آخر المستجدات
الحباشنة يفتح النار على ديوان الخدمة المدنية: باب للفساد وضياع الأجيال قوات الاحتلال تقتحم مصلى باب الرحمة وتصادر يافطات وبرادي وبالونات مسيرة في الزرقاء: تسقط تسقط اسرائيل.. يسقط معها كلّ عميل الآلاف يشيعون اللواء المتقاعد الدكتور روحي حكمت شحالتوغ - صور اعتصام أمام السفارة الأمريكية: والقدس هي العنوان.. والله أبدا ما تنهان - صور اعتصام حاشد أمام سجن الجويدة للمطالبة بالافراج عن المعتقلين - صور الأردنيون يلبون نداء المرابطين في المسجد الأقصى - صور تشارك فيها إسرائيل.. دعوات بالأردن لمقاطعة ورشة للمفوضية الأوروبية ارتفاع وفيات “كورونا” في الصين إلى 2236 وظائف وتعيينات شاغرة في مختلف الوزارات - أسماء تعرف على أماكن فعالية "الفجر العظيم" في الأردن سابقة بالأردن.. القضاء ينتصر للمقترضين ويمنع البنوك من رفع الفائدة الاردن24 تنشر نصّ قانون الادارة المحلية: تحديد صلاحيات مجالس المحافظات والبلديات اكتشاف اختلاس بـ ١١٥ ألف دينار في المهندسين الزراعيين الأردن يدين بناء الاحتلال 5200 وحدة سكنية جديدة في القدس الشرقية الفلاحات يحذر من خطورة وضع المعتقل الرواشدة إثر امتناعه عن شرب الماء عشرة ملايين دينار دعما للمزارعين في موازنة 2020 الشحاحدة: في غياب التدخل الدولي ستكون المنطقة عرضة لكارثة جراد الجيل الثاني إخلاء سبيل الناشطة الفران بكفالة المتعطلون عن العمل في الكرك: مستمرون في الاعتصام حتى حل قضيتنا

ثوب القضية!

أحمد حسن الزعبي
كنا في الصف الأول الابتدائي عندما زار «باص» وزارة الصحة مدرستنا ونزل منه ممرضتان وسائق ومساعد آخر..فجأة طلب مربي الصف ان نلم الكتب والدفاتر من أمامنا ونضعها في حقائبنا ،ليدخل فريق الصحّة غرفة الصفّ بعد دقائق وبأيديهم أكياس من الحُقن المغلّفة واللقاحات والقطن والمعقمات- كانت حملة ضد «التوفيئيد» على ما اعتقد- الغريب أن الأولاد وبرغم حداثة سنّهم إلا أنهم صبّوا كل أنواع الــ»...» على إحدى الممرضتين وبدأوا يرقصون أمامها ويتدافعون ويكشفوا عن أذرعهم غير آبهين بوخزة الإبرة القادمة ،متسابقين بإطلاق النكات والغمزات والضحكات...وكنت مستغرباً لم كل هذا الاندلاق الطفولي الساذج مع اننا نعرف أنها: «جاية تطعّمنا»...
ما حدث في بيت الوزير السابق ، لا يختلف كثيراً عما جرى في غرفة الصف الأول..تدافع، وتقرب، وإبراز الذات، وإطلاق النكات، والتباهي بــ»الطشي» السياسي أمام السفيرة الأمريكية..ونحن نعرف جميعاً أنها «جاية تطعّمنا»!!..
لم يزعجني ،ان السفيرة في بيت الوزير ،فقد شاهدناها بمضارب العشائر وبأزقة المخيّمات وفي حارات الأرياف تخطط وتوعد وتنفذ، ولم يزعجني تلك «الغبّة» المسماة قبلة من الوزير «الكريم» الى ضيفة الضيوف ولا «العبطة» ولا الابتسامات «ناصعة الصفار»..فمن يقرأ التاريخ والسير الذاتية لبعض الحاضرين لن يفاجئه الحاضر ولا المستقبل بكل فواصله وتفاصيله القادمة ...وعلى رأي الصديق محمد العمري «طول عمر أمريكا حاضنتنا» حرام لو»حضناها مرّة»!!..لكن ما أزعجني «وزن الريشة» الذي ظهر فيه بعض الحضور في «العشاء الأخير» وما احتوته تلك التصرفات من إساءة كبيرة للوطن وشخصيات الوطن وتاريخ الوطن ..فكانوا يتسابقون تسابق الأطفال للحديث معها أو الجلوس قربها او النظر بعينيها او لمس يديها او ترجمه حديثها وهي تضحك بكل استخفاف على حاصل الجمع ...كما أزعجني جدّاً ان يقوم البعض بممارسات لاتليق بمكانتهم.وأزعجني أكثر وأكثر أن يتنازل المضيف عن كل أوجاع الأمهات المكلومات بأبنائهن الشهداء في فلسطين ، عن صبر الناطرات على أعتاب السجون لحين موعد الزيارة ، بإهداء «ثوبهن» المطرّز بالشوق والشوك على كتف من سلبت الوطن...يحزنني جدّاً ان تهدى من قامت دولتها بنزع ثوب القضية عن فلسطين وجرّ المغتصب إليها...ان تهدى ذات الثوب المنزوع منذ 67 عاماً...يحزنني جداً جداً...ان ثوب الحاجة محفوظة التي احتضنت شجرة الزيتون الأخيرة من كرمها...يُهدى إلى من نزعت الغصن الأخير من كرامتنا...
يا أخي أهدها سيف... على الأقل يتناسب مع دور أمريكا في المنطقة!....

الرأي .