آخر المستجدات
عطية خلال مناقشة اتفاقية الغاز: "نتخوث على بعض" أبو محفوظ: توقيع اتفاقية الغاز جرى في السفارة الأمريكية.. وسألتفت للأصوات المنادية باستقالة النواب العرموطي يصف الحكومة التي وقعت اتفاقية الغاز بأنها ارهابية.. وولايتنا فوق المحكمة الدستورية مجلس النواب يحيل تقرير الملكية إلى مكافحة الفساد انطلاق "شرق" اقوى واضخم تطبيق عربي بميزه نادرة تماثل (Google) الرزاز يعلن استعداد الحكومة لتحويل اتفاقية الغاز إلى المحكمة الدستورية النواب يناقش اتفاقية الغاز مع الاحتلال.. ومطالبات بالغائها وتحويل الموقعين عليها للنائب العام الرزاز يعلن تمديد فترة الاعفاء من غرامات الضريبة والجمارك اعتصام أمام النواب ومنع المواطنين من حضور جلسة اتفاقية الغاز.. وأمانة المجلس: هناك بث مباشر 236 ألف دينار من زين لصناديق أسر الشهداء وأفراد القوات المسلحة والمسؤولية الاجتماعية “الضمان” يشتري 6.3 مليون سهم للحريري في “العربي” الحباشنة: مجلس النواب أمام الفرصة الأخيرة.. ومن العار أن لا يتخذ قرارا حاسما بشأن اتفاقية الغاز عكرمة صبري من عمان: بوصلة العرب انحرفت عن القدس ولم يبقَ غير الأردن رزوق: تمرير اتفاقية الغاز رهن لمصير الأردن بيد عصابة الاحتلال العاملون في البلديات يؤكدون: ١٠٠ بلدية ستشارك في اعتصام الأسبوع القادم الاحتلال يقصف والمقاومة ترد رغم الإعلان عن وقف إطلاق النار الإعلان رسميا عن استحواذ شركة "أوبر" على "كريم" في صفقة بقيمة 3.1 مليار دولار هيومن ووتش: ترمب ينتهك القانون الدولي بانكاره احتلال إسرائيل للجولان غزة تصد العدوان وصواريخ المقاومة تبدأ بمستوطنات بغلاف غزة طائرات الاحتلال تقصف مقر هنية بغزة
عـاجـل :

جرس إنذار

ماهر أبو طير

الاختلالات لدينا تتعاظم يوما بعد يوم، والكل يتفرج، باعتبار ان الامر لايخصه ابدا، فلماذا يخصه؟، مادامت النيران لم تقترب من ثوبه شخصيا!!.
آخر المهازل التي نسمع عنها، تتعلق بذهاب طلبة اردنيين لتقديم الثانوية العامة في السودان، تهربا من «التوجيهي» الذي بات لدينا بمثابة عقوبة للعائلة وللطالب، فوق ان النجاح فيه يأخذنا الى عقوبتين، الاولى كلفة التعليم في الجامعات ماليا، ثم كلفة البطالة والجلوس مثل النائحات في البيوت بلا وظيفة في هذا الزمن.
سابقا كان الطلبة العرب يهربون من ديارهم لتقديم الثانوية العامة في الاردن، حين كان التعليم لدينا من السهل الممتنع، بحيث كان خريج الثانوية العامة الاردنية، وحتى خريج الجامعة مضربا للمثل، لكننا اليوم امام مشهد مختل، فمصاعب الثانوية العامة والجامعة، من ناحية التخرج والكلفة، تأخذنا الى خريج ضعيف وغير منافس ولامستقبل له، وهي معادلة مثيرة حقا، فكلما زادت المصاعب والعراقيل، خرج علينا طلبة وطالبات اكثر ضعفا.
لقد قيل مرارا، إن الأوان قد آن لمراجعة موضوع الثانوية العامة ثم ملف التعليم العالي، لان الثانوية العامة باتت بمثابة حاجز يتساقط عليه الخيل، وهو تساقط صناعي هدفه تقليل عدد الناجحين، لخفض عدد الذين يذهبون للجامعات، مثلما كانت الحال سابقا بحواجز دخول الجامعات، عبر المعدلات المرتفعة.
وجد الاردنيون حلا مبتكرا، فالجامعات الاجنبية مفتوحة، ولدينا هنا جامعات خاصة، ومصاعب الثانوية العامة تم حلها بثانوية عامة سودانية معترف بها، وتؤهل صاحبها لدخول اي جامعة خاصة في الاردن او بعض الدول، لكن في غمرة الحلول التي يبتكرها الناس تتجلى نقاط الضعف في التعليم المدرسي والتعليم العالي.
اذا كان الطلبة غير مؤهلين للنجاح في الثانوية العامة الاردنية ببساطة، فهذا ربما يؤشر على خلل في قدراتهم او اهتمامهم، لكنه يؤشر على خلل اعمق واخطر في بنية التعليم على مدى اثني عشر عاما في المدارس تكون نتيجتها صفرا مكعبا ورسوبا في الثانوية العامة، فالمسؤولية مشتركة بين الجميع هنا.
لم تجد كل السياسات لدينا حلولا مقنعة لمشاكل البلد، غير الحلول السهلة، اما تصعيب الحياة على الناس، او سياسات الجباية، فلا تجد عبقريات لدينا قادرة على اعادة انتاج مجمل المعادلة بحيث تكون اكثر عدلا، ومنطقية، وبحيث لانسمع عن خريجي ثانوية عامة من السودان، او اصحاب مهن اخرى حساسة تخرجوا في جزر الواق واق، بحيث تعود كل هذه البضاعة الضعيفة الينا.
الاولى ان يطلق سفر طلبة اردنيين الى السودان للحصول على الثانوية العامة، جرس الانذار في كل المؤسسات التعليمية، فالقصة لا تعكس ضعفهم وبحثهم عن مخارج، لكنها تعكس عقدة بنية التعليم لدينا، وهي ذات العقدة التي تمتد حتى التعليم الجامعي وما بعده.

 

 
الدستور