آخر المستجدات
خيارات نتنياهو الثلاثة بعد تقديم لائحة اتهام ضده معتصمو الرابع ينددون بتدهور الأوضاع الإقتصادية ويطالبون بمواجهة قرار ضم غور الأردن للإحتلال رسميا- المدعي العام يتهم نتنياهو بالرشوة وخيانة الأمانة والاحتيال محاولة جديدة لحلّ مشكلة المتعطّلين عن العمل شقيق وأبناء عمومة أسير لدى الاحتلال مهددون بالسجن عشر سنوات في الأردن المتعطلون عن العمل في المفرق: خايف ليش والجوع ذابحك؟! تشكيل المجلس الوطني للتشغيل برئاسة الرزاز المتعطلون عن العمل في الكرك: توقيف عبيسات لا يخرج عن سياق محاولات التضييق الأمني رسالة إلى عقل الدولة.. (إن كان مايزال يعمل)!؟ مهندسو الطفيلة ومادبا يغلقون فروع النقابة بالجنازير احتجاجا على انهاء خدمات موظفين: تصفية حسابات مليحان لـ الاردن24: السعودية صادرت 66 رأس ابل أردنية عبرت الحدود.. وعلى الحكومة التدخل مختبرات الغذاء و الدواء توسع مجال اعتمادها قعوار لـ الاردن24: اجراءات الرزاز ضحك على الذقون.. والحكومة تربح أكثر من سعر المنتج نفسه! المومني تسأل الحكومة عن المناهج توق لـ الاردن24: لا توجه لاجراء تغييرات على رؤساء الجامعات أو مجالس الأمناء حتى اللحظة مصدر حكومي: الاجراءات الاسرائيلية الأخيرة انقلاب على عملية السلام.. ونراقب التطورات توضيح هام حول اعادة هيكلة رواتب موظفي القطاع العام رغم مساهمته بـ 4 مليارات دينار سنويا .. تحفيز حكومة الرزاز يتجاهل قطاع السياحة! الأمن يبحث عن زوج سيدة عربية قتلت بعيار ناري وعثر بمنزلها على أسلحة نارية ومخدرات رغم الأجواء الباردة: تواصل اعتصام المعطلين عن العمل في مليح.. وشكاوى من التضييق الأمني
عـاجـل :

توظيفات واشنطن

ماهر أبو طير
يحكي لي زميل اعلامي لامع وموثوق يعيش في بغداد ويراسل وسيلة اعلامية بارزة في العالم ان الطيران الاميركي لم يكن يقصف داعش في العراق، بل يتعمد ان يقصف بعض خطوطه الامامية، ويترك مخازن سلاحه وتجهيزاته وكل مواقع تجمع جنوده.
تذكرت هذه الحقيقة، وانا أسأل عن عشرات الاف الغارات الاميركية ضد داعش في سورية والعراق، وعدد الغارات واطنان القنابل لم يؤديا الى اختفاء داعش، بل اننا لم نرَ صورا من الارض عن تأثير هذه الغارات التي على مايفترض ان تدمر دولا وليس مجرد تنظيم عسكري يحارب هنا وهنا، ويعيش ايضا في معسكرات او بين المدنيين!.
لنتحدث بصراحة هنا، بمناسبة دخول الروس ايضا على خط قصف داعش، فالولايات المتحدة ربما تركت داعش لينمو ويكبر لغاية محددة، اي مواجهة المعسكر الروسي الايراني حزب الله دمشق، فلا احسن من تصنيع تنظيم «عسكري سني» لمحاربة معسكر سياسي شيعي، واذا لم تكن واشنطن على صلة بالتنظيم او صناعته مباشرة، فلربما في الحد الادنى قرأت فيه فائدة وجدوى، اي مواجهة معسكر الاسلام السياسي الشيعي، وترك بوابات الدعم مفتوحة له عبر قنوات بديلة.
هذه خلاصة اكيدة، لان لا احد يصدق ان عشرات الاف الغارات واطنان الصواريخ والقنابل، غير قادرة على انهاء تنظيم، وكل يوم كنا نسمع عن غارات تستهدف مقرات ومخازن سلاح، وسيارات وجنود، لكننا كنا في اليوم التالي تماما نشاهد ان التنظيم اقوى، ويمتد ويكبر، بل ان مواكب سياراته واستعراضاته العسكرية جهارا نهارا تحت عين الاقمار الصناعية الاميركية، ولم يكن احد ليوقفها، هذا فوق شاحنات النفط، وتجارته وغير ذلك.
قد لاتكون واشنطن وراء صناعة داعش، لكنها بالتأكيد تركت التنظيم ليتمدد لغايتين اولهما مواجهة طهران حزب الله دمشق، على اساس مذهبي، ثم الاسهام في الفوضى الخلاقة في المنطقة وزيادة حجم التشويش فيها، ورفع منسوب المواجهات.
غير ان كل هذا اليوم بات معرضا للاختلاف، لان الروس دخلوا على خط الهجمات، ولديهم حسابات مختلفة عن الاميركان، ومن الطبيعي جدا ان يرتد هذا التدخل على شكل ضربات للتنظيم ضد الروس، وفي قصة الطائرة مثلا، الضربة هنا، موجهة للنفوذ الروسي الذي يريد ان يتمدد في المنطقة في وجه الاميركيين وغيرهم وعلى حسابهم، قبل ان يكون انتقاما من تنظيم يرفض تدخل الروس في سوريا، فالقصة تتجاوز الملف السوري نحو التنافس الاميركي الروسي والصراع في العالم.
بيد ان تفجيرات باريس فاصلة اليوم، وهي تثبت ان ترك التنظيم لغايات وظيفية، كان قرارا خاطئا، فقد كبر التنظيم وشب عن طوق الاستعمال والتوظيف، وبدأ يضرب يمينا ويسارا، وهذا يقول ان واشنطن ستجد نفسها اليوم مرغمة، على التخلي عن سياساتها باغماض العينين عن مايفعله التنظيم، نحو مواجهته، بعد ان تعملق التنظيم وبدأ يوسع دائرة ضرباته، بما يجعل الغايات الوظيفية غير منتجة.
لالف مرة تثبت واشنطن ان كل توظيفاتها غير ذكية، وغالبا ماكانت ترتد عليها في نهاية المطاف، من توظيفها للجماعات التي حاربت في افغانستان، وعادت وفجرت في نيويورك، وصولا الى داعش الذي تم تركه ليحارب معسكرا معينا، فإذ به يوسع دائرة عملياته متجاوزا المعسكر المطلوب نحو ذات المعسكر الذي اغمض عينيه عنه جزئيا.
مصيبة البراغماتية الاميركية انها غير اخلاقية، وتشابه لعب القمار، وتخسر دائما، لكنها ادمنت اللعب، ولايمكنها التوقف.
الدستور