آخر المستجدات
المعلمين تردّ على دعوات التربية للأهالي بارسال أبنائهم إلى المدارس: الاضراب مستمر.. وهذا عبث بالسلم الأهلي النواصرة يتحدث عن تهديدات.. ويؤكد: نتمسك بالاعتذار والاعتراف بالعلاوة وادراجها على موازنة 2020 المعلمين: محافظات العقبة ومعان وعجلون تنضم لقائمة المشاركين في الفعاليات التصعيدية انتهاء اجتماع وزاري برئاسة الرزاز لبحث اضراب المعلمين.. وغنيمات: الرئيس استمع لايجاز حول الشكاوى الامن العام: فيديو الاعتداء على الطفلة ليس بالاردن.. وسنخاطب الدولة التي يقيم بها الوافد سائقو التكسي الأصفر يتحضرون لـ "مسيرة غضب" في عمان لا مناص أمام نتنياهو عن السجن الفعلي المعلمين ترفض مقترح الحكومة "المبهم" وتقدم مقترحا للحلّ.. وتؤكد استمرار الاضراب المصري ل الاردن 24 : قانون الادارة المحلية الى مجلس النواب بالدورة العادية المقبلة .. وخفضنا عدد اعضاء المجالس المحلية بث مباشر لإعلان نتائج الترشيح للبعثات الخارجية مستشفى البشير يسير بخطى تابتة .. ٢٠٠٠ سرير و ٣١ غرفة عمليات وتوسِعات وصيانة ابنية البطاينة: البدء بتوفيق وقوننة اوضاع العمال الوافدين غدا الاحد نديم ل الاردن٢٤:لن نلجآ لاية اجراءات تصعيدية لحين انتهاء الحوار مع الحكومة المتعطلون عن العمل في المفرق يواصلون اعتصامهم المفتوح ،ويؤكدون :الجهات الرسمية نكثت بوعودها جابر ل الاردن ٢٤: ندرس اعادة هيكلة مديرية التأمين الصحي السقاف لـ الاردن24: حريصون على أموال الأردنيين.. ولا ندخل أي استثمار دون دراسات معمقة شكاوى من ارتفاع أجور شركات نقل ذكي.. والخصاونة لـ الاردن24: نفرض رقابة مشددة يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي التربية: لدى الحكومة الخطط الكفيلة لبدء العام الدراسي.. والنقابة طلبت مهلة 48 ساعة الحوثيون يعلنون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية
عـاجـل :

ثألولة

رمزي الغزوي
في ليالي الصيف الموشحة بالنسمات الطرية، كنا ننام على أسطح البيوت مشرعين أحلامنا للبعيد، ماخرين عباب المجرات، لنستريح على خاصرة مجرة درب التبانة القريبة قاب حلمين أو أدنى. ولأنني كنت مولعاً بعدِّ النجوم والتأشير عليها بأصابعي وقبلاتي وهمساتي، فقد حذرتنا جدتي أكثر من مرة، بأنه وبكل نجمة تؤشر عليها؛ ستبزغ على جلدك ثألولة قبيحة، تكبر وتكبر، حتى تملأ جسدك الصغير!. أخي كان كلما حاولت أن أوقظ نجمة غافية في طرف السماء؛ كان يدفن رأسه تحت ظلمة اللحاف، ويبشرني بالثآليل التي ستجتاحني من (ساسي لراسي)!، لكن الآية انقلبت، رأساً على عقب، فأصابعي ويداي ظلتا بلا ثآليل، ولكن واحدة بزغت، وأخذت تنمو بسرعة على يد أخي، ولهذا كان يعنفني ويقول لي، وهو يجوس ثألولته المتنامية بشراهة: لو كان هناك نصف عدل، لصرتُ أنت ثألولةً كبيرة أيها العنيد!. طلبوا منا أن نصطاد (حرباء)، حسب اعتقاد سائد بعلاج الثآليل، حرباء ندفنها حيّةً على مفترق طرق، فبعد أن تجف في قبرها، تجف الثألولة وتسقط كثمرة ميتة، أما جدتي فقد علَّقت خُمرة رأس بصل بخيط في هواء الدار، فجفَّ البصل، لكنَّ الثألولة القبيحة، لم تزدد إلا امتلاءً على صفحة يد أخي، ثم عمدنا إلى باذنجانه وضعناها بين أفرع شجرة تين، فقد قالوا أنه عندما تبدأ الباذنجانه بالذبول، فأن الثألولة ترافقها أيضاً بالذبول، ومع ذلك ظلت الثألولة تزداد نضوجاً!!. ذات مرة وبعدما يأسوا من كل طرائق العلاج، قلت لأخي: لماذا لا تنام وأنت تحدق في السماء بكل اتساع عينك وقوتك وحلمك وإرادتك، ولماذا لا تؤشر على ملايين النجوم وتداعبها، قبل أن يطرق النوم بابك؟!، ولماذا لا تنزع من رأسك تلك المخاوف؟!. وعندما صار ينام، وهو مخرج رأسه لإرادته وأحلامه، وأخذ يعدُّ نجومه الطافحة في صحن السماء نجمة نجمة ويراقصها، خبت ثألولته الحقيرة من حيث لا يدري وسقطت مثل برعم ميت!. إسرائيل ثألولتنا السرطانية لم تنم ولم تترعرع ولم تكبر إلا على خوفنا من أن نحدق بها، بكل اتساع إرادتنا وقوتنا، وقد علمنا أن كل الخزعبلات وكل رؤوس البصل التي تملأ حياتنا، وأن طرقنا الحربائية، كلها لن تنفعنا، مالم ننتصر على خوفنا، ونحدق في هذه الثألولة القبيحة، ولسوف تذبل وتضمحل وتسقط كما سقطت ذات قوة ثألولة أخي!.