا من كل الأطراف!
ناهض صاحب قلم، كنت معه أو ضده، لك أن تعلن ذلك، وتحاججه بالقلم، وتقسو عليه بالكلام، أما أن تقتله فهذا الموقف جزء مهم من وصفة لتحويل المجتمع إلى غابة، وإن كان من درس بليغ علينا أن نتعلمه من واقعة القتل المؤلمة، فهو أن نحترم عقائد الناس، ولا نمس مقدساتهم، بدعوى حرية الرأي، فبيننا من لا يؤمنون بالنقاش، بل لا يعرفون ما معنى نقاش، ومن السهل استفزازهم وتعبئتهم، ومن الأفضل بل يجب أن نحتفظ في كتاباتنا بالاحترام المطلق للمقدس في حياتنا، كي لا نغذي ما يسمونه التطرف، وأن نكف عن مهاجمة هذا «الصنم» الجديد وهو التطرف، بطرق يفهم منها أنها هجوم على الدين نفسه لا «المتطرفين» وكأن البعض اتخذ هذه الشماعة للتطاول على مقدسات الأمة، وعقيدتها!

 

 
الدستور 
 
Developed By : VERTEX Technologies