آخر المستجدات
انتشال جثامين 3 شهداء ومصاب شمال قطاع غزة النواب امام اختبار جديد.. إما الانحياز إلى الشعب أو الجنوح نحو حماية مصالح الحيتان استشهاد خمسة فلسطينيين بنيران الاحتلال.. وتوتر شديد على حدود غزة الخارجية تباشر اجراءات نقل جثمان أردنية توفيت في ماليزيا طلبة الشامل يحتجون على نوعية الامتحان.. وعطية يطالب المعاني بانصافهم الاحتلال: القبة الحديدية اعترضت صواريخ اطلقت من غزة صدور أسس وآليات تقديم الخدمات ضمن برنامج الدعم التكميلي "تكافل" بينو يحذّر من الجريمة المنظمة.. ويسأل: لماذا يُترك أصحاب الأسبقيات ويُلاحق الغارمون؟! #اغلاق_النوادي_الليلية يجتاح وسائل التواصل الاجتماعي: حكومة النهضة تلاحق قائلي الكلام فقط! الشواربة يعلن التوافق على تخصيص (3) مليون دينار للتجار المتضررين من غرق عمان المعلمين تلتقي المعاني وتقدم مقترحا لتمويل علاوة الـ50%.. وترفض ربطها بالمسار المهني داود كتّاب يكتب في الواشنطن بوست: لماذا لم أتفاجأ من الإهانة الإسرائيلية للنائب رشيدة طليب؟! السودان يسطر تاريخه الجديد.. توقيع وثائق الفترة الانتقالية الزعبي لـ الاردن24: سنحلّ مشكلة المياه في محافظات الشمال نهاية العام.. ولن نتهاون بأي تلاعب ارتفاع بطالة الشباب الأردني إلى أعلى المستويات العالمية الصبيحي لـ الاردن24: دراسة لاخضاع كافة العاملين في أوبر وكريم للضمان أصحاب التكاسي يتهمون الحكومة بالتنصل من وعودها.. وتلويح بإجراءات تصعيدية احتجاجا على التطبيقات الذكية‎ ‎خريجو تخصص معلم الصف يعلنون عن بدء اعتصام مفتوح أمام مبنى وزارة التربية ويتهمونها بالتنصل من وعودها‎ الكباريتي يكشف معيقات دخول المنتجات الأردنية للسوق العراقي.. ويطالب الحكومة بوضع الحلول المعاني ل الأردن 24: لجنة مشتركة مع نقابة المعلمين لبحث كافة الملفات ومنها علاوة ال 50%
عـاجـل :

ثقافة الكره المجاني.. لروح شادي أبو جابر

سارة محمد ملحس
"الكره المجاني باهظٌ جدّاً" في ذلك الحين وفي عمريَ الصغير لم تكن أدواتي العقلية تساعدني على فهم هذا الردّ من قِبَلِ أبي (صديقي وفخري)، عندما كان يرفض أن ينحاز لي ضد أخي برغم وضوح حركاته المستفزة آنذاك، والمحبّبة إلى قلبي جداً الآن.

"اكرهي المواقف ولا تكرهي الأشخاص" قال كلّ مرّة عند تعبيري عن أي شعور سلبيّ اتجاه أي شخص قريب أو بعيد، كبير أو صغير.....ومع الأيام بررّتُ سياسة رفض الانحياز تلك وصرامة الردود اتجاهي أنا -مدلّلته وصديقته- بررتها على أنها سياسةٌ دبلوماسية في سبيل تحقيق النظام والانسجام العائلي ليس إلاّ....
 
إلا أَنّي لم أفهم حقاً أنّ "الكره المجاني" ثقافةٌ حقيقيّة موجودة، ثقافةٌ جوهرها سوادٌ ظالمٌ مظلم، وإطارها سياسةُ الفكرةِ الوحيدة... فنحن كلنا خفنا شرور ثقافة الغاب الخارجيّة ولم ننتبه أنّ الخطر من الممكن أن ينبع من دواخلنا نَحْنُ أنفسَنا، لم ندرك أن الكره إن وُجِّهَ إلى النفس لن يكون إلاّ مجانيّ الممارسةِ باهظَ الثمنِ.....
 
إلا في الأمس؛؛؛ في لحظةٍ محزنة جدّا متمثلة في فقدٍ مفاجىء مفجع لروحٍ صغيرةٍ غادرت للأبد، وفي عائلة مكلومة للأبد، وفي ثقافةِ كرهٍ مجانيّة آخذة في التفشي البشع في مجتمع لم يكن في الأمسِ القريبِ فيه (آخر)!! بل كنّا (كلنّا نحن) وكنّا (كلّنا الآخر)!!
 
في الأمس كانت المشاعر الانسانية تحظرها السياسة والأصل والملّة وكلّ علامة فارقة بيني وبينكَ وبين أيّ شخصٍ آخر... في الأمس عندما رفض(نا) الترحم على روح واحدٍ منّا بحجة الاختلاف؛ أيقنتُ أن مفهوم التعايش أُوجِدَ ليخلِقَ التفرقة، وأدركت أنّ كلّ كلّ النبل يكمن في التصالح مع النفس وقبول الآخر، وشتانٌ ما بين القبول والتعايش.... فالأوّل اعترافٌ بالآخر؛ والثاني يعزّز الفرق ويضعه بين كفتيّ القبول والرفض....
 
الكره المجاني المحلّي فلسفةٌ مخيفةٌ آخذة بالتصاعد (إلى غير رفعة). فهي بلا شك شرٌّ يمزِّق الوحدةَ أو يعطُبُها أو يُعوقُ وجودها... لذا لا بدّ من تفكيك الحدث -أيّ حدث- وإرجاعه إلى بعده الإنساني ...فقبل أن تطلب فتوى للترحم على الآخر؛ اطلبها فتوى برحمةٍ لنفسك ومن نفسك وأفكارك،،،، فـ " الكره المجاني باهظٌ جداً جداً".
 
لا أعرف بشكلٍ شخصيٍّ أحداً من آل أبو جابر الكرام، ولكنّي ومنذ الصغر أعرف مدى الوجع (الشديد) الذي يسببه الفقد المفاجىء ...
لروح شادي السلام، ولكم الصبر والسلوان... إن أمكن.