آخر المستجدات
شكاوى من ارتفاع أجور شركات نقل ذكي.. والخصاونة لـ الاردن24: نفرض رقابة مشددة يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي التربية: لدى الحكومة الخطط الكفيلة لبدء العام الدراسي.. والنقابة طلبت مهلة 48 ساعة الحكومة: أعداد اللاجئين السوريين العائدين منخفضة.. ونسبة التزام المانحين بخطة الاستجابة متواضعة الحوثيون يعلنون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية المعلمين تعلن سلسلة وقفات احتجاجية في الأسبوع الثالث من الاضراب نتائج الاعتراضات والمناقلات بين الجامعات الرسمية السبت تويتر يحذف 4258 حسابا مزيفا تعمل من الامارات والسعودية وتغرد بقضايا اقليمية اسرائيل امام ازمة - اعلان النتائج النهائية لانتخابات الكنيست "جائزة ياشين".. فرانس فوتبول تستحدث كرة ذهبية جديدة ناجحون بالامتحان التنافسي ومدعوون للتعيين .. أسماء “فاجعة عجلون” و”قنبلة عمياء” و”الصحراوي” يخلفون 12 وفاة و7 إصابات وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة القبول الموحد توضح حول أخطاء محدودة في نتائج القبول وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم مشاركون في اعتصام الرابع: الحكومة تتحمل مسؤولية اضراب المعلمين.. وعليها الاستجابة لمطالبهم - فيديو الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50%
عـاجـل :

توظيفات واشنطن

ماهر أبو طير
يحكي لي زميل اعلامي لامع وموثوق يعيش في بغداد ويراسل وسيلة اعلامية بارزة في العالم ان الطيران الاميركي لم يكن يقصف داعش في العراق، بل يتعمد ان يقصف بعض خطوطه الامامية، ويترك مخازن سلاحه وتجهيزاته وكل مواقع تجمع جنوده.
تذكرت هذه الحقيقة، وانا أسأل عن عشرات الاف الغارات الاميركية ضد داعش في سورية والعراق، وعدد الغارات واطنان القنابل لم يؤديا الى اختفاء داعش، بل اننا لم نرَ صورا من الارض عن تأثير هذه الغارات التي على مايفترض ان تدمر دولا وليس مجرد تنظيم عسكري يحارب هنا وهنا، ويعيش ايضا في معسكرات او بين المدنيين!.
لنتحدث بصراحة هنا، بمناسبة دخول الروس ايضا على خط قصف داعش، فالولايات المتحدة ربما تركت داعش لينمو ويكبر لغاية محددة، اي مواجهة المعسكر الروسي الايراني حزب الله دمشق، فلا احسن من تصنيع تنظيم «عسكري سني» لمحاربة معسكر سياسي شيعي، واذا لم تكن واشنطن على صلة بالتنظيم او صناعته مباشرة، فلربما في الحد الادنى قرأت فيه فائدة وجدوى، اي مواجهة معسكر الاسلام السياسي الشيعي، وترك بوابات الدعم مفتوحة له عبر قنوات بديلة.
هذه خلاصة اكيدة، لان لا احد يصدق ان عشرات الاف الغارات واطنان الصواريخ والقنابل، غير قادرة على انهاء تنظيم، وكل يوم كنا نسمع عن غارات تستهدف مقرات ومخازن سلاح، وسيارات وجنود، لكننا كنا في اليوم التالي تماما نشاهد ان التنظيم اقوى، ويمتد ويكبر، بل ان مواكب سياراته واستعراضاته العسكرية جهارا نهارا تحت عين الاقمار الصناعية الاميركية، ولم يكن احد ليوقفها، هذا فوق شاحنات النفط، وتجارته وغير ذلك.
قد لاتكون واشنطن وراء صناعة داعش، لكنها بالتأكيد تركت التنظيم ليتمدد لغايتين اولهما مواجهة طهران حزب الله دمشق، على اساس مذهبي، ثم الاسهام في الفوضى الخلاقة في المنطقة وزيادة حجم التشويش فيها، ورفع منسوب المواجهات.
غير ان كل هذا اليوم بات معرضا للاختلاف، لان الروس دخلوا على خط الهجمات، ولديهم حسابات مختلفة عن الاميركان، ومن الطبيعي جدا ان يرتد هذا التدخل على شكل ضربات للتنظيم ضد الروس، وفي قصة الطائرة مثلا، الضربة هنا، موجهة للنفوذ الروسي الذي يريد ان يتمدد في المنطقة في وجه الاميركيين وغيرهم وعلى حسابهم، قبل ان يكون انتقاما من تنظيم يرفض تدخل الروس في سوريا، فالقصة تتجاوز الملف السوري نحو التنافس الاميركي الروسي والصراع في العالم.
بيد ان تفجيرات باريس فاصلة اليوم، وهي تثبت ان ترك التنظيم لغايات وظيفية، كان قرارا خاطئا، فقد كبر التنظيم وشب عن طوق الاستعمال والتوظيف، وبدأ يضرب يمينا ويسارا، وهذا يقول ان واشنطن ستجد نفسها اليوم مرغمة، على التخلي عن سياساتها باغماض العينين عن مايفعله التنظيم، نحو مواجهته، بعد ان تعملق التنظيم وبدأ يوسع دائرة ضرباته، بما يجعل الغايات الوظيفية غير منتجة.
لالف مرة تثبت واشنطن ان كل توظيفاتها غير ذكية، وغالبا ماكانت ترتد عليها في نهاية المطاف، من توظيفها للجماعات التي حاربت في افغانستان، وعادت وفجرت في نيويورك، وصولا الى داعش الذي تم تركه ليحارب معسكرا معينا، فإذ به يوسع دائرة عملياته متجاوزا المعسكر المطلوب نحو ذات المعسكر الذي اغمض عينيه عنه جزئيا.
مصيبة البراغماتية الاميركية انها غير اخلاقية، وتشابه لعب القمار، وتخسر دائما، لكنها ادمنت اللعب، ولايمكنها التوقف.
الدستور