آخر المستجدات
عاصفة الكترونية دعما للأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال الأحد لبنان: الداخلية تنفي استقالة الوزيرة ريا الحسن.. ولا اجتماع للحكومة الأحد.. والمتظاهرون يتدفقون إلى الشوارع عبد خرابشة لـ الاردن24: تقرير ديوان المحاسبة القادم يكشف انضباط الجهات التنفيذية الاحتلال يقدم "ماء وملح" للأردنية هبة اللبدي.. ومحاميها سيطعن بتمديد اعتقالها وزير المالية اللبناني: التراجع عن فرض أي ضريبة وإلغاء جميع المشاريع المقدمة في هذا الشأن "الاطباء" تطلب لقاء عاجل مع الرزاز.. واتفاق على الزام شركات التأمين بلائحة الاجور الطبية الضمان لـ الاردن24: بدء استقبال طلبات التعطل عن العمل لغايات التعليم والعلاج قبل نهاية الشهر حملة ارجاع مناهج الصفين الأول والرابع تواصل نشاطها.. وتدعو الأهالي للاستمرار بتسليم المناهج بعد "الجلدة الأخيرة" اللبنانيون يصرخون: إرحلوا! الأطباء لـ الاردن24: قرار الحكومة سيتسبب بتعويم كشفيات وأجور الأطباء.. وشركات التأمين ستتحكم بالسوق ممدوح العبادي ل الاردن 24 : سارحة والرب راعيها الخصاونة ل الاردن 24 : سنتخذ عقوبات رادعة بحق شركات التطبيقات التي لاتلتزم بالتعليمات تراجع حدة المظاهرات في لبنان وسط مهلة حكومية للإصلاح متعطلو المفرق لن نترك الشارع الا بعد استلام كتب التوظيف المصري ل الاردن 24 : علاوة ال 25% لموظفي البلديات ستصدر قريبا الكيلاني ل الاردن 24 : انهينا اعداد نظام تصنيف الصيادلة الخدمة المدنية : الانتهاء من فرز طلبات تعيين أمين عام «التربية» و«الإعلامية القيادية» بمراحلها الأخيرة زوجة تدس السم لزوجها وصديقه يلقيه بحفرة امتصاصية عطية للحكومة: نريد أفعالا للافراج عن اللبدي ومرعي.. نادين نجيم في رسالة لمنتقديها: "وينكن إنتو؟!"

جاهة للشمس

أحمد حسن الزعبي
مضى أسبوع على قرار الحكومة وما زالت مسالة الإبقاء على «التوقيت الصيفي» تحتل مركزاً متقدّماً في قائمة تذمّر الأردنيين وشكواهم، كما أضحت سببا في تعثر وصول الموظفين إلى عملهم، و»لخبطة» منظومة توصيل الطلاب الى مدارسهم، ورجوع العائدين من بطن العتمة إلى بيوتهم ..ولسان الحال يقول : (مبغوضة وجابت بنت)..

أحدهم تندّر وقال لي ..على الحكومة ان تعيّن إماما ومؤذناً لكل حافلة فيها أكثر من عشرين راكباً ليؤم الركاب صلاة الفجر وصلاة العشاء جماعة!!..وقال آخر لو يعمم هذا القرار على «الصين» لحددوا النسل تلقائياً ودون اللجوء إلى موانع الحمل التقليدية..فمن يخرج من بيته قبل الفجر ويعود بعد العشاء حتماً لن يكون لديه الوقت ولا الباءة لإنتاج «كائن حي»جديد..ناهيك عن حملات شبابية لمقاطعة «التوقيت الصيفي الحكومي»...وأخرى تطلب المضي بالتوقيت «الشتوي الشعبي»...وبين هذا وذاك حاولنا ان نوصل لصاحب القرار وشوشة مفادها : ان الابقاء على التوقيت الصيفي»مش صح بحق الحكومة الجديدة»...هل يرضيكم ان يقولوا عنكم : « حكومة مصيّفة».. لا سمح الله ..ومع ذلك فشلنا في إقناعهم بوجهة نظر الأغلبية «السامطة» ..

طيب ما الحل؟..

الحكومة لن تتراجع عن قرارها..فقد مضت بتنفيذه وانتهى الأمر،وها هي قد بدأت بتغيير تواقيت دوام وعمل ونوم وصحو وطعام ورجوع ستة ملايين أردني..وعلى استعداد ان تغير مواقيت 7 مليارات انسان على وجه البسيطة، على ان تغير قراراً مكوناً من سطرين اثنين كتبا بالحبر العادي والورق العادي ولم يأت بهما وحيٌ أو تنزلا من السماء...

وبناء على ما سبق، وبما ان الحكومة «معنّدة» الى هذه الدرجة ...وأخذاً بمقولة: «اذا حمي راس ..يبرد راس» .. لم يبق امامنا سوى ان نجمع عددا من وجهاء وشيوخ عشائر ومخاتير وخطباء مساجد وقضاة شرعيين وعشائريين ونواب سابقين وموظفين وعسكريين متقاعدين من مختلف الدرجات والرتب و»نكـــــدّ» جاهة للشمس لكي «نمون عليها» وتشرق ساعة أبكر من شروقها الآن ونحل الاشكال ..
غداً، باكراً جداً وقبل ان تذهب الشمس الى دوامها، سنضع فنجان القهوة على احد جبال رم...نطلب منها طلبنا باسم كل الأردنيين حتى تقول لنا: «تــــمّ»...

***

في هذا الزمن..تغيير نواميس الكون أهون من تغيير كلام الحكومة..



(الرأي)