آخر المستجدات
الخرابشة: أسعار الأضاحي ستكون في متناول الجميع.. وتوفر 450 ألف رأس غنم سائقو تكسي المطار وجسر الملك حسين يعتصمون ويطالبون الوزير سيف بالتدخل - صور واشنطن تضع شروطا جديدة للموافقة على ضمّ الضفة وغور الأردن فيروس كورونا يهدد عودة ملايين التلاميذ إلى مدارسهم النعيمي لـ الاردن24: لم نقرر موعدا جديدا للعام الدراسي.. والكتب جاهزة باستثناء العلوم والرياضيات التعليم العالي بلا أمين عام منذ ستة أشهر.. والناصر لـ الاردن24: رفعنا أسماء المرشحين استحداث قسم الشكاوى في التربية.. اختبار حقيقي يواجه الوزارة والمنظومة التعليمية السماح للبنوك بتأجيل الأقساط حتى نهاية العام الجاري عاطف الطراونة: ما يجري الآن سابقة خطيرة تتجاوز الخصومة السياسية إلى تشويه معيب وقفة احتجاجية في دابوق للمطالبة بالإفراج عن الطراونة - فيديو نقابة مقاولي الإنشاءات تستنكر توقيف أحد كبار المقاولين الاعتداء على الأطبّاء.. ثلاثة محاور لاجتثاث هذه الظاهرة استياء بين أطباء في البشير اثر تكرار الاعتداءات عليهم الخدمة المدنية يوضح حول الدور التنافسي.. ويؤكد أن احالة من بلغت خدمته 25 عاما للتقاعد يؤثر على الضمان العمل: إنهاء خدمات عاملين في مياه اليرموك مخالف لأوامر الدفاع أصحاب المطاعم ينتقدون وزارة العمل.. ويطالبون بتمديد ساعات رفع الحظر لجنة التحقق من سلامة مصنع "الزمالية" ترفع تقريرها.. والبطاينة يقرر إعادة فتحه الناصر لـ الاردن24: استثناء وزارة التربية من قرار وقف التعيينات قيد الدراسة الحلابات:اعتصام امام مصنع البان احتجاجا على تجاهل تعيين ابناء المنطقة - صور الشوبكي يرد على زواتي: الأردن غير مكتشف نفطياً

جريمة بشعة ترتكبها حكومة النهضة بحق الأردنيين: لصوص الماء بخير!

الاردن 24 -  
محرر الشؤون المحلية - 

قررت حكومة الدكتور عمر الرزاز منح موافقات مؤقتة لاستخراج المياه من الآبار الزراعية العاملة غير المرخصة قبل عام 2014، حيث أعدت الحكومة مسودة جديدة لنظام معدل لنظام مراقبة المياه الجوفية أضافت فيه تعريفا جديدا باسم "اجازة الاستخراج" وهي الموافقة التي يمنحها المجلس لاستخراج المياه من الآبار الزراعية العاملة غير المرخصة.

قرار حكومة النهضة هذا، يؤكد حجم اصرارها على استفزاز الأردنيين بشتى الوسائل، فهي مرة تعاقبهم باستنبات وزراء الصدفة ومرة أخرى بمكافأة اللصوص، وفي كلتا الحالتين يواصل الأردنيون دروب المشقة في مواجهة تعنت الحكومة ومراهقتها.

ما ان انتهت الحكومة من ملف التعديل الرابع حتى قدمت على طاولة الاردنيين وجبة دسمة من المفاجآت، لكنها جاءت على شكل اعطيات لأصحاب الابار المائية المخالفة، حيث قررت وباختصار شديد يا سادة مكافأة الحكومة لصوص المياه ممن تمردوا على القانون من متنفذين وأصحاب جاه استسهلوا ضرب القانون وهيبة الدولة بالحائط، وبما يُشكّل عقوبة للمواطنين الذين ظلّوا ملتزمين بالقانون وعدم الاعتداء على مصادر المياه.

"المافيا المائية" موجودة وتتمدد على الطريقة الداعشية، لا بل هي اليوم محمية ولن يستطيع احد محاسبتها عقب ان حصنتها حكومة الرزاز من المساءلة وبالقانون.

ولم تحاسبهم وكل ما فعلوه انهم حفروا ابار مخالفة للقانون؟ .. الحكومة تقرر مكافأتهم على حساب عطش الأردنيين.

لا أمل أمامنا في الوصول لدولة القانون والمؤسسات فأنياب اللصوص والمافيات اشد بأسا من مواد القانون ونصوصه.

صحتين وعافية..
 
 
Developed By : VERTEX Technologies