آخر المستجدات
شكاوى من ارتفاع أجور شركات نقل ذكي.. والخصاونة لـ الاردن24: نفرض رقابة مشددة يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي التربية: لدى الحكومة الخطط الكفيلة لبدء العام الدراسي.. والنقابة طلبت مهلة 48 ساعة الحكومة: أعداد اللاجئين السوريين العائدين منخفضة.. ونسبة التزام المانحين بخطة الاستجابة متواضعة الحوثيون يعلنون وقف استهداف السعودية بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية المعلمين تعلن سلسلة وقفات احتجاجية في الأسبوع الثالث من الاضراب نتائج الاعتراضات والمناقلات بين الجامعات الرسمية السبت تويتر يحذف 4258 حسابا مزيفا تعمل من الامارات والسعودية وتغرد بقضايا اقليمية اسرائيل امام ازمة - اعلان النتائج النهائية لانتخابات الكنيست "جائزة ياشين".. فرانس فوتبول تستحدث كرة ذهبية جديدة ناجحون بالامتحان التنافسي ومدعوون للتعيين .. أسماء “فاجعة عجلون” و”قنبلة عمياء” و”الصحراوي” يخلفون 12 وفاة و7 إصابات وزير الصحة يوعز بتدريب 1000 طبيب بمختلف برامج الإقامة القبول الموحد توضح حول أخطاء محدودة في نتائج القبول وزارة العمل تدعو الى التسجيل في المنصة الاردنية القطرية للتوظيف - رابط التقديم مشاركون في اعتصام الرابع: الحكومة تتحمل مسؤولية اضراب المعلمين.. وعليها الاستجابة لمطالبهم - فيديو الرواشدة يكتب عن أزمة المعلمين: خياران لا ثالث لهما النواصرة: المعاني لم يتطرق إلى علاوة الـ50%.. وثلاث فعاليات تصعيدية أولها في مسقط رأس الحجايا العزة يكتب: حكومة الرزاز بين المعلمين وفندق "ريتز" الفاخوري المعلمين: الوزير المعاني لم يقدم أي تفاصيل لمقترح الحكومة.. وتعليق الاضراب مرتبط بعلاوة الـ50%
عـاجـل :

توجّهت لحضور عرس زميلها فخطفها الموت... العروس فدى ضحية سائق قاصر

الاردن 24 -  
حوادث بالجملة والمفرق في لبنان تخطف يومياً أرواح الشباب، تاركة حسرة وألماً في قلب محبيهم، ومن بين الضحايا الذين أُجبروا على تسجيل أسمائهم بالدم على لائحة الموت على الطرق، عروس لم يمر على حفل زفافها عام، حتى كُتب عليها أن تُزفّ إلى مثواها الأخير بسبب حادث مريع خطفها أثناء توجهها مع شريك حياتها لحضور عرس زميلها، وإذ بها تلفظ آخر أنفاسها وهي في منتصف الطريق... رحلت فدى سالم ابنة أميون في غفلة على طريق عام بلدة كوسبا- الكورة باتجاه بصرما.

فرحة لم تكتمل

زملاء فدى كانوا بانتظار وصولها وزوجها يوم السبت الماضي لكي يتشاركوا معهما فرحة زفاف زميلهم، لكن كما قال أحد زملائها في شركة السيارات التي تعمل فيها كمشرفة: "صدمنا بخبر مفارقتها الحياة بعدما اصطدمت مركبة بسيارة الـ (بي أم ف) التي يقودها زوجها، كانت الضربة قوية إلى درجة أنها تسببت بمفارقتها الحياة". وأضاف: "خسرنا زميلة وصديقة عُرفت بطيبة قلبها والضحكة التي لا تفارق محياها". لافتاً إلى أنه "حتى الآن لا يمكن أن نصدق أنها فارقتنا إلى الأبد ولم تعد بيننا، عسى الله أن يلهم أهلها وزوجها وكل من عرفها، الصبر على المصاب الكبير، فقد كانت كالوردة التي يفوح عبيرها في كل مكان تمرّ فيه، وإذ بها تُقطَف لا لذنب ارتكبته سوى لأنها في بلد لا تراعى فيه قواعد السلامة المرورية".



 مشهد مرّوع

شاهد عيان صودف مروره في المكان أثناء وقوع الحادث قال لـ"النهار": "مؤلم جداً أن تشاهد هكذا حادث مرّوع أمام عينبك، والألم أكبر عندما تكتشف أن سائق سيارة "الرانج" فتى لا يبلغ الثامنة عشرة من عمره وبرفقته اثنان من أصدقائه في السنّ عينها، بل ربما أصغر... والمصيبة عندما يسحب عناصر الإسعاف الرجل من سيارة الـ( بي إم) ويلتفت يميناً وشمالاً وهو يصرخ ويسأل عن زوجته فيجيبه بعض المسعفين أنها بخير وهي مغطاة وأصبحت في العالم الآخر". في حين أكد مصدر في قوى الأمن الداخلي لـ"النهار" أن "سائق المركبة التي اصطدمت بالسيارة التي يقودها زوج فدى قاصر يدعى ز. ق. من مواليد سنة 2002، أي أنه يبلغ من العمر 17 سنة، وقد أدلى بإفادته بحضور مندوبة الأحداث".



الى متى؟

المديرية العامة للدفاع المدني أشارت في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك": "أنقذ عناصر من الدفاع المدني في تمام الساعة 18:44 من تاريخ 2019/9/7 أربعة جرحى من داخل سيارتهم جراء تعرضهم لحادث سير باستعمال معدات الإنقاذ الهيدروليكية، نظراً لتضرر هيكل السيارة بشدة. كما وأسفر الحادث عن سقوط قتيلة أخرى في كوسبا -الكورة. وقد تولّت جهات أخرى نقل الجرحى إلى المستشفى لتلقّي العلاج اللازم".

كما جاء في صفحة الـ"yasa": من المؤسف أن صيف 2019 تسبب بالكثير من الأحزان من جراء حوادث السير. المطلوب الاهتمام الجدي والفوري بسلامة الإنسان على طرقات لبنان. المواطن عليه دور كبير طبعاً، لكن على وزارة الداخلية والبلديات بصفتها سلطة الوصاية على البلديات واتحاد البلديات وعلى قوى الأمن الداخلي وعلى إدارة السير والآليات الإقدام على خطوات حاسمة وفورية للتصدي لأسباب ازدياد الموت على الطرق. نأمل تعاون الجميع لإعطاء قيمة لحياة الإنسان في لبنان.

كم من عائلة احترق قلبها حتى الآن على خسارة أحد أبنائها وكم من العائلات ينتظرها المصير ذاته؟! فإلى متى سيستمر شبح الموت على الطرق في حصد ضحاياه؟  
النهار