آخر المستجدات
رصاصة اللارحمة على الجوردان تايمز.. خطيئة البيروقراط الإداري تعادل الحسين اربد وكفرنجة بدوري كرة اليد ادراج طلبات احالة وزيرين سابقين ورفع الحصانة عن نائبين على جدول أعمال النواب الأحد اعلان تفاصيل علاوات أطباء وزارة الصحة الجديدة وقفة تضامنية مع الأسرى أمام مجمع النقابات الإثنين أبناء حي الطفايلة المتعطلين عن العمل يلوحون برفع سقف مطالبهم بكاء طفل على كرسي متحرّك ينتظر وعود الرزاز - فيديو مدير سجن الهاشمية يمنع نقل المشاقبة إلى المستشفى.. والأمن: القرار بيد طبيب مركز الإصلاح في اعتصام لحملة إرجاع مناهج كولينز: تصريحات التربية كانت إبر تخدير وسنلجأ للتصعيد الكتوت يكشف بالأرقام كوارث الموازنة المرتقبة مجابهة التطبيع تحذّر من مشروع بوابة الأردن أهالي المتعثرين ماليا يعتصمون أمام مبنى رئاسة الوزراء تساؤلات هامة حول نتائج الأردن في اختبار "بيزا".. ودعاس: استخفاف رسمي بالوطن والمواطن! بعد إقصائه من قبل اللجنة الأولمبية.. أردني يحطم الرقم القياسي في هنغاريا بني هاني ينتقد عدم استشارة البلديات في إعداد قانون الإدارة المحلية تأخر استخراج النحاس لدراسة الأثر البيئي ما تفاصيل الطلب الرسمي من مشعل التوسط لفك إضراب المعلمين؟ وما ينتظره الاخوان خلال أيام؟ - فيديو المجتمع المدني يكسر القوالب في لبنان والعراق والسودان والجزائر مواكبا الموجة الثانية من "الربيع العربي" وزير خارجية قطر: هناك مباحثات مع الأشقاء في السعودية ونأمل أن تثمر عن نتائج إيجابية التعليم العالي لـ الاردن24: اعلان المستفيدين من المنح والقروض في شباط.. ونحو 63.6 ألف قدموا طلبات
عـاجـل :

جرس إنذار

ماهر أبو طير

الاختلالات لدينا تتعاظم يوما بعد يوم، والكل يتفرج، باعتبار ان الامر لايخصه ابدا، فلماذا يخصه؟، مادامت النيران لم تقترب من ثوبه شخصيا!!.
آخر المهازل التي نسمع عنها، تتعلق بذهاب طلبة اردنيين لتقديم الثانوية العامة في السودان، تهربا من «التوجيهي» الذي بات لدينا بمثابة عقوبة للعائلة وللطالب، فوق ان النجاح فيه يأخذنا الى عقوبتين، الاولى كلفة التعليم في الجامعات ماليا، ثم كلفة البطالة والجلوس مثل النائحات في البيوت بلا وظيفة في هذا الزمن.
سابقا كان الطلبة العرب يهربون من ديارهم لتقديم الثانوية العامة في الاردن، حين كان التعليم لدينا من السهل الممتنع، بحيث كان خريج الثانوية العامة الاردنية، وحتى خريج الجامعة مضربا للمثل، لكننا اليوم امام مشهد مختل، فمصاعب الثانوية العامة والجامعة، من ناحية التخرج والكلفة، تأخذنا الى خريج ضعيف وغير منافس ولامستقبل له، وهي معادلة مثيرة حقا، فكلما زادت المصاعب والعراقيل، خرج علينا طلبة وطالبات اكثر ضعفا.
لقد قيل مرارا، إن الأوان قد آن لمراجعة موضوع الثانوية العامة ثم ملف التعليم العالي، لان الثانوية العامة باتت بمثابة حاجز يتساقط عليه الخيل، وهو تساقط صناعي هدفه تقليل عدد الناجحين، لخفض عدد الذين يذهبون للجامعات، مثلما كانت الحال سابقا بحواجز دخول الجامعات، عبر المعدلات المرتفعة.
وجد الاردنيون حلا مبتكرا، فالجامعات الاجنبية مفتوحة، ولدينا هنا جامعات خاصة، ومصاعب الثانوية العامة تم حلها بثانوية عامة سودانية معترف بها، وتؤهل صاحبها لدخول اي جامعة خاصة في الاردن او بعض الدول، لكن في غمرة الحلول التي يبتكرها الناس تتجلى نقاط الضعف في التعليم المدرسي والتعليم العالي.
اذا كان الطلبة غير مؤهلين للنجاح في الثانوية العامة الاردنية ببساطة، فهذا ربما يؤشر على خلل في قدراتهم او اهتمامهم، لكنه يؤشر على خلل اعمق واخطر في بنية التعليم على مدى اثني عشر عاما في المدارس تكون نتيجتها صفرا مكعبا ورسوبا في الثانوية العامة، فالمسؤولية مشتركة بين الجميع هنا.
لم تجد كل السياسات لدينا حلولا مقنعة لمشاكل البلد، غير الحلول السهلة، اما تصعيب الحياة على الناس، او سياسات الجباية، فلا تجد عبقريات لدينا قادرة على اعادة انتاج مجمل المعادلة بحيث تكون اكثر عدلا، ومنطقية، وبحيث لانسمع عن خريجي ثانوية عامة من السودان، او اصحاب مهن اخرى حساسة تخرجوا في جزر الواق واق، بحيث تعود كل هذه البضاعة الضعيفة الينا.
الاولى ان يطلق سفر طلبة اردنيين الى السودان للحصول على الثانوية العامة، جرس الانذار في كل المؤسسات التعليمية، فالقصة لا تعكس ضعفهم وبحثهم عن مخارج، لكنها تعكس عقدة بنية التعليم لدينا، وهي ذات العقدة التي تمتد حتى التعليم الجامعي وما بعده.

 

 
الدستور