آخر المستجدات
الجامعة العربية: تطورات مهمة حول "صفقة القرن" تستوجب مناقشتها في اجتماع طارئ الأحد انتخابات نقابة الأطباء: 12% نسبة الاقتراع حتى الواحدة ظهرا د. حسن البراري يكتب عن: عودة السفير القطري إلى الأردن بدء امتحانات الشامل غدا تجمع المهنيين السودانيين يكشف موعد إعلان أسماء "المجلس السيادي المدني" الخدمة المدنية يعلن وظائف دولية شاغرة ومدعوون للتعيين في مختلف الوزارات - أسماء ازمة "الاوتوبارك" تتصاعد عقب اندلاع مشاجرة بين موظفي المشروع وعضو غرفة تجارة اربد أهل الهمة تعلن عزمها الطعن بانتخابات طلبة الجامعة الاردنية حازم عكروش يكتب: تفرغ نقيب الصحفيين مصلحة مهنية وصحفية (الأردنية) تعلن نتائج انتخابات مجلس اتحاد طلبتها الجديد البطاينة: واجبات ديوان الخدمة المدنية تحقيق العدالة بين المتقدمين للوظيفة العامة التربية لـ الاردن24: تعديلات جديدة على نظام اعتماد المدارس العربية في غير بلدانها الأصلية مركبات المطاعم المتنقلة: أسلوب جبائي جديد من أمانة عمان ومتاجرة بقضية المعطلين عن العمل خارجية فلسطين تصف صفقة القرن بـ "العيدية" المرفوضة: كيان فلسطيني في غزة! العجارمة لـ الاردن24: توقيف الموظفين الذين يخضعون للتحقيق عن العمل سلطة تقديرية للوزير خبير يردّ على الوزير السابق سيف: ليست كذبة.. والدراسات تثبت وجود نفط وغاز بكميات اقتصادية الهواملة يهاجم الرزاز: أحلامك وردية.. ودعم لاءات الملك لا يكون بانهاك المواطن الأوقاف لـ الاردن24: تعبئة شواغر الائمة خلال أسابيع.. وخطة لتغطية احتياجات المساجد في رمضان الخدمة المدنية يعلن المرشحين لوظائف الفئة الثالثة ويدعوهم للمقابلات - اسماء ومواعيد الصايغ ل الاردن٢٤: لجنة لحصر وتثمين أراضي المواطنين في المحطة لتعويضهم من أراضي الدولة
عـاجـل :

ثوب القضية!

أحمد حسن الزعبي
كنا في الصف الأول الابتدائي عندما زار «باص» وزارة الصحة مدرستنا ونزل منه ممرضتان وسائق ومساعد آخر..فجأة طلب مربي الصف ان نلم الكتب والدفاتر من أمامنا ونضعها في حقائبنا ،ليدخل فريق الصحّة غرفة الصفّ بعد دقائق وبأيديهم أكياس من الحُقن المغلّفة واللقاحات والقطن والمعقمات- كانت حملة ضد «التوفيئيد» على ما اعتقد- الغريب أن الأولاد وبرغم حداثة سنّهم إلا أنهم صبّوا كل أنواع الــ»...» على إحدى الممرضتين وبدأوا يرقصون أمامها ويتدافعون ويكشفوا عن أذرعهم غير آبهين بوخزة الإبرة القادمة ،متسابقين بإطلاق النكات والغمزات والضحكات...وكنت مستغرباً لم كل هذا الاندلاق الطفولي الساذج مع اننا نعرف أنها: «جاية تطعّمنا»...
ما حدث في بيت الوزير السابق ، لا يختلف كثيراً عما جرى في غرفة الصف الأول..تدافع، وتقرب، وإبراز الذات، وإطلاق النكات، والتباهي بــ»الطشي» السياسي أمام السفيرة الأمريكية..ونحن نعرف جميعاً أنها «جاية تطعّمنا»!!..
لم يزعجني ،ان السفيرة في بيت الوزير ،فقد شاهدناها بمضارب العشائر وبأزقة المخيّمات وفي حارات الأرياف تخطط وتوعد وتنفذ، ولم يزعجني تلك «الغبّة» المسماة قبلة من الوزير «الكريم» الى ضيفة الضيوف ولا «العبطة» ولا الابتسامات «ناصعة الصفار»..فمن يقرأ التاريخ والسير الذاتية لبعض الحاضرين لن يفاجئه الحاضر ولا المستقبل بكل فواصله وتفاصيله القادمة ...وعلى رأي الصديق محمد العمري «طول عمر أمريكا حاضنتنا» حرام لو»حضناها مرّة»!!..لكن ما أزعجني «وزن الريشة» الذي ظهر فيه بعض الحضور في «العشاء الأخير» وما احتوته تلك التصرفات من إساءة كبيرة للوطن وشخصيات الوطن وتاريخ الوطن ..فكانوا يتسابقون تسابق الأطفال للحديث معها أو الجلوس قربها او النظر بعينيها او لمس يديها او ترجمه حديثها وهي تضحك بكل استخفاف على حاصل الجمع ...كما أزعجني جدّاً ان يقوم البعض بممارسات لاتليق بمكانتهم.وأزعجني أكثر وأكثر أن يتنازل المضيف عن كل أوجاع الأمهات المكلومات بأبنائهن الشهداء في فلسطين ، عن صبر الناطرات على أعتاب السجون لحين موعد الزيارة ، بإهداء «ثوبهن» المطرّز بالشوق والشوك على كتف من سلبت الوطن...يحزنني جدّاً ان تهدى من قامت دولتها بنزع ثوب القضية عن فلسطين وجرّ المغتصب إليها...ان تهدى ذات الثوب المنزوع منذ 67 عاماً...يحزنني جداً جداً...ان ثوب الحاجة محفوظة التي احتضنت شجرة الزيتون الأخيرة من كرمها...يُهدى إلى من نزعت الغصن الأخير من كرامتنا...
يا أخي أهدها سيف... على الأقل يتناسب مع دور أمريكا في المنطقة!....

الرأي .