آخر المستجدات
كيف تحصل على وظيفة في أمانة عمان؟! وزير الصحة: زيادة انتاج الكمامات.. وتقييد دخول القادمين من أي بلد يشهد انتشار الكورونا مصدر يوضح حول دعم الخبز.. والصرف للموظفين والمتقاعدين على رواتبهم رفض تكفيل المعتقل بشار الرواشدة.. وتساؤلات حول سبب عدم حضوره الجلسة الصحة تنفي تسجيل اصابة كورونا: الفحوصات أثبتت سلامة الحالة جثمان الشهيد على مذبح الطقوس التلموديّة.. لا تنسى أن تستنكر قبل التصفيق! الكورونا يثير تخوفات أردنيين.. والصحة: لا كمامات في السوق.. وسنتخذ أي اجراء يحفظ سلامة مواطنينا غاز العدو احتلال: الأردن وقّع اتفاقيّة تدعم الاستيطان مباشرة رغم الاستنكار الرسمي! طاقم أمريكي يرافق نتنياهو في إجراءات عمليّة لتنفيذ صفقة القرن التربية تحدد موعد الامتحانات التحصيلية.. والتوجيهي في 1 تموز الشحاحدة لـ الاردن24: لم يدخل أي من أسراب الجراد إلى المملكة.. ونعمل بجاهزية عالية طاقة النواب تطالب بتغيير أسس إيصال التيار الكهرباء لمواطنين خارج التنظيم الفلاحات يطالب بوقف الإعتقال السياسي وإسقاط صفقة الغاز 100 مليون دينار سنويا لصندوق ضمان التربية لا تنعكس على واقع المعلمين! اعتصام حاشد أمام قصر العدل بالتزامن مع عرض الرواشدة على المحكمة.. والقاضي يؤجل الجلسة - صور العمل توضح حول العشرة آلاف فرصة عمل قطرية - رابط من البترا إلى عمّان.. استثمار الذاكرة ومستقبل الدولة الأردنيّة أمير قطر: زيارتي إلى الأردن ستزيد التعاون في مجالات "الاستثمار والرياضة والطاقة" التعليم العالي لـ الاردن24: نراجع أسس القبول في الجامعات.. ولا رفع للمعدلات الجبور لـ الاردن24: ترخيص شركة جديدة للاتصالات عبر الانترنت.. وسنوقف منح التراخيص
عـاجـل :

ثلاثة ملفات بلا جدولة

ماهر أبو طير
الأرجح أن الأسابيع القليلة المقبلة ستكون حافلة بتطورات كثيرة على الصعيد الداخلي، على مستوى ثلاثة ملفات، والبوصلة ستتضح خلال الفترة المقبلة، على أكثر من مستوى بعد أن ساد الغموض لفترة ليست بالقصيرة.
هذه الملفات تتعلق بالملف الفلسطيني، والملف السوري، وملف الداخل الاردني بكل تعقيداته ومشاكله، والاردن استطاع ان يدير وجوده إزاء هذه الملفات بطرق مختلفة خلال الفترة الماضية، الا ان الارجح ان الانتقال من «الجدولة» الى «السداد» أمر سنلمسه خلال الشهرين المقبلين، وتجاوز حالة الرمادية، نحو لون محدد مع كلفة هذا اللون، أمر سنراه بشكل عما قريب.
موقف الأردن من التفاوض بين الفلسطينيين والاسرائيليين، لن يبقى خاضعاً للعموميات، والمؤكد أن تفاصيل كثيرة باتت واضحة الى حد كبير، سواء تجاه الفشل أو النجاح، ثم كلفة ذلك على الاردن.
هذا الملف تحديداً كان خاضعا للجدولة السياسية سنين طويلة ، إلا أن احتمالية الحسم فيه باتت قريبة، وسنقرأ عبر مؤشرات كثيرة على مستوى الكلام والافعال، ما يمكن ان يقول لنا الى اين تتجه بوصلة البلد؟!.
الملف السوري بعد تعثر جنيف 2 - وهو تعثر متوقع- سيخضع ايضا الى معالجة مختلفة، لأن عواصم عدة، ترى في فشل المؤتمر سببا وذريعة للانتقال الى مستوى آخر من المعالجات ميدانياً او سياسياً.
هذا يعني، ان تجاوز الاردن الجزئي لكلفة الملف السوري أمر لن يبقى متواصلا، والاغلب ان اعادة التموضع في هذا الملف امر سنقرأه خلال الفترة المقبلة، عبر مؤشرات كثيرة، كما ان الكلف هنا تتعاظم، ولا يمكن تجاوزها.
ثالث الملفات ما يتعلق بالداخل الأردني، ومستوى الاداء لكل المؤسسات، والوضع الاقتصادي، والاستقرار الداخلي، ومستوى الرضا العام، والمخاوف التي تعصف بالداخل، والموقف والترابط مع كلا الملفين الفلسطيني والسوري، ثم مستوى اداء المسؤولين وغير ذلك.
بقية التفاصيل لها ظلال وروابط محلية واخرى عربية ودولية، ومجمل المشهد الداخلي لا ينفصل عن الجوار، وسنقرأ ايضا اشارات كثيرة واضحة، وغير واضحة، قد تقول لنا ما الذي ينتظرنا خلال الشهور القليلة المقبلة!.
كل مرة كان الكلام يتم عن حساسية المرحلة، والظرف الفاصل، وقد عشنا طوال عمرنا ونحن نعبر المراحل، غير ان العام الجاري عام فاصل بحق لكل المنطقة، وملفات المنطقة، ولربما هذا العام سيشهد نهاية «المرحلية» نحو المآلات والحسم.
قدرة الداخل على تجنّب ملف الجوار، وكلفة الداخل الاردني، قدرة تنخفض يوما بعد يوم، ولايمكن البقاء في المنطقة الرمادية، واللجوء الى مبدأ ادارة الازمات، بدلا من حسم الازمات، وهذا يعني اننا امام مناخ حساس مقبل على كل المستويات.
الشهور الممتدة حتى منتصف الصيف، شهور ولاّدة وحافلة بمفاجآت كثيرة، سلبا او ايجابا، ومناخ الغموض، لن يبقى قائما، وهذا قدر ينطبق ايضا على دول الجوار، إذ ان كل المنطقة تتجه الى إعادة إعراب سياسي بعد سنين من التأجيل والجدولة.
أيا كانت المآلات، نريد فقط ان نفهم الذي ينتظرنا هذا العام تحديدا، ومبدأ جدولة الملفات لن يبقى قائما، وقد بتنا امام موعد السداد، والمهلة التي كان يدللنا فيها الدائنون السياسيون مهلة على ما يبدو قد انتهت، وقد آن أوآن الاستحقاق المؤجل.
(الدستور)