آخر المستجدات
دراسة إحالة موظفين ممن بلغت خدماتهم (۲۸) سنة فأكثر إلى التقاعد النواصرة يطالب باستئناف صرف علاوات المعلمين كاملة.. ويدعو التربية والعمل للقيام بمسؤولياتها سعد جابر: توصية بفتح المساجد والمقاهي ومختلف القطاعات بدءا من 7 حزيران المركزي: عودة العمل بتعليمات التعامل مع الشيكات المعادة توقع رفع اسعار البنزين بسبب عدم تحوط الحكومه! وزارة الأوقاف تنفي صدور قرار بإعادة فتح المساجد الأردن يبحث حلولا لعودة قطاع الطيران تدريجيا تسجيل سبعة إصابات جديدة بفيروس كورونا النائب البدور: عودة الحياة لطبيعتها ترجح حل البرلمان وإجراء الانتخابات النيابية بدء استقبال طلبات الراغبين بالاستفادة من المنحة الألمانية للعمل في ألمانيا.. واعلان أسس الاختيار لاحقا المرصد العمّالي: 21 ألف عامل في الفنادق يواجهون مصيراً مجهولاً التعليم العالي لـ الاردن24: قرار اعتبار الحاصلين على قروض ومنح مسددين لرسومهم ساري المفعول التربية: تسليم بطاقات الجلوس لطلبة التوجيهي في المديريات والمدارس اليوم الصمادي يكتب: ثورة ما بعد الكورونا قادمة فحافظ على وظيفتك! العوران لـ الاردن24: القطاع الزراعي آخر أولويات الحكومة.. والمنتج الأردني يتعرض لتشويه ممنهج عبيدات لـ الاردن24: سنتواصل مع الصحة العالمية بشأن دراسة ذا لانسيت.. ولا بدّ من التوازن في الانفتاح التربية لـ الاردن24: تحديد موعد تكميلية التوجيهي في آب التعليم عن بُعد: هل يتساوى الجميع في الحصول على تعليم جيّد؟ العضايلة لـ الاردن24: لن نجبر موظفي القطاع العام على التنقل بين المحافظات معيش إيجاري.. حملة الكترونية لإيجاد حل عادل لمعضلة بدل الإيجار

توظيفات واشنطن

ماهر أبو طير
يحكي لي زميل اعلامي لامع وموثوق يعيش في بغداد ويراسل وسيلة اعلامية بارزة في العالم ان الطيران الاميركي لم يكن يقصف داعش في العراق، بل يتعمد ان يقصف بعض خطوطه الامامية، ويترك مخازن سلاحه وتجهيزاته وكل مواقع تجمع جنوده.
تذكرت هذه الحقيقة، وانا أسأل عن عشرات الاف الغارات الاميركية ضد داعش في سورية والعراق، وعدد الغارات واطنان القنابل لم يؤديا الى اختفاء داعش، بل اننا لم نرَ صورا من الارض عن تأثير هذه الغارات التي على مايفترض ان تدمر دولا وليس مجرد تنظيم عسكري يحارب هنا وهنا، ويعيش ايضا في معسكرات او بين المدنيين!.
لنتحدث بصراحة هنا، بمناسبة دخول الروس ايضا على خط قصف داعش، فالولايات المتحدة ربما تركت داعش لينمو ويكبر لغاية محددة، اي مواجهة المعسكر الروسي الايراني حزب الله دمشق، فلا احسن من تصنيع تنظيم «عسكري سني» لمحاربة معسكر سياسي شيعي، واذا لم تكن واشنطن على صلة بالتنظيم او صناعته مباشرة، فلربما في الحد الادنى قرأت فيه فائدة وجدوى، اي مواجهة معسكر الاسلام السياسي الشيعي، وترك بوابات الدعم مفتوحة له عبر قنوات بديلة.
هذه خلاصة اكيدة، لان لا احد يصدق ان عشرات الاف الغارات واطنان الصواريخ والقنابل، غير قادرة على انهاء تنظيم، وكل يوم كنا نسمع عن غارات تستهدف مقرات ومخازن سلاح، وسيارات وجنود، لكننا كنا في اليوم التالي تماما نشاهد ان التنظيم اقوى، ويمتد ويكبر، بل ان مواكب سياراته واستعراضاته العسكرية جهارا نهارا تحت عين الاقمار الصناعية الاميركية، ولم يكن احد ليوقفها، هذا فوق شاحنات النفط، وتجارته وغير ذلك.
قد لاتكون واشنطن وراء صناعة داعش، لكنها بالتأكيد تركت التنظيم ليتمدد لغايتين اولهما مواجهة طهران حزب الله دمشق، على اساس مذهبي، ثم الاسهام في الفوضى الخلاقة في المنطقة وزيادة حجم التشويش فيها، ورفع منسوب المواجهات.
غير ان كل هذا اليوم بات معرضا للاختلاف، لان الروس دخلوا على خط الهجمات، ولديهم حسابات مختلفة عن الاميركان، ومن الطبيعي جدا ان يرتد هذا التدخل على شكل ضربات للتنظيم ضد الروس، وفي قصة الطائرة مثلا، الضربة هنا، موجهة للنفوذ الروسي الذي يريد ان يتمدد في المنطقة في وجه الاميركيين وغيرهم وعلى حسابهم، قبل ان يكون انتقاما من تنظيم يرفض تدخل الروس في سوريا، فالقصة تتجاوز الملف السوري نحو التنافس الاميركي الروسي والصراع في العالم.
بيد ان تفجيرات باريس فاصلة اليوم، وهي تثبت ان ترك التنظيم لغايات وظيفية، كان قرارا خاطئا، فقد كبر التنظيم وشب عن طوق الاستعمال والتوظيف، وبدأ يضرب يمينا ويسارا، وهذا يقول ان واشنطن ستجد نفسها اليوم مرغمة، على التخلي عن سياساتها باغماض العينين عن مايفعله التنظيم، نحو مواجهته، بعد ان تعملق التنظيم وبدأ يوسع دائرة ضرباته، بما يجعل الغايات الوظيفية غير منتجة.
لالف مرة تثبت واشنطن ان كل توظيفاتها غير ذكية، وغالبا ماكانت ترتد عليها في نهاية المطاف، من توظيفها للجماعات التي حاربت في افغانستان، وعادت وفجرت في نيويورك، وصولا الى داعش الذي تم تركه ليحارب معسكرا معينا، فإذ به يوسع دائرة عملياته متجاوزا المعسكر المطلوب نحو ذات المعسكر الذي اغمض عينيه عنه جزئيا.
مصيبة البراغماتية الاميركية انها غير اخلاقية، وتشابه لعب القمار، وتخسر دائما، لكنها ادمنت اللعب، ولايمكنها التوقف.
الدستور
 
Developed By : VERTEX Technologies