آخر المستجدات
الحباشنة يفتح النار على ديوان الخدمة المدنية: باب للفساد وضياع الأجيال قوات الاحتلال تقتحم مصلى باب الرحمة وتصادر يافطات وبرادي وبالونات مسيرة في الزرقاء: تسقط تسقط اسرائيل.. يسقط معها كلّ عميل الآلاف يشيعون اللواء المتقاعد الدكتور روحي حكمت شحالتوغ - صور اعتصام أمام السفارة الأمريكية: والقدس هي العنوان.. والله أبدا ما تنهان - صور اعتصام حاشد أمام سجن الجويدة للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور الأردنيون يلبون نداء المرابطين في المسجد الأقصى - صور تشارك فيها إسرائيل.. دعوات بالأردن لمقاطعة ورشة للمفوضية الأوروبية ارتفاع وفيات “كورونا” في الصين إلى 2236 وظائف وتعيينات شاغرة في مختلف الوزارات - أسماء تعرف على أماكن فعالية "الفجر العظيم" في الأردن سابقة بالأردن.. القضاء ينتصر للمقترضين ويمنع البنوك من رفع الفائدة الاردن24 تنشر نصّ قانون الادارة المحلية: تحديد صلاحيات مجالس المحافظات والبلديات اكتشاف اختلاس بـ ١١٥ ألف دينار في المهندسين الزراعيين الأردن يدين بناء الاحتلال 5200 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية الفلاحات يحذر من خطورة وضع المعتقل الرواشدة إثر امتناعه عن شرب الماء عشرة ملايين دينار دعما للمزارعين في موازنة 2020 الشحاحدة: في غياب التدخل الدولي ستكون المنطقة عرضة لكارثة جراد الجيل الثاني إخلاء سبيل الناشطة الفران بكفالة المتعطلون عن العمل في الكرك: مستمرون في الاعتصام حتى حل قضيتنا

جرس إنذار

ماهر أبو طير

الاختلالات لدينا تتعاظم يوما بعد يوم، والكل يتفرج، باعتبار ان الامر لايخصه ابدا، فلماذا يخصه؟، مادامت النيران لم تقترب من ثوبه شخصيا!!.
آخر المهازل التي نسمع عنها، تتعلق بذهاب طلبة اردنيين لتقديم الثانوية العامة في السودان، تهربا من «التوجيهي» الذي بات لدينا بمثابة عقوبة للعائلة وللطالب، فوق ان النجاح فيه يأخذنا الى عقوبتين، الاولى كلفة التعليم في الجامعات ماليا، ثم كلفة البطالة والجلوس مثل النائحات في البيوت بلا وظيفة في هذا الزمن.
سابقا كان الطلبة العرب يهربون من ديارهم لتقديم الثانوية العامة في الاردن، حين كان التعليم لدينا من السهل الممتنع، بحيث كان خريج الثانوية العامة الاردنية، وحتى خريج الجامعة مضربا للمثل، لكننا اليوم امام مشهد مختل، فمصاعب الثانوية العامة والجامعة، من ناحية التخرج والكلفة، تأخذنا الى خريج ضعيف وغير منافس ولامستقبل له، وهي معادلة مثيرة حقا، فكلما زادت المصاعب والعراقيل، خرج علينا طلبة وطالبات اكثر ضعفا.
لقد قيل مرارا، إن الأوان قد آن لمراجعة موضوع الثانوية العامة ثم ملف التعليم العالي، لان الثانوية العامة باتت بمثابة حاجز يتساقط عليه الخيل، وهو تساقط صناعي هدفه تقليل عدد الناجحين، لخفض عدد الذين يذهبون للجامعات، مثلما كانت الحال سابقا بحواجز دخول الجامعات، عبر المعدلات المرتفعة.
وجد الاردنيون حلا مبتكرا، فالجامعات الاجنبية مفتوحة، ولدينا هنا جامعات خاصة، ومصاعب الثانوية العامة تم حلها بثانوية عامة سودانية معترف بها، وتؤهل صاحبها لدخول اي جامعة خاصة في الاردن او بعض الدول، لكن في غمرة الحلول التي يبتكرها الناس تتجلى نقاط الضعف في التعليم المدرسي والتعليم العالي.
اذا كان الطلبة غير مؤهلين للنجاح في الثانوية العامة الاردنية ببساطة، فهذا ربما يؤشر على خلل في قدراتهم او اهتمامهم، لكنه يؤشر على خلل اعمق واخطر في بنية التعليم على مدى اثني عشر عاما في المدارس تكون نتيجتها صفرا مكعبا ورسوبا في الثانوية العامة، فالمسؤولية مشتركة بين الجميع هنا.
لم تجد كل السياسات لدينا حلولا مقنعة لمشاكل البلد، غير الحلول السهلة، اما تصعيب الحياة على الناس، او سياسات الجباية، فلا تجد عبقريات لدينا قادرة على اعادة انتاج مجمل المعادلة بحيث تكون اكثر عدلا، ومنطقية، وبحيث لانسمع عن خريجي ثانوية عامة من السودان، او اصحاب مهن اخرى حساسة تخرجوا في جزر الواق واق، بحيث تعود كل هذه البضاعة الضعيفة الينا.
الاولى ان يطلق سفر طلبة اردنيين الى السودان للحصول على الثانوية العامة، جرس الانذار في كل المؤسسات التعليمية، فالقصة لا تعكس ضعفهم وبحثهم عن مخارج، لكنها تعكس عقدة بنية التعليم لدينا، وهي ذات العقدة التي تمتد حتى التعليم الجامعي وما بعده.

 

 
الدستور