آخر المستجدات
عاصفة الكترونية دعما للأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال الأحد لبنان: الداخلية تنفي استقالة الوزيرة ريا الحسن.. ولا اجتماع للحكومة الأحد.. والمتظاهرون يتدفقون إلى الشوارع عبد خرابشة لـ الاردن24: تقرير ديوان المحاسبة القادم يكشف انضباط الجهات التنفيذية الاحتلال يقدم "ماء وملح" للأردنية هبة اللبدي.. ومحاميها سيطعن بتمديد اعتقالها وزير المالية اللبناني: التراجع عن فرض أي ضريبة وإلغاء جميع المشاريع المقدمة في هذا الشأن "الاطباء" تطلب لقاء عاجل مع الرزاز.. واتفاق على الزام شركات التأمين بلائحة الاجور الطبية الضمان لـ الاردن24: بدء استقبال طلبات التعطل عن العمل لغايات التعليم والعلاج قبل نهاية الشهر حملة ارجاع مناهج الصفين الأول والرابع تواصل نشاطها.. وتدعو الأهالي للاستمرار بتسليم المناهج بعد "الجلدة الأخيرة" اللبنانيون يصرخون: إرحلوا! الأطباء لـ الاردن24: قرار الحكومة سيتسبب بتعويم كشفيات وأجور الأطباء.. وشركات التأمين ستتحكم بالسوق ممدوح العبادي ل الاردن 24 : سارحة والرب راعيها الخصاونة ل الاردن 24 : سنتخذ عقوبات رادعة بحق شركات التطبيقات التي لاتلتزم بالتعليمات تراجع حدة المظاهرات في لبنان وسط مهلة حكومية للإصلاح متعطلو المفرق لن نترك الشارع الا بعد استلام كتب التوظيف المصري ل الاردن 24 : علاوة ال 25% لموظفي البلديات ستصدر قريبا الكيلاني ل الاردن 24 : انهينا اعداد نظام تصنيف الصيادلة الخدمة المدنية : الانتهاء من فرز طلبات تعيين أمين عام «التربية» و«الإعلامية القيادية» بمراحلها الأخيرة زوجة تدس السم لزوجها وصديقه يلقيه بحفرة امتصاصية عطية للحكومة: نريد أفعالا للافراج عن اللبدي ومرعي.. نادين نجيم في رسالة لمنتقديها: "وينكن إنتو؟!"

توظيفات سياسية لصورة الملك

ماهر أبو طير

لا يترك المرشحون للانتخابات النيابية، وسيلة لجمع الاصوات الا ويستعملونها، وآخر التكنيكات إخراج صورهم مع الملك من الألبومات، وطبعها، وتكبيرها، في سياق الايحاء انهم يتلقون دعما من الديوان الملكي.
هناك عشرات الاف المواطنين لهم صور مع الملك في مناسبات عديدة، واغلب هؤلاء يحتفظون بها، او يضعونها في بيوتهم او مكاتبهم بشكل طبيعي، لكننا نتحدث هنا عن فئة المرشحين للانتخابات الذين تذكروا البوماتهم، واخرجوا صورا منها، لغايات توظيفها في الحملات الدعائية، في رسائل غير مباشرة، انهم خيار شخصي للملك، او انهم يتلقون دعما خاصا، وكأنهم يقولون للناس، ان عليهم ان يصوتوا، لانهم سوف يفوزون في كل الاحوال.
هذه ايحاءات يجب لجمها، وكأنها تقول ايضا ان بقية المرشحين، معادون او معارضون من نوع خاص، فلماذا يتم توظيف هذه الصورة، بهذه الطريقة، وقد شهدنا سابقا، توظيفات تجارية للصورة عبر رفعها على المحلات التجارية بطريقة دعائية، او طريقة تحمل اشارات محددة، ما ادى الى تجريم هذه التوظيفات التجارية، واعتبارها مخالفة للقانون، وها نحن امام توظيفات سياسية.
في مراحل سابقة، كنا نسمع عن مرشحين يطلقون اشاعات عن تنسيقهم مع جهات محددة في الدولة، وانهم حصلوا على مباركة للترشح.
هذه الانتخابات حساسة جدا، فالاقبال سيكون منخفضا جدا، والناس غير مهتمين ابدا، والاتجاهات السياسية مثل التيار الاسلامي، تعلن وجود مضايقات، فيما المرشحون من دون اتجاهات سياسية محددة، يلعبون لعبة الايحاءات، عبر توظيفات محددة، يراد من خلالها ايضا ارسال رسائل للقواعد، التي قد ينطلي على بعض من فيها، هكذا اشارات.
توظيف صورة الملك في الانتخابات، عبر نشر صور للمرشح مع الملك، مصافحا، في مناسبة عامة، في دلالة تمس اولئك الذين ترشحوا ولم يلتقوا الملك، وكأنه يتم الغمز من قناتهم بهذه الطريقة، ولابد من اتخاذ قرارات تمنع توظيف الصورة بهذه الطريقة.
هذا نمط لايختلف فعليا، عن شراء الاصوات، او الترغيب، او الترهيب، او توزيع المساعدات، وغير ذلك من وسائل، فما زالت اكثرية المرشحين تتعامل مع الناس، باعتبارهم قابلين للخداع والتلاعب، بأي وسيلة كانت، وكل هذا يصب في اطار جرح العملية الانتخابية مسبقا، ومنذ هذه الايام.