آخر المستجدات
اعتصام ليلي في الزرقاء تنديدا بمؤتمر البحرين ورفضا لمخططات الوطن البديل - صور قرار بتعيين موظفي الفئة الثالثة في الشركات المملوكة للحكومة عبر ديوان الخدمة عدالة يطالب الحكومة بمراجعة الأنظمة التي تحكم السجون.. وانشاء صندوق وطني لتعويض ضحايا التعذيب الطراونة يدعو إلى تغيير نهج تشكيل الحكومات.. ويؤكد: الحكومة الحالية لم تقدم شيئا التعليم العالي تعلن التواريخ المتوقعة للقبول الجامعي والدورة التكميلية والمكرمات - تفاصيل تساؤلات حول عطاء تشغيل "باص عمان".. والامانة ترد ببيان الادلاء السياحيون يفضون اعتصاماتهم بعد الاستجابة لمطالبهم: تعرضنا لمحاولات تهميش - صور عقدة الايهام عند حكومة الرزاز.. وأرقام راصد الصادمة! الحكومة تصدر بيانا: وفرنا 14277 فرصة عمل.. وحققنا انجازات في الملف الاقتصادي هنطش لـ الاردن24: السفيرة الامريكية اجبرت مدير شركة الكهرباء الوطنية على توقيع اتفاقية الغاز! القيسي ل الاردن 24 : الحكومة بحاجة الى فريق اقتصادي يدير الملف والوضع أصبح كارثيا. ورشة المنامة بأجندتها ونتائجها فاشلة حتما بإرادة أمتنا الاحوال المدنية تنفي وضع اي شروط جديدة تخص تجديد الجوازات الدائمة لحملتها المقيمين بفلسطين الحموي ل الاردن 24 : اغلاق 400 مخبز في المملكة منذ تطبيق قرار دعم الخبز والعدد مرشح للارتفاع تواصل الوقفات والاحتجاجات رفضا لصفقة العصر ومؤتمر البحرين في الضفة الغربية وعدد من الدول ابو البصل يتحدث عن نقص في حافلات الحج.. ويقول إن كلفة الحج كاملة 1945 زريقات ل الاردن 24 : لن نتهاون باي قضية اهمال طبي او تجاوزات بمستشفى البشير التربية لـ الاردن24: تعبئة شواغر المعلمين المحالين على التقاعد مباشرة خبراء : قرار الاحالات على التقاعد غير مدروس ولماذا تم استثناء الفئة العليا مشعل: صفقة القرن رشوة للمنطقة بأموال العرب ولن تمر
عـاجـل :

جبران والشيطان والأقصى!

حلمي الأسمر

كان أحد رجال الدين على وشك إقامة قداس في بيت من بيوت الله في إحدى القرى المجاورة، فأخذ يركض مسرعا لكي يصل في الوقت المحدد، وبينما كان يجتاز حقلا، شاهد في طريقه رجلا مصابا بطعنة سكين وملقى قرب ساقية وقد برز السكين من صدر الرجل الذي كان ينزف، ففكر رجل الدين بحمله والاعتناء به ولكن بعد أن أعاد التفكير مرة أخرى، شعر بأن ذلك ربما يؤخر وصوله، علما أن رجل الدين كان اختار المحبة موضوعا لإلقائه على الناس وقرر أن يتوسع في حكمة السيد المسيح المشهورة: المحبة هي الله وقد أعد شروحاته عندما كان يعدو في طريقه!

وفي الوقت الذي كان فيه رجل الدين يفكر فتح الرجل المصاب عينيه وصاح: أعلم أنك ذاهب إلى القداس لإلقاء عظة عن موضوع المحبة وكنت سأحضر أيضا لولا أن قطاع الطرق طعنوني وألقوني هنا.. اصغ إلي، إذا نجوت من الموت فسأخبر الناس بأن رجلا كان يموت على قارعة الطريق، فهربت لكي تلقي عظة عن المحبة بدلا من أن تنقذه.. إنني أحذرك لا تتجاهلني!

فارتعب رجل الدين بعض الشيء وأدرك أنه إذا نجا هذا الرجل من الموت، وروى الحادثة لسكان القرية فسيقولون إن عظاته كلها كانت خدعا ودجلا . طبعا لم يكن رجل الدين قلقا بشأن الرجل الذي يحتضر وإنما كان مهتما برأي العامة، لذلك اقترب من الرجل مكرها وعندما اقترب منه أكثر وشاهد وجهه بوضوح، بدا له مألوفا إلى حد ما. فقال: بني، يبدو أنني رأيتك من قبل في مكان ما. فقال الرجل المصاب: لا بد وأنك رأيتني، فأنا الشيطان ولي صلة قديمة جدا برجال الدين، فإن لم أكن مألوفا بالنسبة لك فلمن سأكون مألوفا ؟

عندئذ تذكر رجل الدين الشيطان فقد رآه من قبل، واقترب منه مجددا وقال: لا يمكن أن أنقذك والأفضل أن تموت، فأنت الشيطان ونحن على الدوام نتمنى لك الموت، فلماذا أنقذك؟ إن مجرد لمسك يعتبر خطيئة، لذلك سأتابع طريقي.

فضحك الشيطان ضحكة مجلجلة وقال: اسمع، في اليوم الذي سأموت فيه ستصبح بلا عمل إذ لا يمكنك أن تتواجد من دوني، فأنت رجل دين لأنني على قيد الحياة وأنا أساس مهنتك، فمن الأفضل لك أن تنقذني، لأنني إذا مت سيصبح جميع رجال الدين والكهنة عاطلين عن العمل وسوف ينقرضون ولن تكون هنالك حاجة لهم بعد الآن.

ففكر الرجل بكلام الشيطان ورأى أن كلامه صحيح، وعلى الفور رفعه على أكتافه وقال:

شيطاني العزيز لا تقلق سوف أنقلك إلى أقرب مكان من أجل العلاج، من فضلك تماثل للشفاء بسرعة، لا تمت بحق السماء إنك بخير..

فإذا مت سنصبح عاطلين عن العمل..

هذه إحدى قصص جبران خليل جبران عن رجال الدين، تذكرتها وأنا أقرأ «تغريدة» لرجل دين أو عالم دين، كما يحب البعض أن يسمي المشتغلين بالوعظ وكثر منهم أقرب إلى الوصف الأول، باعتبارهم اتخذوا الوعظ مهنة للارتزاق، أما التغريدة فتقول: من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله، ومن قاتل ليكون المسجد الأقصى هو الأعلى فقتاله لما قاتل له!

لن أعلق، ففيما قال جبران الكثير وزيادة!